• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:52 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 9 ساعة

أ. مصهف بن علي عسيري

(( إياك .... أعني )) {لاتستغربوا عندما تنهار ..... مشاريعنا !!!! }

أ. مصهف بن علي عسيري

 0  0  547
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الله سبحانه وتعالى خلق الانسان على الفطرة ، وجعل الصدق والامانه من السمات المميزه لكل البشرية وبالتالي فان أي عمل يتسم بالصدق والامانة لا محالة ناجح ومميز ، ان المتتبع لكافة مشاريعنا في كل المناطق والمحافظات يجدها تخلو من الصدق والامانه ، ليست فقط في من يقومون بتنفيذ هذه المشاريع وانما في من خطط ورسم واعد وفهرس وبوب لهذه المشاريع وهي على الورق قبل ان تنفذ على ارض الواقع ، ان القضية من وجهة نظري ليست تنفيذ المشروع بقدر ماهو مخطط المشروع ومقايساته وكل ما يرتبط بنجاحه ، فمثلا ... في الصين بلد الميار آدمي وكذا في اليابان وبقية الدول التي تهتم عند عمل اي مشروع تهتم بسلامة الانسان قبل كل شي ، تلك الدول ورغم كثافة سكانها الا انها عندما تفكر في عمل مشروع واي مشروع كان تعد تصاميمه وتقدمها في البداية للجان استشارية متخصصه في الانشاء والبناء وهذه اللجان لها لجان عديده اخرى تستمر في متابعة مخطط المشروع وتقوم بعمل تجارب عديده على (فكرة ) المشورع وهو لازال فكره ثم تبحث وبجدية لتصل الى الفائدة المرجوة منه مشمولة بالامن والسلامه واضعة في الحسبان ان الحد الادنى للاستفادة من هذا المشروع وهو بكامل طاقته (50) سنه هذا وهو لازال على الورق ، ثم ان تلك اللجان تنتقل الى مكان تنفيذ المشروع وتقف على ارض الواقع وتدرس كل المعطيات والجوانب التي موجوده والمتوقعه بكل ضمير وامانه ومسئوليه ويسجلون ملاحظاتهم بكل شفافيه ثم يأتيك دور لجنة الانشاء التي تشرف على كل صغيرة وكبيره عند تنفيذ المشروع ويكون تحت مسئوليتها حتى يستكمل ويسلم للجهة المختصه ، بعد ذلك يسلم هذا المشروع الى لجنة يقال لها لجنة المتابعه والصيانه تكون مهمتها متابعة هذا المشروع ثم صيانته صيانة دورية والحفاظ عليه وعلى سلامة الانسان لخمسين سنة قادمه ، ثم ان هذا المشروع او المشاريع عندما اعتمدت لها مخضصات فانها تحدد في حينها مخصصات للانشاء واخرى للصيانه وقد تكون الصيانه اضعاف مضاعفة عن مخصص الانشاء ،اننا عندما نتحدث عن البنية التحتية لأي مشروع ومدى قوتها فإننا نتحدث عن اهمية توفر ثلاثة امور وهي تكمن في المشرف على اعداد وتخطيط المشروع ومنفذ المشروع والمسئول عن المشروع ، اذا توافرت هذه الامور الثلاثة وتوفر في مفعليها الصدق والامانه واستشعار المسئولية فإننا سنجد بمشيئة الله تعالى مشاريع قويه وخدمية متميزه نستفيد منها نحن والاجيال القادمه ، ان ما وقع في مدينة جدة ثم تبوك ثم محايل ثم الرياض امر طبيعية لمشاريع هشة اشرف على التخطيط لها ونفذها واستلمها اناس اقل ما يمكن ان نقول عنهم انهم لم يستفيدوا من الماضي ولم يستشعروا الحاضر ولم يستشرفوا المستقبل ، إننا اذا اردنا ان نثق في مشاريعنا فيجب ان يحسن اختيار ( المعد والمخطط والمنفذ والمستلم والمتابع والمشرف على الصيانة ) ثم ان هؤلاء يجب ان يتقوا الله فيما اوكل اليهم من امانه من رب العباد اولا واخيرا ثم من ولي الامر فالاعداد والتخطيط لبناء اي مشروع ليس بالشيء السهل فهناك اموال تبذل وجهود تفعل وآمال وطموحات تبنى وبالتالي إاننا بحاجه الى ان يتق الله كل مسئول تسلم امانة العمل في هذا البلد ويتذكر بان ما قدمه لابناء هذا الوطن هو امانة في عنقه وانه سيأت الوقت الذي سيذكر فيه اما بالخير او الغير ، ولندرك جمعيا بان ما كان من اخطاء في مشاريع الطرق او تصريف السيول هو ايضا موجود في مشاريع خدمية اخري كا المباني المدرسيه والمستشفيات والمراكز الصحية بل وفي بقية المباني الاخرى للادارات الحكومية المختلفه ، ان ولاة الامر في هذه البلاد وفقهم الله بذلوا الغالي والتفيس من اجل ابناء هذا الوطن ولم يقصروا ولكن القصور في المخطظون والمتفذون والمشرفون والمستلمون لهذه المشاريع ،(( نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا)) هنا نقف امام الله ونسأل كل مسئول عن هذه المشاريع ، هل استشعرت المسئولية الملقاة على عاتقك ؟ وهل بذلت ما في وسعك من فكر وجهد وطاقه حتى اديت الامانه ؟ وهل انت راض رضى القناعه مما قد فعلت وما انت فاعل ؟ اسئلة كثيرة وكبيرة تتراقص امامنا ونحن نشاهد هذة المشايع تتهاوى وبدلا ما ان تكون عونا وسندا لنا لتخطي الصعاب فاذا هي مصدر خطر علينا جميعا، اننا ومن هذا المقام نسأل الله الواحد الاحد الفرد الصمد ان يقتص لهذه البلد وولاة امرها ومواطنيها من كل مسؤل صغيرا كان ام كبيرا كان مقصرا في اداء عمله ولم يمتثل بالصدق الامانه ، نسال الله ان يحمينا ويحمي بلادنا من ضعاف النفوس الذين هم وبال على انفسهم اكثر من وبالهم على الاخرين

 0  0  547
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:52 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.