• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:57 مساءً , الخميس 24 ربيع الأول 1441 / 21 نوفمبر 2019 | آخر تحديث: 03-23-1441

د/ ابراهيم الأسمري

لو أن فتاة خميس البحر من مكان آخر ...

د/ ابراهيم الأسمري

 1  0  2.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لو أن فتاة خميس البحر من مكان آخر ...

المتابع حالياً لقضية فتاة خميس البحر يلاحظ اهتماماً واسعاً من الجهات الحقوقية والانسانية اليمنية والوقوف خلف (عرفات ) بل وحولو الأمر الى قضية وطنية ودعموها بكل ما يملكون، ليس لشيء وإنما لكونه من بني جلدتهم وذلك من أبسط حقوقهم بل حق شرعي ووطني ومن هذا المنطلق انبروا للدفاع عنه ، على النقيض تماما لاحظنا اهتماماً محدوداً ومقصوراً من بعض وسائل الإعلام المحلي تجاه هذه القضية وكأن الطرف الآخر ليس من هذا البلد! .
أيا كانت أبعاد القضية ومسبباتها يتوجب على كل الجهات الرسمية وغير الرسمية الوقوف بجانب الفتاة ومعرفة ملابسات القضية وخفاياها والمساهمة في حلها.
مع كامل الإحترام لأنظمة وقوانين البلد الشقيق اليمن إلا انه من المفترض التدخل السريع وحل المشكلة بأي طريقة يتفق عليها الطرفين .
أنا أنصح الجميع خاصة أقارب الفتاة بتحكيم العقل والعقل لا سواه في هذه القضية وجميع القضايا .
سؤالي البريء أين هو دور الهيئات الحقوقية والجهات ذات العلاقة سواءاً في محافظة محايل أو في منطقة عسير ؟ بل أين هو دور حقوق الإنسان ووزارة الخارجية في بلدنا الحبيب تجاه الفتاة وحقها وماهو وضع عائلتها حاليآ وماهي الأسباب التي كانت خلف القضية ؟ سؤالي هذه المرة سيكون الأخير ؛ لو أن الفتاة من مكان آخر غير مركز خميس البحر التابع لمحافظة محايل ، هل سيكون نفس التأخير والعتمة أم أن المسئولين من جميع الجهات الحقوقية والإجتماعية سيكون لهم رأي آخر ؟؟


 1  0  2.3K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-01-1435 09:11 مساءً عجيب أمركم :
    ستعود إلى أرض الوطن بإذن الله
    وستلتقي أهلها ويعود بينهم الوئام بمشيئة الله ،،
    السلطآت لم تهمل القضية بل هي محاولات لحل المشكلة بالتي هي أحسن ،،
    الفتاة تهدد بالإنتحار إن عادت كما كانت ،،
    وهذا الأمر يحتآج إلى وقت لإقناعها ،،
    صدقني أن السفارة أحرص على سلامتها ،،
    ولكن يحتآج الأمر إلى بعض الوقت لحل المشكلة جذريا وليس جزئياً ،،
    هل ترى أنها لو أجبرت على العودة سينتهي الأمر عند هذا الحد !!
    أسأل الله أن تعود إلى أهلها ورشدها ،، وأن يلم الشمل من جديد ،،
    وأسأله سبحآنه وتعالى ن يختار لها ما يراه الاصلح ،،

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )