• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 06:05 مساءً , الثلاثاء 16 صفر 1441 / 15 أكتوبر 2019 | آخر تحديث: 02-13-1441

أ. مصهف بن علي عسيري

(( إياك .... أعني ))

أ. مصهف بن علي عسيري

 0  0  725
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ونجح حج هذا العالم كما كان نجاحه في الأعوام السابقة ، ولكن نجاح هذا العام له نكهة خاصه ، فهو يختلف من حيث تجاوز التحديات التي كانت تقف أمام المسئولين في الإشراف والتنفيذ ومتابعة والتفعيل ، نعم نجحت المملكة العربية السعودية وبامتياز ، نجحت لانها على حق وتؤدي أمانتها بصدق وإخلاص، كثيرون قالوا لن تستطيع ان تنفذ ولو جزء يسير مما أعلنت عنه نهاية الموسم الماضي من مشاريع جبارة وتعليمات وأنظمة جديدة ، كلها من اجل خدمة ضيوف الرحمان ، ولكنه أمام الإصرار وصفاء النفس وصدق النية وتقدير المسئولية وتحمل العناء لا محال أمام الرجال ، لقد اثبت المواطن السعودي المتمثل في ( المسئول والمشارك ) في كافة الأجهزة الحكومية والأهلية ان السعودية في القمة في مختلف المجالات وهذا ما أعلنته كافة الوسائل الإعلامية الخارجية التي شاركت في نقل شعائر الحج لهذا العام ، بالإضافة الى الحجاج انفسهم من كل دول العالم ، لقد نجحت بلادنا الغالية ممثلة في رجالاتها الذين شرفوا بالمشاركة والإشراف على حج هذا العام ، وكانوا على قدر عال من المسئولية وقد تجاوزوا معنى التنظيم والإشراف الى التفنن والإبداع ، فالتنسيق الكبير والكبير الذي كانت تتمتع به الجهات المختلفة والتي شاركت في خدمة الحجيج ، كانوا على درجة عالية جداً من استشعار المسئولية ، فقد كانوا يتسابقون في سرعة الوصًول والإنجاز بإتقان ، والملاحظ أيضاً ان كافة العاملين كانوا أيضاً على درجة عالية جداً من إتقان أدوارهم ، ثم أنهم كانوا يؤدونها وهم يفتخرون بأدائها وبروح عاليه بل انك تستشعر أنهم يستمتعون وهم يؤدون واجباتهم ، وقد حق للأمير خالد الفيصل امير منطقة مكة المكرمة ورئيس اللجنة المركزية للحج ان يقول ويفعل ومعه هذه الكوكبة من الرجال وقد كان يشاركهم في كل شيء بوجوده ورايه وحرصة فزادهم ذلك حماسا وتوجيها في المسار الصحيح ، وكان الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية ورئيس اللجنة العليا للحج وهج يضيء المكان بجديته فلا يكل من متابعة كل شئ ليقف بنفسه على الجاهزية والتطبيق ، ولقد كان كافة الوزراء في كل الجهات المشاركة يتناغمون مع الأميرين ( خالد الفيصل و محمد بن نايف ) في كل شئ مما ولد الحماس لدى كل العاملين فكان الهدف واحد والإنجاز واحد والرؤية واحدة ، فكان النجاح والتميز في كل شئ ، لقد قال الملك عبدالله ففعل برجاله الأوفياء الذين اثبتوا للعالم بان ( المملكة العربية السعودية ) دولة إسلامية عصرية حضارية ، وان الإسلام دين حضاره ، وأنها جسدت الأسلام الحقيقي من خلال إدارتها وإشرافها على راحة الحجيج الذين يفوقون أكثر من (٢) مليون حاج ، على مساحة صغيره من الأرض أوجدت لهم فيها كافة الخدمات من الوسائل المختلفة لسبل الراحه وبجودة عالية جداً، أننا أمام مفخرة وتاج ووسام حري بنا كسعوديين ان نفتخر ونفاخر بهذا الإنجاز ، ولكننا يجب ان ندرك بان هذا الإنجاز لم يتم إلا بجهود جباره لكل مسئول ومشارك منذ اول يوم من نهاية العام الماضي الى آخر يوم بعد نهاية هذا العام ، وان هذه الجهود كانت تؤدى برغبة وحماس وحرص شديد ، فكانت هذه النتائج المبهرة التي انحنى لها قادة العالم احتراما وتقديرا لبلادنا الغاليه ، فشكرا جزيلا من الأعماق لكل مسئول ومشارك في إنجاح حج هذا العام وان كنا ندرك سلفا أنهم ليسوا بحاجة الى شكرنا ، غير ان ذلك اقل شئ نقدمه لهم ، ثم أننا نبارك لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده ولسمو النائب الثاني وللأميرين المبدعين اللذين تتقاطر روحيهما وطنية ( الأمير خالد الفيصل والأمير محمد بن نايف ) ولكافة الوزاء ونواب الوزاء الذين شاركوا في حج هذا العام ولكل أفراد الشعب السعودي الكريم على النجاح الباهر لحج هذا العام ونحن ندرك بان الاستعداد لحج العام القادم (١٤٣٥هجرية ) قد بدأ من اول يوم بعد نهامة موسم حج هذا العام ، فأعان الله بلادنا وأدام عليها الخير ووفق قادتها وأبنائها الى كل خير ورفعه ، وكل عام ووطني في امن وأمان في ظل وجود خادم الحرمين الشريفين

مدير مكتب التربية والتعليم ببحر ابوسكينة

 0  0  725
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )