• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 07:32 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 2 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

لا شئ في الفاعلية...!

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  791
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا شئ في الفاعلية...!

ينعم الله عليه بالنعم المتوالية، والصفات الجميلة، فيضيعها ويبددها سدى، كأنه عديم الفهم والوعي والرؤية!! بل ربما عصى الله بنعمه الرغيدة!!

أيا صِفراً يعيش على الشمالِ

ويافَدماً يَهيمُ بلا عقالِ!

رأيتك خالياً من كل حُسْنٍ
وإنساناً يعيش بلا مثالِ

فلا أنتَ المُحِبُّ لكل مجدٍ
ولا أنتَ المُتيـّـمُ بالـنزالِ !

ولا أنت البصيرُ بذي حياةٍ
ولا نبعُ الكرامةِ والخصالِ

رأيتُ الطيرَ خطّافاً سريعاً
وتلك النملَ كالجيشِ المُسالِ

وكلُّ فراشةٍ صفراءَ تغدو
بأنسامِ الصباحةِ والجمالِ

حياةٌ بالكفاح شَدَت وقامت
ولا مثلَ الكفاحِ لدى الجبالِ

وإنْ هام الذبابُ على طعامٍ
فقد ذلّت به أنفُ الرُّذالِ

كذا الدنيا نشورٌ واندفاعٌ
وسعيٌ دائمٌ حتى المعالي

وأنتَ أُخيُّ فى لهوٍ وغُفْلٍ
ولم تحفلْ بجدٍ وافتعالِ!

تطوفُ ديارَنا باللهوِ تجري
وكم أسففتَ في تلك الفعالِ؟!

وكم آذيتَ أقواماً وخلقاً

وسجَّلت المشينَ بذي الرجال؟!

وياللهِ من لغو ولهوٍ
وعقل غائصٍ في ذا الضلالِ

حبَاكَ اللهُ بالوحي المصفَّى
وأعطاكَ المؤملَ في السؤالِ

ومَدَّتكَ المواعظُ بالمعاني
من الآياتِ والجُمَلِ اللآلىِ

ونادك الخليلُ بكل لفظٍ
كريمٍ قد تطَّوقَ بالجلالِ

وفاضت أمتي حِكماً ونوراً
وبزَّت موقفاً عند النوالِ

فما أصغيت للفجر المدوّي
وما أطرقتَ للسحرِ الحلالِ

وما طالعت عن وعيٍ وعلمٍ
كأنَّ القلبَ في وادي السَّعاليِ

تَغَرُّ بنومةٍ فُضْلىَ تعامتً
وحطَّت في الخيال وفي الهزالِ

كأنَّ الدنيا في ديناكَ موجٌ
من الغثيانِ والمُتَعِ الطوالِ


فصرتَ كدَابةٍ عرجاءَ باتت
على رجع الأباعرِ والبغالِ

وإن كانَ الجميعُ على جوآرٍ
وتسبيحِ المهينِ ذي الجلالِ

فصارت بهمةٌ عجماءُ أرقى
من الشخصِ المحمَّلِ بالكلالِ

تُسبّحُ ربَّها في كلِ يومٍ
وتَحمدُهُ وذاك الفدمُ خالي !

تفكّرْ يا أخيَّ بذي حياةٍ
أحطّ من الفهاهة والخبالِ!

بنو الكفار في جدٍ وسعىٍ
كذا الأنعامُ بالكدحِ الثقالِ!

وأتتَ مكَّرمٌ شُقتَ البلايا
ولم تلوِ على حُسْن الدلالِ

وعظتُكَ خالصاً من حرِّ قلبي
وما أرجو نوالاً في مقالىِ

ولكنْي أسِفتُ لألفِ فذٍّ
بلا عقلٍ وحزمٍ واهتبالِ!

 0  0  791
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:32 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.