• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 08:22 مساءً , الجمعة 21 محرم 1441 / 20 سبتمبر 2019 | آخر تحديث: 01-20-1441

أ. نورة مروعي عسيري

طنت سياسه

أ. نورة مروعي عسيري

 1  0  757
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مسمى أطلقته إنسانه عزيزة على قلبي ربما أكون قريبا جدة لأبنائها وأًصبحت لاتناديني الإ به بل وتحفظ رقم هاتفي الشخصي بهذا الاسم وبقدر مايضحكني طريقتها عند مناداتي به إلا أنها تؤكد لي بأن المرأة في الوقت الراهن أصبحت بعيدة كل البعد عن هذه النقاشات أو الحوارات التي تهتم بالسياسة أو بالتاريخ بل ويحاولن الابتعاد عنها وأشعر أنني أتيت من كوكب آخر لاهتماماتي الغريبة العجيبة بالنسبة لهم وربما عامل التخصص يعد عاملا رئيسا في ذلك علما بأنني لست من عشاق السياسة أو الخوض بها إلا أنها أي السياسة أصبحت شرا لابد منه فهي تعرض نفسها رغما عني و تتدخل في كل شئ بحياتنا فأصبحنا مرتبطين بها رغم أنوفنا فغزتنا حتى في عقائدنا وديننا وسيست كل ماحولنا- بيوتنا- مدراسنا - وأعلامنا بأشكاله المختلفة .
حتى إذا تعرضنا لعرقلة أمر ما نقول (سايس الأمور تمشي ) أو نقول بان كانت الريح أقوى منك طاطي لها ) ( دراجها ) وبالمصري ( اربط الحمار مطرح ماصحبه يعوز ) كلها أمثله تدل على المعنى الحقيق للسياسة بأسلوب بسيط يفهمه العامة .
* وعالم السياسة ارتبط بالمرأة التهامية البسيطة وتسلل إلى حياتها بشكل كبير منذ عام 1990 م فلم أعايش أحداثا سياسيه بشكل مباشر قبل ذلك العام إلا من خلال القراءات والاطلاع والسمع وروايات الكبار حينها حيث كنت في المرحلة المتوسطة فمنذ عام 1990م بدأنا نسمع الكثير من التصريحات والحوارت السياسية من كبيرات السن وبعض هذه الحوارات السياسية كانت تضحكني أحيانا لطرفتها البعيدة عن الواقعية بل كنا لانكاد نرى امرأة مسنة وإلا وهي قد اتكأت على ( قعاتدها ) وتستمع للمذياع بتركيز شديد مع بعض التعليقات التهامية البرئيه سواء بالتعبير اللفظي أو الحركي لمايدور حولها إبان أزمة الخليج وأخشى أن أكون قريبا إحدى المسنات لهذا العصر- وأعتقد أن تعليقاتي على جدتي المؤرخة رحمها الله نالتي فكنت أداعبها أحيانا مازحة وأقول ( ياجده يقولون صدام وصل اليمن )
* وهاهي الدنيا تدور دوائرها فشربت من نفس الكأس فإذا بي القى نفس المصير وأجد من تلقبني بطنت سياسة الزبده ياجماعه جداتنا دخلوا المعترك السياسي بطريقتهم أسلوبهم وحسب ما أتيح لهم وشاركت في الحياة العامة في الحقل والمنزل والرعي وكانت وخصوصا المرأه المحايليه صاحبة قرار ولازالت كذلك وكلي أمل أن تستفيد المرأه المحايليه من القيمة الإنسانية والمكانية العالية التي تعامل بها من الرجل المحايلي فتكون على قدر هذه الثقة فما تحظى به المرأه المحايليه خاصة -يجعلها مميزه عن باقي النساء في أي مكان آخر لا أقول ذلك تمييزا ولا انحيازا هو واقع حياتي نعيشه شاء من شاء وأبي من أبى.
وعندما أتكلم عن المرأة المحايليه أو التهامية فأنا أعني النساء في كل المراكز والمحافظات والقرى في تهامة

 1  0  757
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-20-1434 04:44 مساءً عجيب أمركم :
    مقال رائع جميل هادف يا أستاذة نوره أو ( طنت سياسة )
    فعلا المرأة المحايلية نافست منذ القدم في شتى مناحي الحياة وبطريقتها وحسب المتاح
    وفي الوقت الحاضر آن لهن أن يدخلن شتى المجالات خاصة ونحن في زمن تعددت فيه وسائل الإطلاع عن سابقه ولله الحمد

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )