• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:14 صباحًا , الأحد 20 ربيع الأول 1441 / 17 نوفمبر 2019 | آخر تحديث: 03-17-1441

أ. أحمد عسيري

لمعاليكم ،،

أ. أحمد عسيري

 0  0  558
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المحافظة تحتاج إلتفاتة ملحّة
في مجال الخدمة الصحية
كونها متسعة الأطراف
ومقصد أهل تهامة الأول للبحث عن الخدمات الصحية
تحتاج زيادة في الكادر الصحي لدى المستشفى
تحتاج تطويراً في مراكز الرعاية الصحية التابعة للمحافظة
تحتاج أن توفر فيها كوادر تستطيع العمل على مدار الساعة
بنفس الجودة والكفاءة
حتى توفر الخدمة الطارئة والعاجلة
وخاصة في قسم الطوارئ
كونه الباب الأول لأي حالة طارئة
أو حالة تستدعي التدخل السريع
كحوادث السير في الطرقات
مع العلم أن هناك مستشفيات « خاصة »
تستنزف أموال طائلة من جيوب المواطنين
وفي نفس الوقت :
تقدم خدمة لا ترقى إلى ما يقدمه ( المستشفى العام بالمحافظة )
حقيقة نحن ضحاياها
نريد زيادة في السعة السريرية
نريد زيادة في الكادر الطبي
وتدعيم الكادر الموجود
نريد أن يكون مستشفى المحافظة
مستشفى مركزي يرتقي إلى حجم المساحة الشاسعة التي يشرف عليها
نريد أن يكون مستشفى المحافظة
نموذجيا في الإستشفاء
وأن نلمس فيه تطويراً ربما يغنينا عن مراجعة المتشفيات الخاصة
والتي أصبحت هاجس أقض مضاجعنا
حلم الجميع : أن يرى محايل يشار إليها بالبنان وخاصة بعد زيارة معالي الوزير لها
نتمنى أن يكون للمحافظة حظوة من هذه الزيارة
ربما تزيل عناء
وتوجد حلولاً ناجعة نافعة
في مجال الارتقاء بأهم ما يمكله الإنسان وهي « الصحة »
نتمنى أن نرى بصمة الوزير وقد أشعلت مصباح التطوير
وأنارت ساحات الأمل في أنفسنا
أن هناك حلولا ستتخذ
نتمنى أن نرى تحسنا في آلقطاع الصحي في محايل بعد هذه الزيارة الميمونة
نتمنى أن نشعر بالفرق الحقيقي والملموس
وكما يأمله ولاة الأمر حفظهم الله
وعلى رأسهم الوالد الحاني الملك عبدالله
ألبسه الله لباس الصحة والعافية
وهو الأحرص دوما على سلامة المواطنين
ودوما ما يحث الوزراء على ذلك من باب المسئولية والأمانة التي حملوها
فما بالنا بأمر يتعلق بصحة المواطن وحياته
فهما الأساس
ومن أولوياته حفظه الله
وليكن في الحسبان أن هناك أُسَر لا تستطيع مراجعة المستشفيات الخاصة وهم كثر كثر جداً
ويحتاجون البديل النافع وبذات المستوى
وبذات الأهمية والإهتمام في تقديم الخدمة العلاجية لهم
كونهم أو معظمهم حالات أهملت لأسباب عدة وأهمها الفقر
وعندما يجدون العلاج المجاني
والخدمة التي يحتاجونها و « بكفاءة » تزيل عنهم المعاناة المزدوجة
نفسياً وبدنياً
والدولة حفظها الله جعلت من أولوياتها وبنص النظام الأساسي للحكم فيها هذه النقطة كهدف لا مجال للتخلي عنه « وتكفلت برعاية المواطن « صحيا » وهي أهم نقطة ،
وإجتماعياً
وإقتصادياً »
وهنا في زيارة الوزير بمشيئة الله
نتمنى أن يتحقق الهدف الأول
وهو الذي سيخفف عناء الأمرين الآخرين كثيراً
معالي الوزير : كلنا أمل في أن تجد حاجتنا الملحة لتطوير هذا القطاع لدى معاليكم أشد الاهتمام ،
ومع الأمل
سيتلاشى الألم
بمشيئة الواحد المنان


تحيتي


1434/10/28

بواسطة : أ. أحمد عسيري
 0  0  558
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )