• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:51 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 9 ساعة

أ. أحمد عسيري

ردّوا شيءً مِن الجَميل لـ (محايل)

أ. أحمد عسيري

 1  0  425
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مَهما إختَلفت رُؤَانَا
وَمهمَا تعدَّدت آرائُنا وتطلعاتنا
نعودُ لِمكانٍ وَاحِد
نَكنُّ له كُلّ الوَلاء
هوَ ( يَمتلِكُ ) طاقةً كامِنة ورَصيداً وافِر مِن الحبِّ في قلوبنا
هُناكَ إِختلاف
لكن لا يُوجِدُ خِلاف
حَلقةٌ كامِلة تَشكّلت مِنها لَبِناتُ هذِه المُحافظة
أَفرادُها ومَسئوليها السابِقين واللّاحِقون
جَسدٌ وَاحِد
أسَدت لَهم ( محايل ) كلُّ الجَميل
أعَطتهُم بِسخَاء
فَهل تُقابَلُ عَطايَاها بالجَفاء
ولَكِن لِنَقل :
كلاٌ لهُ حَسنةٌ تَدينُ لهُم بِها المُحافظة
فمحايل أَوفى مِمّا نَتصوّر
محايل لا تُنكر الجَميل
مَهما حَدثت مِن سَلبيّات لَم ولَن تُلغي الإيجَابيّاتِ التي شَهِدتها
والتَطوّر المَلحوظ في الآونةِ الأَخيرة
ولولا إنسانُ هَذا المَكان
جُنديّها المَجهولْ
لما أستَطاعَ أيُّ مسئولٍ مَرَّ عَليها إحَداثَ أيِّ تقدّمٍ في مَجالِ التَنميةِ والتَطوير
لَولا أفرادُ هَذا المَكان لَما وجدَ المسئولُ أيَّ سَاعدٍ بهِ إسَتعان
وعَلى أكتَافِهم نَهضت مَشاريعُ التَطوير وإن كانت أقلُّ مِن المَأمول
إلاّ أنّ المُطالبات التي سَترى النورَ قريباً سَتندمِل مَعها جُروحً عِدّة
مَا زالَ هُناك الكَثيرُ مِن العَمل لَم يُنجز
ولكِنْ عَزاءُنا أنّهُ في الحُسبان بإذنِ الله
ولنَا أمَلٌ لا ينقطِع في مَسئولِينا
فَمهمَا إختَلفنا مَعهُم فالهمُّ واحِدٌ
والهدفُ واحِد
وَلهُم قلوبٌ تَخشى اللهَ سُبحانه وتَعالى
هَكذا نَحسبُهم ولا نُزكّي على الله أَحد
أُعطوا الثقة في ذَلك وهُم أهلٌ لَهاإن شَاءَ اللهُ
ومَا زالت الجُهود تَتظافر في سَبيل إعمارِ المُحافظة الحَالِمة
نَنتقِد ونَحنُ في عَصرِ الشّفافية
لا يعني إنتقَاداً لأشخاصٍ بعينهِم
هيَ إيضاحٌ لِما نَتمنّآه
أَعمالُهم هي المَحكُّ بيننَا وبَينهم
قَدّموا حَسناتٍ لكنّها لا تَكفي
نُريدُ المَزيد لأننا نَتشاركُ في ثَرى هَذا الوطنِ الغَالي
كَلمتُنا واحِدة
تَجمعُنا حَقيقةٌ واحِدة
أنّ الثّرَى في المَكآن
والسّمَاءُ
والهواء إقتَسمنَاهُ سَواسِيَة
فَهل تَكونُ عَطاءَاتُنَا مَتساويَة
يَجب أَن نَتشارك مَع المَسئول صِناعة القَرار
يَجِب أن نُبدي آراءَنا التي يَستقيمُ بِهَا إِعوجَاجُ التّقدُّم
يَجِب أن يَستَمِع إِلينَا المَسئول مِن خِلالِ النَّدوَات والجَلسَاتِ التي تُعقَد أَو يَجب أن تُعقَد
أو مِن خِلال خَلق مُلتَقياتٍ شَبابيّة في المُحافَظة أو أيِّ مكانٍ آخَر
ويَكونُ ضَيفُها المُحافِظ
والمسئولين عنِ الإدارات الَخدميّة
وَجمهورها الشّباب
ويُسمعُ مِن خلالِها صوتُ المواطِن
وتَفسّرُ فيها بَعضُ نِقاط النّظام التي تَحتاجُ إلى تَفسيرٍ عَميق لِفهمِ كيفيّةِ تَطبيقهَا بعدَ ذلك على أرضِ الوَاقِع
بَمعيّةِ أعضاء المَجلس البَلديّ
مِن خلالِ أهميّة عَقدهم نَدواتٍ ودَمجِها بهذهِ المُلتقيات تحتَ سقفٍ وَاحِد
وأن تُظهِرَ كلُّ جِهةٍ إِنجازاتها القائِمة والمُتعثّرة مِنها وبَحث حلولها بِحضور المواطِن { المُستثمر - التجّار - الشَباب - الأيدي العَامِلة وأصحابُ الأعمال - } فَهم الشّريكُ الأسَاس في صِناعة التَنمية
والعَصبُ الأَقوى في إِزالة المُّعوقات التي تَقفُ أمامَ إتمامِ هذه المشارِيع

وأن تَستحضِر الأذهَانُ مفهومً واحِد

أننّا في المَكان سَواسِيةً
ويَجب أن تَكونَ عطاءاتنا بذاتِ الهِمّة وإِستشعارِ الأمانة مُتساويَة
لَن يَستطيعَ المسئول تَقديم المُساعدة لَنا ما دُمنَا عَجِزنا عَن مُساعدة أَنفسِنا
أَو سَعينا في خَرابِ الدَار بأيدِينا

نَحتاجُ مُلتقىً تَشاوري
يُعقدُ كل ثلاثةِ أشهر
يَناقش فيه مَع كلّ إدارةٍ إنجازاتُها وتطلعاتها نقطةً نقطة
وتطرح فيه كلُّ أدارةٍ المُعوقات التي تقف أمَام المَشاريع ويُطلب فيها مُساعدة المواطن كي يُحمّل المسئولية كَشريكٍ أساسيّ في صِناعة التَنمية
وكواجب وطني في تَطوير المَنطقة
بطريقةٍ مُنظمة دونَ الفوضويّة التي تحدثُ في كَثيرٍ مِن المُلتقيات عِندما تُطوَى صفحةُ النِقاش بعدَ كلِّ اجتماعٍ وَتبقى حِبراً على وَرق دونَ أيّ فائِدة أو نَتيجة
لا نُريد البروتُوكولَاتِ المُعتَادة
نُريدُ مُلتقىً مُختلِف
يكونُ سَبقً للمُحافَظة وَنموذجً يليقُ بمحافَظة محايل إِنساناً ومَكاناً وتَأرِيخً
هذا ما نَتمنّاه


المستثمرِينَ في المُحافظة

أخَذتُم مِنها الكَثير
فردو شيئاً من الجَميل
وأعطُوهَا مَا تَستحِق
وكونوا عَوناً ومُعينَاً على الحَقّ

رسالة لكل مسئول
لو عَملَ الإِنسانُ بكل تَفانٍ وإخلاص
وقدّم شيئاً مِن التَنازلات
لزالَت من حَياتِه الخَاصّة ( والعَامة ) كلُّ العَقبات

والسلام

أحمد عسيري

بواسطة : أ. أحمد عسيري
 1  0  425
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-24-1434 12:38 صباحًا محمد عسيري :
    احسنت يا ابو روان مبدع دائماً

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:51 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.