• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:12 صباحًا , الخميس 25 صفر 1441 / 24 أكتوبر 2019 | آخر تحديث: 02-21-1441

 أ. محمد أحمد العاطفي

أوتار المؤامرة..!!

أ. محمد أحمد العاطفي

 0  0  627
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أوتارُ المؤامرة..!

عاد للمدرسة أحد الأساتذة المتحمسين لفكرة المؤامرة فطلب من أحد الطلاب المتأثرين به إحضار جهاز المسجل ليسمع الطلاب شريطاً دينياً
فذهب الطالب يفتش عنه في مكانه المعهود فلم يجده فعاد لمدرسه فسأله أين المسجل يا فلان فرد الطالب هناك مؤامرة ماسونية تستهدفنا يا أستاذ ....!!
لقدأشبعَ المعلمُ طالبَه بفكر المؤامرة حتى صار جرساً و وتراً علق عليه اختفاء جهاز التسجيل في منطقة نائية لم يعلم بها أحد!

كم ربحت اسرائيل من كتاب بروتوكولات حكماء صهيون؟!!
عندما أمرضتنا وأرهبتنا و أرعبتنا بهاجس المؤامرة حتى رأيناها في كل زاوية و وراء كل داهية
فصارت عفريتاً خارقاً للعادات وحملناها كل شيء حتى المستحيل !

كم ربحت القنوات السياسية و المكتبات و الكتّاب من وراء هذا السحر الخطير و العدو الأوحد المدعو مؤامرة؟!

حتى أصبح نواةً تجمع الجماعات والخلايا
و البرايا وخيالاً خصباً للتأليف والتخريف ..
وهي عامل جذب للأتباع باسم الحماية والرعاية ووحدة المصير و المجابهة ومائدةً
يسهر عليها المتأزمون في مجالسهم العامة و الخاصة !!

ومن سلَّم قياده لهذه الفكرة رآها حتى في أقرب الأقربين و عدَّ كلَّ مخالف متآمر ونسج حوله خيوط العنكبوت الكثيفة الواهنة .. فيفرق ويبعد و يقرب و يحب ويبغض
بناءً على الشك المعتمد على المؤامرة .

وأنا لا أنفي المؤامرة اطلاقاً ولكن لا نريد أن تظل الوتر الوحيد والشماعة لكل واقعة فنغض الطرف عن أخطائنا و فشلنا وغياب اخلاصنا
وندرأ بالمؤامرة كل نقد و نجيب بها كل سؤال ..

أول ما يفكر به النظام للتخلص من لوم الناس و قسوة الفشل أن ينشر على لسان أتباعه أنها مؤامرة حتى اختلط المتآمر بالمتآمر عليه
فبشار يدعي أنه ضحية مؤامرة والأخوان يدعون أنهم ضحية مؤامرة وبينهما قاسم مشترك هو أن الشعب لا يريدهم أبداً
فكيف تخرج في الثورة الثانية مصر عن بكرة أبيها لإسقاط الإخوان ثم يزعمون أنها مؤامرة استطاعت أن تسوق الملايين
يهتفون بسقوط الأخوان ليعود الأمن والأمان؟!!

لنجد اسرائيل بطلاً في كل فلم أكشن لأنها من تدير المؤامرة وهذا حال كل إنسان له عدو تجده يتوقع أن كل مصيبة يقع فيها بسبب عدوه
وأنه يحرض عليه الناس وينفخ الشيطان في نار شكه و توجسه ..
و عدوه يغط في نوم عميق لم يعلم بمرضه وشكه وعزفه على أوتار المؤامرة !!

المصريون من أكثر الناس حرصاً على مصالحهم و الذين خرجوا ضد حسني هم من خرج ضد مرسي
فكيف نفرق في الباعث وهم ذات الأشخاص لهم ذات الأهداف ينشدون الحياة الكريمة و اللقمة الهنية والأمن الغائب ؟!!

لماذا يدعي بعض أنصار الأخوان أن الثورة الأولى حرية وأما الثانية فكانت مؤامرة؟!!

هذا تحكّم ليس عليه دليل إلا التضليل.

لماذا فر الأخوان من إعادة الإنتخابات مرة أخرى
إلا لأنهم تيقنوا أن فشلهم سيحرمهم
من الفوز أبد الدهر بعد أن جرب الشعب الإنفلات الأمني و اللجان الشعبية و النقص في كل شيء .

وحوادث التاريخ شاهدة بأن الحكم لا يبقى بيد الإنسان الضعيف حتى ولو خنع الشعب
فلن يرضى أقرب الناس له بالبقاء.

وتبقى المؤامرة الحجة الواهية أمام كل منصف


محمد العاطفي
14-10-1434هـ
جدة

 0  0  627
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )