• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 06:40 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 5 ساعة

أ. نورة مروعي عسيري

لمصر رب يحميها

أ. نورة مروعي عسيري

 0  0  785
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشأن المصري منذ انطلاقة الربيع العربي يختلف جملة وتفصيلا عن أي ثوره قامت في العالم العربي وان كنت بالطبع ضد كل من يتهمنا بالتحيز فالموقف السعودي المشرف تجاه القضية السورية لايختلف أبد عن المبادئ التي اتخذت فيها قيادتنا موقفها تجاه القضية المصريه والفرق بالتأكيد واضح لكل من يستقرئ التاريخ فحين يتحول الإسلام لدين يساوم به الاخونجيه للحصول على مصالح وتحقيق أهداف واستراتيجيات سياسيه لايمكن أن تخدم عملية السلام في الشرق الأوسط كان لابد أن يكون للممكه العربيه السعودية كزعيم عربي ومسلم أن يحدد موقفه بكل شفافيه وأمانه وبكل حزم فالموقف الحالي من قيادتنا الممثله في المقام السامي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز يعزز كل جهوده التي يعلمها العالم أجمع في محاربة الار هاب تحت أي مسمي عنصري أو طائفي أوعقدي .
لم أستغرب حكمة خادم الحرمين الشريفين في تحديد موقفه في الشأن المصري بهذاالتوقيت والمتتبع لتاريخ الجيش المصري يعلم جيدا أن الجيش المصري هو درع حصين وظل طوال تاريخيه العريق يقف في صف إرادة الشعب الحر بغض النظر عن أي أهداف أخرى فما حدث في مصر هو انتصار حقيقي للديمقراطية واحترام لكرامة وإنسانية المواطن المصري وماقام به السيسي هو تصرف قيادي في توقيت مناسب من فض لاعتصامات الجماعات المتأسلمه.
- وعجبي ممن يعتبرون الحرب ضد الإرهاب الاخواني حرب على الاسلام فمنذ متى اختزل الإسلام مبادئه وقيمه في أشخاص بعينهم ؟؟
- فالإسلام أعمق وأكبرمن أن تحكمه أيدلوجيات تحقق أطماع خارجية
وتستهدف تحطيم بنى تحتيه لشعب بعظمة وفكر وثقافة الشعب المصري
- وحقيقة أن الإخوان في ماصدر منهم مؤخرا أثبتوا لكل العالم الاسلامي أنهم ليسوا خير من يمثل الإسلام بل هم بعيدون كل البعد عن القيم الاسلاميه الساميه
- فسيرة الإخوان عبر حقب زمنيه مضت لاتنبئ بمسقبل جيد لمصر في حالة استمرارية الشرعية الغير شرعيه للرئيس المعزول وحصيلة ماخلفه الرئيس المعزول مرسي لاتعدو مجموعه من الخطابات الهزلية الساخره التي تضاف لقاموس المسرح الكوميدي المصري
- وتبقى ارادة الشعب المصري هي الفيصل في هذه القضية فهو شأن داخلي بحت لايحق لأي دوله في العالم المساس به أو التدخل فيه الا بالدعم والمؤازرة لارادتهم والوقوف لجانبهم لحين تجاوز مصر الابيه لهذه الغمه
- وبالتالي فان ماقام به الجيش المصري من البت في ألازمه الداخلية لمصر موقف تاريخي نبيل وشهم ليس بمستغرب علي قياداته العسكرية .
والمملكة العربية السعودية لاتكيل بمكيالين مع الأشقاء العرب والمبدأ أوالمنهج الذي اختطته حكومة خادم الحرمين في محاربة العنف والارهاب ليس بجديد عليها وسعت اليه جاهدة وهو محاورة الفكر بالفكر وتصيحح ومراجعات للفكر الضال أو المتطرف بأنواعه فأمن المنطقه العربيه مرتبط بأمن مصر واستقرارها وأمن مصر مرتبط بالقضاء على شأو من يريد الفتنة والعبث بأمنها واستقرارها وتدمير حضارات وثقافات
متعدده كان النيل يحتضنها بكل حب ويرويها بكرمه الفياض
-وقدكانت والازالت سياسة وطننا الحبيب تسير في خط واضح ونهج ينبذ التطرف ويقوم على أساس العداله وحفظ الحقوق ورد الظلم عن المظلوم والاعانه على النوائب والوقوف صفا واحد تجاه كل من يريد المساس بأمن الوطن والمواطن السعودي أو المساس بأمن دول الجوار الذين تربطنا بهم علاقة دين ولغه وتاريخ عريق
حيث أكد خادم الحرمين الشريفين أن قررات قيادتنا وحكامنا قرارات حر ه لاتتنصل عن واجبها الإسلامي ولا القومي العربي حتى وان تعارضت مع مايراه البيت الأبيض فالبيت الأبيض لايملي رؤيته على سياسة المملكة العربيه السعوديه الداخليه أوالخارجيه

- ربما علق الاخوان بعضا من الأمل على الموقف السعودي ظنا منهم أن مايرددونه من شعارات ومايتعاملون به من تكفير لغيرهم وارهاب للشعب المصري قابل للتفاوض
فالرؤيه واضحه للمملكة قيادة وشعبا والمبادئ لاتتجزأ ولاتتغير حسب المصالح
والشعب السعودي يلتف على قيادته ويثق بملكه الإنسان ونؤمن السفينة يقودها ربان يجيد إدارة الدفة للوصول لبر الآمان
فهنيئا لنا بخادم الحرمين الشريفين رجل المواقف الصعبة والقيادي المحنك
وحق لنا أن نفخر بملك حكيم وحازم لاتأخذه في الله لومة لائم ولايثنيه عن عزمه عبث خائن نبارك رأيه ونمتثل لأمره محبة وطاعه فكلنا مع مصر الابيه قلبا وقالبا ولمصر رب يحميها
.

 0  0  785
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:40 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.