• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 10:43 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

سيول محائل،،،!!

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  603
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

سأظلُ أحلمُ بالسيولْ.. في ظل غائلةٍ وغولْ!
في ظل كلِ مراوغٍ.. لهفَ الملاينَ والفضول!
وأقام جوهر عيشه.. من حق مشروعٍ أصيلْ
لم يبتن النهجَ السديدَ وينثر اليومَ الحلول!!
فرُبَى مدينتِنا هوَت.. وتجرّعت حمّى الغُفول
فبِلا مصارفَ للمياهِ وليس ثمةَ من نُهول!
وبكت (محائل) جُلّها.. لما توالت ذي الهُطول
وبكت على انّاتها.. كل الروابي والحقول!
واستقبحَ البدرُ الجميلُ فلا ترى الا الذهول!
قد حُوصر الجمعُ الغفير وروّعَ الشيخُ الثقيل!
وتجرع الناسُ المناكدَ كلها حتى الذبول
وغدَوا مصاريعَ الفسادِ وما يَهونُ وما يهولْ!
لا يُشتكَى الا الشقاءُ وفارسٌ نهِمٌ أكول ْ
فإلى متى ذاك الضياعُ وذلك الغبنُ الطويل؟!
فعلى مدائن ديرتي.. صُبّ الوباءُ المستطيلْ
فمفاسدٌ ودوائرٌ.. تأبى المثابرَ والنبيل!
وتضُم في أرجائها.. ذاك المفرطَ والهزيل!
السيلُ سالَ وسُلسلت.. كلّ الشوارع والنقولْ
والطرْقُ ملت زيفَهم.. فتفجرت ولها صهيلْ
يا صحبتي طال السهادُ وليس منا من يحول!
في كل يومٍ نكبةٌ.. ولها معازفُ او طبولْ!
ويسوّغون جريمةً.. فزِعت لها حتى العُجول!
اين الحسابُ لفاسدٍ ولقاتل دفن القتيل؟!
فلَتُسألُنّ لصمتِكم.. ولتُدفَننّ مع الطلولْ!
هذي الحياةُ مدارسٌ فافقه لها يا مستقيلْ!
والسُفْنُ لا تنجو بغير تعاضدٍ او قد تزول!
فاحفظ سفينةَ دربِنا ..من هادمٍ او من غُلولْ!
إن الحياة أمانةٌ.. فانصح لها أو قد تقول!
خيرٌ لنا هذا الفسادُ فإنه النزرٌ القليل!!
وبرغمِ أضرارٍ له .. يبقى المسامرَ والجميل!
لا تقتل العقل الرفيعَ وتصنعِ العقلَ الخجولْ!
فالبَهمُ تُنكرُ فعلَكم ..وتَظلُّ تضحكُ في عويلْ!
وتظل تحكي للزروعِ.. وللجبالِ وللسهولْ!
الثلاثاء28 رمضان1434

 0  0  603
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:43 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.