• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:23 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

أ. علي فايع إبراهيم سيد

حكم ختم القرآن الكريم؟

أ. علي فايع إبراهيم سيد

 0  0  714
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يستحب للمسلم أن يكثر من قراءة القرآن في رمضان ويحرص على ختمه ، لكن ﻻ* يجب ذلك عليه ، بمعنى أنه إن لم يختم القرآن فﻼ* يأثم ، لكنه فوت على نفسه أجوراً كثيرة .
والدليل على ذلك : ما رواه البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه : ( أن جبريل كان يعْرضُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقُرْآنَ كُلَّ عَامٍ مَرَّةً ، فَعرضَ عَلَيْهِ مَرَّتَيْنِ فِي الْعَامِ الَّذِي قُبِضَ فيه )
قال ابن اﻷ*ثير في "الجامع في غريب الحديث.
" أي كان يدارسه جميع ما نزل من القرآن "*انتهى.
وقد كان من هدي السلف رضوان الله عليهم ، الحرص على ختم القرآن في رمضان ، تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم .
فعن إبراهيم النخعي قال : كان اﻷ*سود يختم القرآن في رمضان في كل ليلتين .
وكان قتادة يختم القرآن في سبع ، فإذا جاء رمضان ختم في كل ثﻼ*ث ، فإذا جاء العشر ختم في كل ليلة .
وعن مجاهد أنه كان يختم القرآن في رمضان في كل ليلة .*"التبيان" وقال : إسناده صحيح*.
وعن مجاهد قال : كان علي اﻷ*زدي يختم القرآن في رمضان كل ليلة .
وقال الربيع بن سليمان : كان الشافعي يختم القرآن في رمضان ستين ختمة.
وقال القاسم ابن الحافظ ابن عساكر : كان أبي مواظباً على صﻼ*ة الجماعة وتﻼ*وة القرآن ، يختم كل جمعة ، ويختم في رمضان كل يوم .*
قال النووي رحمه الله معلقاً على مسألة قدر ختمات القرآن :
" واﻻ*ختيار أن ذلك يختلف باختﻼ*ف اﻷ*شخاص ، فمن كان يظهر له بدقيق الفكر ، لطائف ومعارف ، فليقتصر على قدر يحصل له كمال فهم ما يقرؤه ، وكذا من كان مشغوﻻ* بنشر العلم ، أو غيره من مهمات الدين ، ومصالح المسلمين العامة ، فليقتصر على قدر ﻻ* يحصل بسببه إخﻼ*ل بما هو مرصد له .
وإن لم يكن من هؤﻻ*ء المذكورين فليستكثر ما أمكنه من غير خروج إلى حد الملل والهذرمة "انتهى .
ومع هذا اﻻ*ستحباب والتأكيد على قراءة القرآن وختمه في رمضان ، يبقى ذلك في دائرة المستحبات ، وليس من الضروريات الواجبات التي يأثم المسلم بتركها .

سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل يجب على الصائم ختم القرآن في رمضان ؟
فأجاب :
" ختم القرآن في رمضان للصائم ليس بأمر واجب ، ولكن ينبغي لﻺ*نسان في رمضان أن يكثر من قراءة القرآن ، كما كان ذلك سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد كان عليه الصﻼ*ة والسﻼ*م يدارسه جبريل القرآن كل رمضان "*انتهى.

 0  0  714
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:23 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.