• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:56 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 4 ساعة

أ. مصهف بن علي عسيري

دروس مستفادة من ملك وقاده

أ. مصهف بن علي عسيري

 2  0  979
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دروس مستفادة من ملك وقاده
قلة من يستفيد من دورس الحياة وما ذاك إلا لانشغالهم بامورهم والبعد عن ملاحظة التفاصيل الدقيقة التي تنم في أحايين كثيرة عن دروس وعبر قل أن تجدها في مكان آخر , أن المشاهد بتمعن في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الأمير سلطان بن عبد العزيز رحمه الله يجد انه وهو يموت يتواصل معنا في مدنا بدروس غاية في الأهمية , هاهو يموت ويتركنا الى الحياة الفانية ولكنه لا يتوقف عن مدنا بدروس وعبر حتى وهو يموت ,العالم كله نعى سلطان بن عبد العزيز واتضح لنا جميعا بان الرجل لم يكن لنا كسعوديين فقط بل كان للعالم العربي والإسلامي والعالم كله , تحدث القاصي والداني وهو ميت وتحت الأرض مدفون تحدثوا عن مآثر وقيم قل أن تجدها إلا في سلطان الخير والوفاء وقف مع الصغير والكبير وسانده في كل أمور حياته , قصص واقعية تحدثها بها من كان هو الطرف الأخر فيها , كانت ولا زالت وستبقى من مكارم الأمير الإنسان سلطان بن عبد العزيز رحمه الله , كل الأكف كانت مرفوعة الى المولى عز وجل لتكون روحه في جنة الخلد بما قدم لوطنه وأهله وأحبته في الداخل والخارج , لست هنا أيها الأحبة لأعدد مآثر الفقيد يرحمه الله ولكنني أريد أن أشير الى تلك الدروس الثمينة التي كانت ولا زالت وستبقى مثار نقاش للعالم بأسره وسيتحدث عنها المنصفون بصدق وأمانه وستكون نبراسا يقتدى به لكل الألباب الصادقة , فعندما نتذكر هذه الدروس فإننا نعتز ونفتخر ونحن نودع هذا الأمير الإنسان وهو ينتقل الى جوارب ربه , نعم يحزننا الفراق ولكنها سنة الله ونحمد الله على قضائه وقدره , في الجانب الأخر كان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يحفظه الله كعادته يثرينا من دروسه المفيدة الصادقة النابعة من قلبه , ها هو خادم الحرمين الشريفين في مقدمة مستقبلي جثمان أخيه في مطار قاعدة الرياض , نعم كان درسا صادقا وذا معنى كبير وراسخ , الملك القائد خادم الحرمين الشريفين يخرج من غرفة المشفى في جناح بيته اثر عملية جراحية خطيرة وينصحه الأطباء فيصر على أن يكون في مقدمة مستقبلي جثمان أخيه , يا له من درس صادق ينم عن الإخوة الصادقة التي تربط بين الأخ وأخيه بل بين الراعي ورعيته , ويتكرر هذا الدرس في الصلاة على الفقيد عندما أصر أيضا حفظه الله على أن يكون في أول الصف للصلاة على روح أخيه , وفي الطرف الأخر نشاهد الأخوين الصادقين المخلصين الأمير نايف بن عبد العزيز والأمير سلمان بن عبد العزيز مبقية إخوتهما وهما يحملان جثمان أخيهما سلطان على أكتافهما وقد حملوا قبل جثمانه الحزن عليه رحمه الله , إنها دروس ومواعظ حية وعلى الهواء مباشرة بعيدة عن التزلف والتزييف يلقيها عمليا أبناء المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود للناس كافة , فنعم الأخوة الصادقة التي تجلت في هذا الموقف بصدق الرجال وعزائم الأبطال , هذه الدروس ليست كأي دروس نشاهدها أو نتعلمها إنها دروس تحسها تصدر من اعماق الواجب والأخوة الصادقة , إنها حق من الأخ لأخيه ودرس لمن يشاهد ومن سيأتي مستقبلا ليستفيد منها , إنها دروس ليست كأي دروس , دروس من ملك وقادة لأبناء وطننا الغالي وللعالم بأسره , رحمك الله يا سلطان الخير وحفظك الله يا خادم الحرمين الشريفين ووفق أخيك وولي عهدك الأمير نايف بن عبد العزيز وسدد خطى الأمير الوفي سلمان بن عبد العزيز وأدام على بلادنا نعمة الأمن والأمان 0
مصهف بن علي عسيري

 2  0  979
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-19-1432 04:22 صباحًا فيصل :
    مقال رائع
  • #2
    12-11-1432 11:51 مساءً حسين عسيري :
    مقال رائع والأروع هو النظر الى الجانب الانساني بين قادتنا

    ادام الله علينا نعمة الأمن والأمان

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:56 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.