• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 06:47 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 10 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

الحلف الليبرالي العسكري،،!!

د. حمزة فايع الفتحي

 2  0  537
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحلف الليبرالي العسكري،،!!
لطالما تغنى الليبراليون العرب، بقيم الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان،،! وحينما جاءت تلك المفاهيم بغيرهم ، ممن يعادونهم ايدولوجيا، كفروا واستكبروا في الارض، وباتوا في وقاحة من الظلم والظلامية لا مثيل لها،،،!! حتى انهم آثروا التحالف مع العسكر الذين سيبيعونهم بثمن بخس ، ويكرسون للدولة البوليسية القديمة،،،!! تعساً ونكسا للنظام العسكري// يا كم أباد بعنفه المستسعرِ...!
لأن العسكر قمع وسجن وطوارئ واستبداد، والليبرالية بزعمهم دولة مدنية وانتخاب ومواطنة حقيقية،،!! فما الذي جرى،،،؟! اقصد في مصر، التي تنتهك حريتها وكرامتها هذه الايام، عبر انقلاب خائن اسود ،، يعيدنا للوراء ستين سنة،،،! ويحاول زلزلة هوية مصر الاسلامية، وتطبيع العلمانية، ومحاربة كل صور التدين المعروفة، وملاحقة قادة الاحزاب، او ما يسمونه الاسلام السياسي،،!! وكأن الاسلام رهبانية، او دروشة معزولة عن واقع الامة،،،!! كبرت كلمة تخرج من أفواههم ،،!! والاعجب الأنكى أن تجد نخبة الحياة الليبرالية باصمين لهم بالعشر، ومشاركين في الجريمة، في أبغض تحالف تاريخي مشئوم...!! تكشفت الأقنعة ، وبانت الشعارات، وسقطت التصريحات والمبادئ المزيفة،،، بسبب ماذا؟!!! بسبب أنهم ممتعظون من التيار الاسلامي، ويغصون بتطبيق الشريعة، وضبط الحياة العامة بميزان الشرع الدقيق،،،!! البرادعي وموسى وحمدين وقنديل وغالب الإعلاميين ،،، تحولوا الى متحدثين عن العسكر، وأبواق للاداة القمعية الباطشة،،،!! رضوا ان يكونوا في خضم مؤسسة قمعية، ولا يتركوا الحياة الديمقراطية تشق طريقها لغد افضل،،،، يحفظ لمصر كرامتها وحريتها ،،،! فأجهضوا الحلم ، وبددوا الامل، وسحقوا التجربة، وهي لا تزال وليدة ، تحتاج لموآزر ومساند،،،! يعتقد الليبراليون انهم بذلك قد أصابوا أهدافهم ، في تنحية خصم لدود لهم، او انهم سيلعقون شيئا من كعكة العسكر، مع أن التجارب الانقلابية تدل على ديمومة الاستحواذ والتسلط،،!! وانهم لن يهبوهم سوى الفتات، والمراكز الشكلية ،،،،! والأخطر أنه إسهام منهم في القضاء على المسار الحقوقي والديمقراطي، لان مثل ذلك مؤذن بالقمع، والحياة البوليسية، وعودة قانون الطوارئ، والأحكام الاستثنائية،،،،!! وصاحب البزة العسكرية لا يحب المزاحمة، ويعيش عقدة الفهم والتنور، وتواق دوما الى السيطرة والحلول الأمنية ،،،!! ولذلك ما يجري في مصر أشنع تحالف واخطره على مستقبل العدالة والكرامة وحقوق الانسان،،،! ولكن ما عساه أن يقول العاقل، اذا انطمست العقول، واستحكمت الضغائن، ورضي المفكر بحياة الذل والهوان،،،!! (فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)....!! وقد بانت مناكد ومكائد هذا التحالف، حيث ضيقت الحريات، واختص القمع بالتيار الاسلامي، وكل متعاطف معهم،،،! مما يؤكد شدة الحنق، والرغبة في الإقصاء والمنابذة للخصوم ، وسيتوسع مع مرور الايام ليخالط أحزابا مدنية،،،! كانت قد شاركت في هذه الموآمرة والله المستعان ،،، يقال إن ذلك راجع الى هزيمتهم في الاستحقاقات الديمقراطية ستة صفر، بدءا من الانتخابات البرلمانية، الى الرئاسية فالدستور ، مع ما ذكر سلفا، وانهم يفتقدون الى الرصيد الشعبي ، حيث ان مصر اسلامية بالفطرة، لا كما يعبر بعض المحتقنين، انها علمانية بالفطرة، ويشدد في ضرورة تغيير هذا الكلام، وتنحية ما يسمى بالإسلام السياسي،،،!! مما يدل الى انهم كذبة مزيفون لاعهد لهم ولا ميثاق،،،،!!! ومخاطر هذا الحلف باختصار: - تجسيد الاستبداد وبولسة النظام مع مخالفيه - نحر الحريات وموازين العدالة - وأد تجربة ديمقراطية وليدة - تسويد العسكر بعد بدو فشلهم، ولفظ الأمة لهم - جر بعض الاتجاهات الى أساليب العنف، حينما تسد في وجوهها كل السبل.! - الكفر بمبادئهم التي صموا آذاننا بها - نشر ثقافة الخوف وترويع الناس فكريا وسياسيا - تقديم المنطق الأمني على صوت العقل والحكمة، وكراهة مظاهر الحياة المدنية،،،!! فتبين بجلاء انهم يريدون ديمقراطية مفصلة بالمقاس، تناسبهم واهواءهم ، شأن أساتذتهم الغرب في رفض وصول حماس للسلطة، والكفر بصناديقخخ الاقتراع المقدسة عندهم،،، والسلام،،،،!
21/9/1434 محبكم/ ابو يزن،،،..

 2  0  537
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-29-1434 04:01 صباحًا محمد أحمد الختارشي :
    وفقك الله يادكتور ...
    ولا تنسى أن إخوانهم في الغي من االبراليين والعلمانيين الخليجيين يمدونهم من خلفهم بشكل واضح ومفضوح يكشف مدى حقدهم على الاسلام والمسلمين وان كانوا يتقمصون ذلك بدت البغضاء في وجوههم وما تخفي صدورهم أكبر .
  • #2
    09-29-1434 03:06 صباحًا محمد أحمد الختارشي :
    صدقت وبررت يادكتور ...
    ولا تنسى ..
    أن إخوانهم في الغي من اللبراليين والعلمانيين الخليجيين يمدونهم من خلفهم ...
    قد بدت البغضاء في وجوههم وماتخفي صدورهم أكبر ...
    شاهت الوجوه وانكشفت النوايا ومحصت النفوس وعلمت التوجهات .

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:47 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.