• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:53 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 9 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

رمضان من نصر لانتصارات،،،!!

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  487
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رمضان من نصر لانتصارات،،،!! وله تحن الطامحاتُ بذكرها// وتود أن كانت لها أنوارُ رمضانُ نصرٌ للعقيدة دائماً // ولدفقِه تتضوع الازهارُ حينما حلت جواهره، وبرقت أساريره، زغردت النفوس، واحتفت الجنة، وتصفدت الشياطين ، وانتصرت الارواح مسجلة فوزا من افواز عظيمة، وانتصارا من انتصارات هائلة، يقهر الانسان فيها نفسه، ويهزمها على ميادين المجاهدة والصبر،،،،! فرمضان موسم الانتصارات،،،،، انتصار الروح على الجسد،،، وانتصار القران على الشيطان،،، وانتصار الذكر على اللغو،،، وانتصار العزيمة على الكسل،،،، وانتصار الجد على الهوان،،،، وانتصار المؤمنين على المجرمين،،،،!! وفيه حصلت المعارك الشديدة، والغزوات الرهيبة، كيوم بدر، يوم الفرقان، يوم التقى الجمعان،،،! فئة مؤمنة قليلة، يستذلها الناس، يرفع الباري شأنها، وينزلها منازل الفائزين، ويعز دينهم، ويظهر كلمتهم،،،، كما قال: (( ولينصرن الله من ينصره ))،،، ثمن المجد دم جدنا به.... فاسألوا كيف دفعنا الثمنا..؟! وفي المقابل فئة كافرة منيعة، تخرج رياء وبطر الناس، قد تسلحت بكل ألوان القوة والقهر،،، يسحقها الله في يوم مجيد، ويصرعون في كل مكان، ولا تغني عنهم أسلحتهم ولا آلهتهم التي دعوها من دون الله،،، (( سيهزم الجمع ويولون الدبر )).... وهنا دروس وعبر من يوم بدر: اولا: ان النصر يستمد من الله النصير تبارك وتعالى، فقد نصر الامة القليلة على الكثيرة المتعالية(( وما النصر الا من عند الله )) ثانيا: ان قوى الشر مهما تعاظمت فإن الله يكسرها ويذلها بين العالمين. ثالثا: ان وقوع المعركة الشهيرة في رمضان لهو دليل على أن رمضان ميدان للعمل والجد والجهاد، خلاف من يظن انه فرصة للنوم والرفاهية الزائدة. فبرغم الجوع والصيام، أخرجهم الله في رمضان، ليحقوا الحق ويزهقوا الباطل، ويوصلوا رسالة الله تعالى. رابعا: إرساء مبدأ الشورى الحقيقي، لاالمزيف، الذي يتواضع فيه القائد لجنوده، ويدنو منهم غير مستبد ولا مستكبر، فقد قال صلى الله عليه وسلم(( أشيروا على أيها الناس )) بل ربما يرجع كما رجع لقول الحباب بن المنذر رضي الله عنه في موضع المعركة المناسب. خامسا: المدد الالهي يكمن في التجرد لله والإكثار من ذكره واستنصاره كما صنع صلى الله عليه وسلم حتى سقط رداؤه من على ظهره. سادسا: ان الله مع المتقين المظلومين ينصرهم ولو بعد حين ، ولذلك وإن تأخر النصر، فإنه آت بإذن الله، فلا زالت قلوبنا معلقة بالله وبمدده وتوفيقه، أن ينصر إخواننا في سوريا وفي مصر، فقد بانت العلامات، وكشف الله عوارهم، وأخزى مخططاتهم (( فانتقمنا من الذين اجرموا وكان حقاً علينا نصر المؤمنين )) والسلام...
محبكم: ابو يزن السابع عشر من رمضان 1434

 0  0  487
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:53 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.