• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:34 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 2 ساعة

أ. سمحان جابر آل حزبان الشهري

الانتخابات البلدية... لماذا؟

أ. سمحان جابر آل حزبان الشهري

 1  0  1.4K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حق لنا أن نفخر بحكمة وصدقيه قيادتنا العظيمة والتي تريد أن ترى الشعب السعودي يأخذ مكانه الذي يستحقه بين الشعوب , بل وتطمح أن يكون في الصدارة متشربين بمبادئ وقيم هذا الدين الإسلامي العظيم وهو طبيعي لعالميته , ولذا رأت أن من حق السعوديين المشاركة والمساهمة في تطوير البناء الثقافي لهذا الوطن الجميل وذلك من خلال انتخاب من تريد في مجالسها البلدية , تغذيهم بذلك روح الوطنية, ودقات التنمية الاجتماعية, والتحدي لخوض المنافسة العالمية, ولكن هل أدرك كل السعوديين قيمة هذه الثقافة التنويرية؟

لعل الكثير من السعوديين يعلمون أن جمال هذا الوطن يكمن في المحافظة على منجزاته ومقدراته ومنها القيم الدينية والثقافية المستمدة من الكتاب والسنة الشريفة ,وعليه فأن ثقافة الانتخابات البلدية تعتبر قيمة دينية ووطنية يجب التفاعل والتكيف معها , كما أن قوانين الانتخاب لا تتجاهل وتتعارض مع تقاليد وعادات وأعراف ثقافة التنظيم السائدة للمجتمع بل يمكن أخذ الايجابي منها مع نشر قيم ثقافة الانتخاب كالمسؤولية الفردية والجماعية وتحقيق العدالة والشفافية والمشاركة والتفاعل الايجابي والتواصل المستمر وجودة الأداء, لأجل بناء ثقافة تنظيم تؤسس لعلاقة ثقة قوية بين المرشح والناخب وهذا يمكن المرشح من فهم تطلعات مجتمعه في تجويد أداء المجالس البلدية, وهنا يحق للمرشح إثراء المجالس البلدية بثقافة رؤية جمال دائرته وتمثيلها حق تمثيل, مع العلم انه ليس مهما أن يقوم بتجميل دائرته بحاويات القرن , بقدر مايكون مهما في كيفية تقدير الحاوية كشريك خدمي مميز, وليس عظيما للمرشح أن يلتقي نخبته في حضرة المجلس البلدي بقدر ما يرى مسؤوليته تجاه مجتمعه ووطنه ودينه كمهمة يجب انجازها بجمال وإتقان,وهذا إذا ما فهمنا أن مبدأ الانتخاب هو خدمة المجتمع في تطوير وتحسين أساليب جودة ورقابة أداء العمل وليس خدمة الفرد بذاته وبذلك عليه أن يرى جمال دائرته بجودة عالية وبشكل صحيح من أول مرة.

وبذلك قد ننطلق نحو مفهوم التشاركية الممنهجة لاتخاذ القرار واعتبارها قواعد سلوكية تحرر عقولنا من النمطية القبلية والمناطقية والفئوية , والتي تؤطر بغطاء منيع يحافظ على الإنبات الصحيح والمعتدل في الانتماء للوطن يحركه النضج الاجتماعي الحركي للقيم الإسلامية والوطنية الأصيلة وحسا مدنيا رفيعا يشكل قاعدة ثقافية منيعة تحقق المطالب الحضارية وتقلل الفجوة الثقافية بين رسالة الوطن الخالدة وثقافة المواطن الانتخابية , وهذه أقوى رسالة من القيادة السعودية والتي يقف لها الشعب تقديرا وعرفانا وشكرا لأجمل قيادة عربية.

 1  0  1.4K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-14-1432 12:44 مساءً العاقل البصير :
    أخي سمحان جميل جدا كلامك الذي تطرقت له ولكن ألا ترى أنهم أعضاء بلا صلاحيات دورهم تنفيذي فقط سابقيهم لم نرى لهم أي دور إيجابي والسبب عدم إعطائهم أي صلاحيات الدولة ماقصرت من ناحية الإنتخابات البلدية لكن نحتاج عشرات السنين حتى نعرف دور المرشح البلدي من الآن ونحن نسلخ في المرشحين الجدد ولم يحضرو أي إجتماع

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:34 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.