• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 02:57 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 6 ساعة

أ. علي فايع إبراهيم سيد

ليس عيبا أيها الرجل...

أ. علي فايع إبراهيم سيد

 0  0  650
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أبدأ ما عنونت به مقالي (ليس عيبا!!)
ما رواه البخاري في صحيحه
أنه -صلى الله عليه وسلم- لما رجع من غزوة خيبر، وتزوج صفية بنت حيي كان يدير كساءً حول البعير الذي تركبه يحميها به، ثم يجلس عند بعيره، فيضع ركبته، فتضع صفيةُ رجلها على ركبته حتى تركب!!

ولم يكن هذا المشهد بعيداً عن أعين الناس، بل كان على مشهد من جيشه المنتصر.
كان يعلمهم الرسول َ البَشَير، والنبيَّ الرحيم ، والقائدَ المظفر الشجاع أنه ﻻ* ينقص من قدره أن يوطِّئ أكنافَه ﻷ*هله، وأن يتواضع لزوجته صفيه، وأن يعينها ويسعدها وهو طيب النفس .. عليك أفضل الصلاة والسلام .
ليس عيبا أيها الرجل أن تمتلك رقة الحديث... وعذوبة اللسان ... والتعامل البنفسجي الزاهي مع من تحب (زوجتك)
المرأة منذ القدم

تغنى بها الكثير من الشعراء واﻻ*دباء..نسجوا حولها اروع البيان من شعر ونثر..وﻻ* يكاد يوجد شاعر اﻻ* ولشعره نصيب في وصف المراه او التغزل بها..ومنهم المكثر ومنهم المقل في ذلك..ومنذ العصر الجاهلي والشعراء ينظمون القصائد في المراه الى يومنا هذا..*

قال عنترة:

فوددت تقبيل السيوف ﻷ*نها **** لمعت كبارق ثغرك المتبسم
وقال جرير:

ان العيون التي في طرفها حوّر *** قتلننا ثم لم يحيين قتﻼ*نا
يصرعن ذا اللب حتى ﻻ* حراك به *** وهن اضعف خلق الله انسانا
إنّ المرأة تمر بحاﻻ*ت من الضعف الجسدي والتعب النفسي*
حتى إنّ الله سبحانه وتعالى أسقط عنها مجموعةً من الفرائض*

التي افترضها في هذه الحاﻻ*ت

فقد أسقط عنها الصﻼ*ة نهائياً في حالة الحيض وفترة النفاس

وأنسأ لها الصيام خﻼ*لهما حتى تعود صحتها ويعتدل مزاجُها*

فكن معها في هذه اﻷ*حوال ربانياً

كما خفف الله سبحانه وتعالى عنها فرائضه أن تخفف عنها طلباتك وأوامرك .

إن الحب الزوجي يحتاج إلى مجهود غير عادي من الطرفين من أجل أن يبقى واقفا على قدميه .
إن المرأة في المجتمعات العربية والإسلامية بحاجة ماسة الى تشريعات حديثه تضمن لها حقوقها وضبط نفوذ الرجل في حياتها واختياراتها، وﻻ* يمكن ان ننتظر من المراة القيام بدورها وحيدة ، فهي بحاجة الى حماية الدولة لها، ضمن قوانين حديثه ، اضافة الى اشراكها في شتى مجالات الحياة وفي عجلة اﻻ*نتاج ، لضمان تاكيد هويتها*.
ختاما:
* قيل لعائشة *:*ما كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصنع في بيته ؟ قالت : يخيط ثوبه ، ويخصف نعله ، ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم"

- - - - - - - - - - - - - - - - -

 0  0  650
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-29-1434 09:35 مساءً خالد الحارثي :
    الله يهديك الرجال اليوم يحتاجون من يعطيهم حقوقهم وسلامتك ماذا تريد اكثر شيء يؤلمني من يبدأ بالكلام المعسول الذي لا غبار عليه ثم يدس السم في العسل، ارجوا من إدارة الصحيفة إعطاء الحرية في الرد ..

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:57 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.