• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:59 صباحًا , الخميس 24 ربيع الأول 1441 / 21 نوفمبر 2019 | آخر تحديث: 03-23-1441

د. حمزة فايع الفتحي

من الفلوجة الى القُصير..!!

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لا زالت ترن في أذناي الضربات الغاشمة التي تلقتها مدينة الصمود العراقية( الفلوجة ) سنة 2003 ،، وكيف قاومت بضراوة وبسالة ، جعلت الهلكى الصلبيين، يترنحون على مرمى الهزيمة، وخرج وزير الدفاع الامريكي رامسفيلد مدحورا باكيا،،! لا يدري ما يصنع،،،!! وزعم بوش الصغير، انه يصلي دفعا لمزيد من الخسائر،،،!
قصفوا، وحرقوا ودمروا، وأبادوا،،،، جراء التمثيل بأربعة مجرمين منهم،،،، أبى الليوث المغاوير تسليم جثثهم، فتحملوا مهلك 700 شهيد منهم ،،،!! ورفضوا تسليم المدينة،،،!!
فباغتتهم الضربات من كل مكان،، فاحتشدوا مقاتلين وصابرين، يذبون عن عرض الامة وشرفها، ويلقنون الأوغاد المحتلين اعظم دروس التحدي والرباط، في خذلان شديد من الامة المتفرجة اللاهية، كما يحصل الان في مدينة القصير السورية،،،!!
مع اختلاف العدو،،،! لكن الاسلحة والفتك والحصار الطاغي لم يختلف....!!
الفلوجة امام الأمريكان وتحالفهم الهش وعملاء الاحتلال،،، والقصير امام جيش النظام المتوحش وحزب اللات وإيران، والدعم الروسي،،،!
سبحان الله،،، ما أشبه الليلة بالبارحة...!!
عدوان يتكرر بكل ضخامته، ومقاومة باسلة، لا تكاد توصف،،،!!
قال بعض النشطاء العراقيين آنذاك؛ كأن الملائكة قاتلت معنا في الفلوجة،،، لما من خيبة العدوان، وصمود الشباب الفلوجي،،،!! رغم مقاتلتهم بأسلحة بسيطة أمام آلة عسكرية متطورة، تقصف في كل مكان،،!
حتى انهم سلموا المدينة لضابط عراقي وبزيه القديم ، وليس لعملاء الاحتلال وزيهم ، وانصاع الامريكان لهذا المطلب التاريخي المُهين ...!والآن في القصير،، يتهالك جنود حزب اللات وأوباش ايران ليلقوا مصيرهم الاسود، جراء تدخلهم البغيض السافر، وعلى نفسها جرت براقش،،،!!
والمؤسف هنا تكرر الخذلان،،،
والقطيعة السنية ،،،
والخيبة العربية،،
واللؤم التجاوري،،،
وترك الاخوة،،،،
ورشف المهانة..
والاستمتاع بالكرة،،،
ولكأننا نعيش في كوكب آخر،،،!! لا قيمة ولاقوام،،!!
ويُقضى الامر حين تغيب تيمٌ..
ولا يُستأنرون وهم شهودُ!!
ان القصير تقاتل عنا، وتحمي الشرف السني، وتدفع عن المضطهدين، فكيف نسلمها للأعداء، ونرضى بهذا الجبن المرير،،،!! هبوا يا رجالات ألامة بكل وسائل الدعم، وضخوا من غيرتكم وأموالكم لهم، فإنهم في رباط عظيم، يوشك ان ينهار، اذا جبنا وتقاعسنا، وكونوا اخوة متراصين بحق( ولينصرن الله من ينصره )...
لأدفعَ عن مكارم صالحاتٍ
وأحمي بعد عن عرضٍ صحيحِ
تعلمنا من المعركتين أن الكون بيد الله وليس بيد امريكا، وان الفئة القليلة قد تهزم الفئة الكثيرة المتجبرة، وأن النصر من عند الله العزيز الحكيم ، وأن الأمة تحوي طاقات جبارة، وأنها لا زالت تأبى الضيم، وتبغض الهوان، وإن ارتضاه آخرون تأمركوا الى النخاع، ولم يعتبروا بسنن الكون، ومصارع الطغاة،،،! وأن الايمان والبأس قول وعمل، وأن التمكين لا يأتي الا عبر تضحيات ، وبطولات متواليات،،
وهنا مدرسة للتعلم،،، نصر الله أهلنا في القصير وكل ربوع الشام،،،
لقني درس الصمود الفذ،، من خاف وأحجمْ
وأرينا كيف يقضي السيف بالعدل ويحكمْ
لن ينال النصر من ،، بالنوم والراحة ينعم
وكسيح الهمة الخوار،، ما فاز بمغنمْ
محبكم/ ابو يزن
1434/7/17

 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )