• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:59 صباحًا , الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 / 12 نوفمبر 2019 | آخر تحديث: 03-14-1441

أ. فايع آل مشيرة عسيري

جوَال الجماعة..؟!

أ. فايع آل مشيرة عسيري

 6  0  775
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في سباق التطور وركب الحضارة وموجة التجديد وسبر أغوال التحدي وعواصف التقنية وحداثة ما توصل إليه العالم ومدى تأثرنا بها سلباً وإيجاباً ومدى تأثيرنا في القادم من الأيام في مجتمعاتنا وحرصنا على إكساب المجتمع صفة التثقيف الإيجابي وما يرافقه في الظل من التأثير السلبي في ظل أحقية الإيجابية وما يعتري نجاحها من تثبيط السلبية التي كرستها التقليدية من الأجيال السابقة لها تحديداً ظهر من رحم تلك اللغة الثقافية التصادمية.. من يحاول دمج الثقافتين بشقيها الإيجابي والسلبي كي يحي عادة التواصل ومعرفة أحوال القبيلة وكل مايتعلق بها من أفراح وأتراح ويجعل لك الخيار في الترجيح الإيجابي أو السلبي.. "ليسهر الخلق جراها ويختصم"

"جوال الجماعة" الذي زَج به أوزُج به في معركة الصراع الكلاسيكي التحديثي وكما لكل جديد مؤيد.. فهناك معارض فقد انقسم الجماعة بين مرحبٍ يرى أن جوال الجماعة أضحى ضرورة ملحة في ظل هذا الإنفتاح العالمي الكبير خاصةً وأن الكثير من القبيلة لم يعد يعرف عن القبيلة سوى اسمها ناهيك عن جمع الشتات بين القرى والمدن ذات القبيلة الواحدة وبناء جسر من التواصل ومزيداً من اللحمة والترابط..

"ففي الإتحاد قوة" ورافضاً يرى أن جوال الجماعة جاء ليخدم مصالح شخصية ويوقد من لهيب ونار النعرات القبلية وإحياء التفرقة والعصبية وتجدد السلطة والقيود العرفية والتقليدية والفكر المتوقع في جلباب العيب والخوف من العار المكنون في نفوس تلك القبيلة والتي عشعش دهوراً..

والتي دوماً ما تعيدهم لمحدودية الفكر ولغة تصادمية تضاربية مع كل رأي يخالف بنية تصحيح الصورة الذهنية المتوارثة من جيل لا يدرك الثقافة المنفتحة على العالم.. وهو ما ينطبق على منتديات القبيلة الفلانية والعلانية التعصبية والتي تدعو للقبيلة والنسب والفخر وغيرها الذي يجعل ذاك الجوال جهازاً يُدار من جهلة يبثون الأخبار في القفار والأمصار فتبلغ الأفاق.. وكأن طرفه بن العبد أرادهم بقوله:
ستبدي لك الأيام ماكنت جاهلآ
ويأتيك بالأخبار من لم تزود


ضبابيات أخيرة:
جوال الجماعة هو جهاز تواصل إجتماعي يحث على المحبة والود والترابط وليس للنعرات القبلية والعرضات الشعبية والشيخ فلان يستضيف الشيخ علان ومزايين الإبل والخرفان والتيوس وشاعرنا وقبيلتنا وشيخنا وسلمنا.. والتي تقحمنا في الأنا والأنانية المقيتة.

 6  0  775
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-16-1434 10:35 صباحًا عادل الشهري :
    الله يعطيك العافي أستاذنا القدير فايع العسيري..الحقيقة إننا من متابعيك ونحرص على مقالاتك
    كاتب جدير بالحب والتكريم والحب..
  • #2
    06-16-1434 10:26 صباحًا بدر الحفظي :
    كاتبنا الرائع فايع عسيري كثيراً ما يمتعنا ويطربنا بما يطرح أضحى القهوة النادرة التي نحتسيها برفق خوفاً من صعوبة الحصول عليها..كاتب نادر مميز عن كل كتابنا روائي على شاكلة نجيب محفوظ ومصطفى العقاد وطه حسين
    سفير الكلمة وموطن الجمال والحب
  • #3
    06-16-1434 10:22 صباحًا حسين البارقي :
    كاتب وضع لنفسه بصمة محكمة في صحيفة القراء الأولى عكاظ..تحية كبيرة لصحيفة محايل على أستقطاب هذا الكاتب الداهية الذي أرى إنه أحد أشهر كتابنا في عسير وفي الوطن من الشباب القادمين بقوة للواجهة والمشهد الإعلامي...وعبر صحيفتنا محايل أوجه التراحيب بهذا المبدع الذي يأسرنا بما يقدم فعلاً متى ما أراد أن يشرفنا هناك..ولعلني أوجه الشكر لصحيفة محايل على هذا الفكر الكبير والتوجه الريادي الكبير في الطرح والفكر والذوق الكبير..
  • #4
    06-16-1434 09:21 صباحًا فهد اليامي :
    حين تقفف أمام إبداع هذا الكاتب الجميل لاتملك قلبك وحسك ومشاعرك..فتعترف بأنه حاز على القلب والعاطفة فتجدك منجذباً لما يكتبه ويطرحه ويقوله..حقيقة كاتبنا فايع الرائع حقيقة المبدع العصامي الذي نال حب نجران بإقتدار فلا يمكن للكلمة إلا أن تقف محبة معجبة محبة وشاكرة له...هو من أسر نجران في أسر هواه فظلت عاشقة لهذا الوسيم خلقاً وخُلقاً وفكراً وطرحاً
    ولا أرى أن هناك قضية بين أبها ونجران ومحايل وإن وقعوا في حبه فهو القادر على ترويض ثورة عشقهن تلك الفاتنات وإن أختلفت أساليبهن ففي قلوبهن معشوق اسمه"فـــــــايــــع"

    دمت بعافية وحب وسلام
  • #5
    06-15-1434 07:17 مساءً المحايلية@ :
    ألم أقلكم ذات يوم بأن هذا الكاتب الرائع فريد من نوعه..عقد الماس هو حبة تلك الألماس
    فايع أنت كاتب مميز تأسرني كل كلماتك وأسلوبك الساحر..أشعر مع كل مقالة لك بأنني أسهر وأسمر مع رواية إبداعية............زز

    دمت لنا فخراً وعزاً
  • #6
    06-14-1434 03:53 مساءً بندر :
    نصر الله قلمك. نعم الكاتب ونعم الكلمات

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )