• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:15 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 3 ساعة

أ. فايع آل مشيرة عسيري

جلباب الضغينة والفساد..؟!

أ. فايع آل مشيرة عسيري

 2  0  465
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[size=5]

في ظلام البغي والعدوان,والجوروالسفك والقتل والحروب والتشرد,والإنتهاك والبلطجية والفوضوية والعادئية والإنتقامية والغثائية المقيتة قد ولدت تلك العمالة الأفريقية الفاسدة في جلباب الفضيحة, وسفاح الضغينة ولعنة الفضيلة،وأنياب الرذيلة،ولعاب الخزي والعاروأتخذ طرق التسلل والهجرة ملاذًا كي تفتك بالأبرياء,والمواطنين الآمنين في بيوتهم..

فكانت هجرتها عبر الحدود الجنوبية منذ وقت مبكر,وطويل,لدرجة أن منهم ثمة مقيمين وقادمين,وشبكة إتصالات,ومنافذ,ونقاط توقف وعبور,في حين كنا نتعاطف مع هذه العمالة رحمةً,ومسكنةً,وضعفاً,وحسن ظن..في ذات الوقت كانت مخططات العصابات,والغزو الأفريقي يمتد,ويمتد في جماعات,وجماعات متسلحة زارفاتٍ,ووحداناً حتى باتت هذه العمالة الخطرة تشكل خطراً حقيقياً قائماً.. يهدد وطننا ويخترق جسدنا الجنوبي الغالي الأعزل,ونحن نراهم في كل وادٍ يهيمون,ويبيعون,ويجرمون,ويقترفون الحرام,ولا يكتفون..يمارسون ثقافاتهم المشينة،وباتت تلك العمالة الأفريقية بمختلف جنسياتها السوداء اللعينة مطارق هدمٍ في تدق ناقوس الخطر القادم في الأمن بإعتباره خط الدفاع الأول والأخير..

كيف لا؟!

وهم يبيعون الفساد،والسلاح والمسكرات،والفساد جهرةً في رابعة النهار لتأتي تلك الإحصائيات المهولة بالنسبة التي تجاوزت حدود العقلانية المعقولة التي لا يصدقها عقل عاقل,وبنسبة تصل70 في المائة..قضايا العمالة الأفريقية..ولكي تدحض كل تصريحات المسؤول اللوجستية,ومحاولة ذرالرماد في العيون تلك النرجسية التي باتت كوابيس سوداء تشابه لحد كبيربشرة تلك العمالة الأفريقية المهاجرة,ولغتها الموغلة في الجرم,والتي أستغلت عطفنا ورحمتنا بها لتتسع رقعتها,وطرقها,وتعددها وباتت خطراً حقيقاً يهدد أمن وأستقرار وطن بأكمله..

نعلم جميعاً بأن الحج والعمرة,وطرق التهريب عبر دول تجاورنا وتستر بعضنا كان له الدور الكبيرفي تكوين نواة هذه العمالة الحاقدة الظالمة لنفسها وللإنسانية..وأضحت داءً ساماً تبحث بهوسٍ متخبط عن جسدٍ بريء كي تحقنه بسمها قتلاً أو بطشاً أو سلباً,أو نهباً..خلايا جماعية تتشكل على هيئة سلسلة بشرية عبر منحدرات جبال السروات الوعرة..تتحصن بخفية وحذر,وترقب الأحداث كي تنقض على فريستها بكل سهولة ويسر،وتمارس بشاعتها التي أقضت مضاجع الآباء والأمهات،وشردت الأطفال،وأرهبت المواطنين في ظل غياب كامل عن الجهات المسؤولة..إلا محاولاتٍ خجولةٍ لاتفي,ولو بالنذر اليسيركي تردع تلك العمالة الفاسدة,ولتضربيدٍ من حديد كل من تسول نفسه العبث بأمن هذا الوطن وإستقراره,

ضبابيات أخيرة :

في ظل شائعات السيد"واتس آب",والشعارات الملمعة مازال تلفون جهات الأختصاص يرن ويرن..وكنت أظن,وكنت أظن,وخاب ظني..؟!

- - - - - - - - - - - - - - - - -

 2  0  465
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-10-1434 11:41 صباحًا عبدالرحمن فهد :
    مبدع واصل والى الامام
    حماك اللله وسدد خطاك
  • #2
    05-10-1434 10:28 صباحًا المحايلية@ :
    أيها العسيري المبدع..من أي كوكبٍ أتيت..أيها المحايلي الأصيل أخبرني كيف تسكب الحرف عبقاً وحقيقةً مؤثرةً..أي المشيري أنت كيف لك في غضون سنة أوتقل أن تجعلنا تواقين لحرفك..قل لي بالله عليك أهذا سحر تقوله..أم محايل لها دور..أم موهبتك وفكرك ونبضك يسير بك تجاه الكواكب المميزة التي ننظر لها بفخر وإعجاب..أيها الكاتب الجميل الرائع..أنت من تجبرنا على متابعة صحيفة محايل بشغف..وليس نقصن في البقية..ولكن لك حساً فنياً راقياً..وجرساً موسيقياً أخاذاً..تعزف على القلوب لحن الأمل وقت إنبلاج الظلمة..إيذاناً بالفجر وأي فجر يمكن لنا رؤيته غيرك أيها الفايع اليافع الرائع فوق كل الهامات السامقة..من القلب شكراً..ومازلنا تواقين لحرفك الأصيل الكريم

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:15 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.