• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 06:36 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 5 ساعة

وائل الحفظي

حفظ الآثار..ثقافة تواجه الطمس

وائل الحفظي

 0  0  506
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إنَّ ثقافة حفظ الآثار لدينا تُعاني من ذبول غريب، في الوقت الذي يَفخرُ فيه الإنسان الآخر بتاريخه وآثاره تجدُنا نطمسُ ونُزيل عديداً من أهم آثار تاريخنا الإسلامي ونحتَج بالخوف على العقيدة.
يتبادر إلى ذهن الزائر الكريم لمكة والمدينة خاصة عديد من الأسئلة عندما يرى تجريف الآثار الخاصة بحضارة الإسلام، هل تلك الآثار التي كانت يوماً ما هنا ستزيد من ارتباطي بهذا الدين العظيم؟! لو كان الأمر كذلك فلماذا يتم طمسُها بهذه الطريقة؟!
لا ينبغي أن تؤثِّرَ بعض التصرفات الخاطئة لبعض الأشخاص على موروثنا الديني والتاريخي، هناك حلول كثيرة وليس من ضمنها أن ندفن ارتباطنا بماضينا النيِّر، اتركوا لنا بعضاً من نوره، دعونا نتأمل ونتعايش مع تاريخنا الذي لم يبقَ منه إلا صور منشورة وخيال مصوَّر..
عندما نذهب لتركيا مثلاً نجد اهتمامَها بالتراث الإسلامي عجيباً، فعمامة الرسول، صلى الله عليه وسلم، وكذا سيفه، وخفَّاه، محفوظة في متاحف فاخرة تكفلُ لك التعايش بروحانيَّة مع هذا النبيِّ، ألا يجعلك هذا تتعلق أكثر به؟! ماذا لو أنَّ بيت خديجة رضي الله عنها- بقيَ على ماهو عليه؟! والخندق الذي اقترحه الصحابي الجليل سلمان الفارسي؟! ..
على الجهات المعنيَّة أن تتخذ إجراءات صارمة وسريعة لحفظ موروثنا الإسلامي من الطمس، هذا إن بقي منه شيءٌ أصلاً..!

بواسطة : وائل الحفظي
 0  0  506
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:36 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.