• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 07:41 مساءً , الجمعة 25 ربيع الأول 1441 / 22 نوفمبر 2019 | آخر تحديث: 03-25-1441

أ. سامي أبو دش

القحمة تفتقر إلى القليل من اللحمة .

أ. سامي أبو دش

 0  0  639
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لا أعلم لما هذا الإهمال الشديد من قبل بلدية الساحل والممثلة ببلدية القحمة , هذا المركز الحيوي والهام والجميل أيضا إذ يعد متهيئا سياحيا جميلا وجذابا , ومتنفسا عطرا لكل الزوار والقاصدين له بغرض السياحة أو بغرض الراحة وقضاء أمتع اللحظات فيها , كونه مركز مطل على ساحل البحر الأحمر , وهو مثله مثل محافظة البرك والتي أخذت نصيبا أكثر وأكبر من حجم المشاريع والتحسينات , والتي ما زالت بلديتها تهم الهمة لإكمال مسيرة التنمية والبنية التحتية فيها , إذ تبعد القحمة عن محافظة البرك قرابة 32 كيلوا مترا .

فبعدما كانت القحمة في السابق هي عروس الساحل الجذاب إذ أصبحت اليوم لا شيء أمام إنجازات وتطورات وإبداعات بلدية محافظة البرك فيها , فالقحمة اليوم تفتقر فعلا إلى القليل فقط من اللحمة من بعض المشاريع فيها من تحسين مداخلها ومخارجها , وأيضا من ترتيب وتحسين كورنيشها المطل على منظر خلاب من إبداع الطبيعة الساحرة , وأيضا من كونها تعد مقرا هاما للقوات البحرية ومركزا استراتيجيا هاما فيها , ومن نقطة رئيسية لحرس الحدود البري والبحري .

فموقعها الجغرافي هو ما جعلها تتميز عن بقية مراكز وقرى الساحل والتابعة لمنطقة عسير , ولهذا أتمنى كما سيتمنى غيري وخاصة من أهاليها الطيبين والمخلصين بأن تحظى وفي القريب العاجل إلى الكثير من التطلعات والاهتمام الجاد بها من قبل بلديتها , وأن تحذو حذو ما قامت به بلدية محافظة البرك من تطوير واهتمام بالغ في محافظتها لأن تخطوا خطوها وأن تستفيد من فكرتها في تحسين مركز القحمة , وأن تتلألأ لتصبح كما أصبحت اليوم البرك مثالا جماليا في هذا التطوير والتميز الذي طرأ بها , وما كان هذا مني إلا من وراء القصد في ذلك والله دائما وأبدا هو الموفق .

سامي أبودش
كاتب سعودي .
http://www.facebook.com/samiabudash

 0  0  639
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )