• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:36 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 2 ساعة

أ. فايع آل مشيرة عسيري

ذئــــــــــاب التحرش..!!

أ. فايع آل مشيرة عسيري

 0  0  464
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ذئـــــــــاب التحرش..!!

ظل التحرش من الخطوط الحمراء التي لا تقرأ ولو لمجرد القراءة فقط.. وظلت من الأبواب المؤصدة التي لا تفتح مهما كان..
وحين تترجل وتفتح ذاك الباب فقد فتحت أبواب النيران وألسنة اللهب. وحينها تعلم كيف أنك قد اقترفت ذنبا محرما.. لا توبة لك منه زادتها الأعراف القبلية. وثقافات العيب. وتسلطات العيون. وربما أضحيت عرضة للتوبيخ والإقصاء. القضاء. والقذف. وخدش الحياء. والذوق العام. والخاص. والدهماء...إلخ.
قضية التحرش قضية حساسة جدا. ولكن بدأت تتسع في أوساطنا دون أن نشعر بها. ولذا يجب أن يسلط عليها الضوء من خلال الإعلام المقروء والمسموع والمشاهد، ولعلها فرصة الشكر والثناء للقناة السعودية الأولى وهي تعرض مشهدا تثقيفيا. ولدقائق معدودة.. يوحي بخطورة التحرش. وتلك الأم المكلومة. وهي تودع ابنها مع ذاك السواق المجرم؛ كي يذهب به للمدرسة. ولن أنسى قصة صديقي محمد حين رأى لوحة عملاقة في إحدى المدن الخليجية مكتوبا عليها «اجعل بينك وبين من يسبقك مسافة كافية» تشابه لحد كبير دعاية إعلانية في بداية مطار أبها مع فارق الفكر والهدف والطموح..
وما أكثر المشاهد في طوابير الانتظار.. زرافاتٍ. ووحدانا. من هنا كان دور التثقيف التربوي. والسلوك الحضاري. وهو يحذر. ويندد بخطورة الدواعي الأولية للتحرش..
في الوقت الذي ظلت مناهجنا التعليمية عقيمة بعيدة عن واقع الحياة. وأولها البيئة المدرسية..
قضية التحرش باتت تشكل خطرا بالغا على أطفالنا من الجنسين. وبتنا معها مشغولين بالحياة ومشاغلها. ومشكلاتها التي أنهكت أجسادنا. وقلوبنا.. وتفكيرنا.
فكم من طفولة مشروخة. وبراءة مخدوشة بيننا.. كانت بسبب تكميم الأفواه. وتكتيم الحقيقة وخطورة القضية.. في الوقت الذي يجدها ذئاب التحرش فرصة كي يقتلوا أحلام طفولية كانت لها أحلام بأن تصبح عضوا نافعا في مجتمعه..
ولقمة سائغة لاغتيال طفولة لا تعي خطورة ماغرر بها لينشأ عديم الثقة. وقد يعاني الشذوذ القسري. وقد قتل فيه الطموح في ظل إنفلات أسري وغياب الحرص. والترشيد مما يؤدي للانحراف. وطريق المخدرات. وربما يصادر انتقامه لأجيال بريئة لا تعلم عن شيء ولا تفقه عن شيء ..؟!.


المصدر: http://faiaaassiry.blogspot.com/2013...#ixzz2JsNBRK7h

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
فايع عسيري.jpg

 0  0  464
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:36 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.