• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:17 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 3 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

التعاون المشيخي الامبيساوي..

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  554
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من حين ولادتها ، والعار مسكوب على قمصانها ، وفي برامجها المنشورة، تغريب، وتسفيه، وتخريب،،،! لا تحمل قيمة، او معنى سوى الترفيه عبر الإغراء الأنثوي ، اللا محدود، والذي يتفاقم يوما بعد يوم،،،!! ظن بعض المساكين انها في المسار العقائدي السليم، ومصابة بعمى المعاصي المكدر،، كابن النعيمان شارب الخمر(( ما علمت الا أنه يحب الله ورسوله ))،،!! ويمكن هدايتها، فتعاونوا معها، وكُتبت العقود، وسيقت الصفقات، الى أن تردت جلبابا شرعيا، وان المعاصي تستصلح مع صفاء المعتقد،،! فتفرعت وفرخت أخوات لها ذوات غنج وانحراف وضلال،، وأسست قناة خاصة للطفل،، تعلمه الفنون الغربية، وترسخ له مفاهيم جديدة في الحياة، فانكشف خطرها، ولكن بعد أن خرجت أجيالا وأجيالا ..!!
وغُيرت مفاهيم، وكدرت عقائد، ولبست على عقول...!
الآن أدرك الخط المشيخي أنها، لم تكن مريضة مرضا عارضا ، سيعالج مع مرور الايام، بل لديها توجه فكري للتغيير الغربي، والاختراق الديني المنظم،،،،
فشنت الحملة الاخيرة من مشايخ فضلاء،،،،!
وحسنا وقعت، وتم الاستيقاظ لمخاطرها في لحظات تاريخية فارقة، والأمة تعيش مشكلات اخرى لا تقل سوء عن التدمير الأخلاقي الممارس من تلك المجموعة الفضائية المتمردة...!
ولكنه جاء بعد عشرين سنة، استُغفل فيها العقل الصحوي الاسلامي، واختُرق البيت الأسري، وفُككت منظومة الحشمة والعفاف، تحت مسلك الفقه الأعوج المهترئ، الذي تبنى نظرية اتساع الساحة الدعوية، وما تراه انت محرما، يراه غيرك مصلحة،!! والمعاصي في دائرة الايمان، ولا يوجد أجندات غربية منظمة، وثمة جيل شبابي يحب الرفاهية، وسندخل الى عقر ديارهم، نريهم عدل الاسلام وسماحته...!!
دعاوى يستحي الشيطان منها... ويبرأ من سفاهتها الخليعُ..!
كذا خُدع الجمهور الاسلامي، وأدخلوها منازلهم،،،، ولا،،، وبارقام سرية حتى لاتطلع الاسرة المصونة، على ذلك العفن الفني الماجن....!!زعموا !!!
ومرت السنين، تتلوها السنين ، والبيت المسلم في تراجع، والفتيات يتغيرن، ومشكلات الشباب تتزايد، ونسبة الجريمة تعلو...!
وبعض هؤلاء المشيخة لا يزال يصر على ولوج تلك القنوات ذات المبادئ العقائدية الفاتكة،، ويظن الامر على ما يرام،،،! فما استفاق، الا وقد كشر السبع عن أنيابه ،، وان يد الحرير تلك، لم تكن الا غطاء، ضُحك به على الذقون الشرعية،،! للأسف الشديد..!!
وفوجئوا أنهم أمام امبراطورية اعلام ماسخ قذر،، ينظّر للخلاعة والتغريب والأمركة والانحراف، وانه مستقبلنا القادم والوحيد...!(ويريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلا عظيما)...
فالمسألة باتت اكبر من قضية خلاف فقهي،، أشارك أو لا !!!
إنها وبكل وقاحة وضراوة تهدم قيم الاسلام وأخلاقه ، وتطبع المجتمعات على الفواحش والمجون،، فكيف ترضى التعاون معها، وقد اشتكى منها الاخوة العرب، الذين ننعتهم بالتساهل...!
نعم هما مجموعتا العار ام بي سي وروتانا ،،، رد الله كيدهم في نحورهم...

طالع هذه الدراسة...
http://goo.gl/nLKa2

 0  0  554
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:17 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.