• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:52 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 9 ساعة

أ. نورة مروعي عسيري

نحن أحق منك بالاحتفاء باليوم العالمي للتطوع ياسيد يابان كي

أ. نورة مروعي عسيري

 0  0  1.2K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المناسبة / تزامن تشكيل لجنة تكافل التطوعية بمحافظة محايل عسير وقيامها بمهامها مع الإعلان عن اليوم العالمي للتطوع .
نحن أحق بالاحتفاء باليوم العالمي للتطوع يابان كي

حين يكون العمل خالصا لوجه الله نجد البركة تحل عليه أينما حل وحيثما ارتحل نجد رياح الخير تهب من كل جال لتزيح بنسائمها الربيعية على أناس لم يذوقوا للراحة طعما ولم تغف أعينهم من الخوف المطبق على قلوبهم خشية المستقبل المجهول .. نعم المستقبل بيد الله ولكن حين نجد أناس من حولنا يتحسسون آلامنا ويسعون جاهدين لمد يد العون لنا نشعر بالارتياح .
مازلت الدنيا بخير هذا مالمسته وشاهدته ... أناس عملوا بجد وإيمان ويقين للوصول لهدف سام تنشده الانسانيه جمعاء بعيدا عن الزيف والتلكوء
فحاجات الناس أولى أن تقضي .. انه منهج أسلامي العالم أجمع يحتفي باليوم العالمي للعمل التطوعي الذي ( ورد برسالة من أمين عام الأمم المتحدة السيد بان كي - مون بد يسبمر لعام 2010 يذكر فيها بفكرة الاحتفال بيوم عالمي للمتطوعين - الذي يصادف 5 من ديسمبر من كل عام- ومدى حاجة المجتمعات لمثل هذا العمل الجليل، ) أما نحن المسلمون فنحتفي به دائما ونفخر به لأنه نهج ديننا وشعار نبينا محمد صلى الله عليهم وسلم
هذا ما أثبته أبناء وبنات محافظة محايل عسير لم يخططوا ولم يرتبوا لذلك التوافق بل كانت إرادة الله هي من سيرت كل شئ لتصب من منبع إنساني صاف صفاءه بصفاء قلوب أهله ونقاؤه بنقاء فطرتهم التي فطرهم الله عليها ( خير الناس أنفعهم للناس ) والأمثال تعيده بصياغة محليه ( الناس بالناس والكل بالله )
اقتحم أبناء محافظة محايل عالم التطوع بكل شجاعة وإقدام بحثوا ومارسوا وعملوا وكأن لهم مائة عام بالميدان التطوعي
شباب أثلجوا صدورنا في شهر رمضان المبارك الماضي أعاده الله علينا وعلى الجميع بالخير والبركة شباب جعلوا التطوع تحت شعار النظافة ثقافة ) ساهموا في اعمار بيوت الله وصيانتها وتنظيفها ... وهاهم اليوم شباب اليوم يجعلون التكافل الذي أمر به ديننا نبراسا لهم يجولون في محافظة محايل شرقها وغربها شمالها وجنوبها بحثا عن الأجر والثواب لايقصدون بذلك غير وجه الله الكريم يفكرون ويخططون ويتشاركون الرأي والمشورة ويبادرون بوضع الحلول وتنفيذها مباشرة دون انتظار الروتين الذي سيعرقل مسيرتهم الخيرية المباركة ساروا بخطى ثابتة نحو تحقيق الهدف ... ومع أنهم كانوا معدودين في العدد إلا أن التعاون معهم كان منقطع النظير فما لبثوا أن انهالت عليهم الاتصالات من كل حدب وصوب حتى من أبناء المحافظة المغتربين يشدون من أزرهم ويثنون على جهودهم ويبدون الاستعداد للنزول للميدان لتحسسس حاجات الناس لم يعيقهم المال ولم تعرقلهم ميزانيه ولم يحط من عزمهم أويثبط همهم مايردده الأقزام .. فمن كان مع الله يوفقه الله ويسخر له الأمر ويجير له الأسباب لتحقيق النجاح ...
لم يبحثوا عن زعامه ومنصب ولم يحرصوا على ذلك لان يدالله مع الجماعة
ماقاموا به لا أعتبره إلا وفاء لهذا الدين وتحقيقا لهدف عظيم بإحياء سنة المصطفى محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في منهج تكافلي راق محاط بصدق العزيمة هي ثقافة دين وثقافة مجتمع سعوا لتعزيزها وللرقي بها
ماقاموا به أيضا وفاء للمليك وللوطن وتمثيلا مشرفا لملك الانسانيه
* خادم الحرمين الشريفين بهذا الشباب نفاخر ونقول ياخادم الحرمين الشريفين هؤلاء هم شباب الوطن وأبنائك المخلصين الحريصين يعتبرون مايقومون به واجبا وبرا ووفاء عليهم القيام به .
*سيدي خادم الحرمين ملك الانسانيه كن بخير 00فشبابنا أثبتوا أن وطننا بخير مادمت هممهم تناطح السحاب . وماداموا يبحثون في أصقاع الأرض عن الأجر والثواب .
هنيئا لك بهم سيدي وهنيئا لنا بهم وهنيئا للوطن بهم ولن أقول إلا كما قال محمد صلى الله عليه وسلم عن صيام عاشورا حين قال لليهود ( أنا أحق بموسى منكم )
فنحن أحق منك بالاحتفاء باليوم العالمي للتطوع يابان كي

 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:52 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.