• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:17 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ ساعة

أ/ عبدالله بن محمد البارقي

رسالة شفافة لسعادة محافظ بارق

أ/ عبدالله بن محمد البارقي

 0  0  2.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

محافظة بارق ومتلازماالعنصرية المستوردة.
بلاد بارق الطيبة برجالها وأهلها بلاد التاريخ بلاد العظماء ورجال الفتوح.لقدعاشت هذه القبيلة منذ فجر تاريخهاإلى وقت قريب جدا وهي بعيدة جدا عن العنصرية البغيضة وكانوا جميع أبناء ورجاﻻت وشيوخ هذه القبيلة العريقة يدا واحدة ﻻيكادون يفترقون على كلمة لمصلحة القبيلة وأفرادها.حتى قدمت إلى هذه القبيلة عنصرية مستوردة ضربت في مفاصلها وفي أوصالها فأوهنتها وأدت إلى تأخرها كثيرا وماأنفك هؤﻻء العنصريون الجدد حتى حشروا أنوفهم في كل صغيرة وكبيرة تخص شئون قبيلة بارق غيرآبهين ببقية أبناء المحافظة وﻻبشيوخها وﻻيرون في الوجود إﻻرأيهم وﻻشور إﻻشورهم.
على قول الشاعر النبطي .
يحسب أن مامثل شوره مع اﻻشوار
مادرى ان له مزاج وللناس امزجه.
والمضحك في اﻷمر أن هؤﻻء العنصريون يتغنون بحب بارق ويريدون أن يرونامن أنفسهم أنهم يقتتلون من أجل بارق وفي مصلحتها ومصلحة أبنائها(وهذا يفرحنا) ويفتخرون بانتسابهم إلى هذه القبيلة تارة . وتارة تراهم يلوذون بعنصريتهم المقيته ويعودون إلى تقديسها ويتيهون في عشقها إلى درجة تشعرك باحتقارهم للأخرين من حولهم.( وهذا يسيئنا)

يوما يمان إذا لاقيت ذايمن
وإن لقيت معديا فعدناني

ومالبث أن أصيب بلعنة متلازما هذه العنصرية البغيضة بعض أبناء أحدى قبائل بارق اﻷصليون وكأنهم أصبحوا أسرى في يد من نقل ذلك الداء إلى مجتمعنا.ويعمد هؤﻻء البعض إلى تجاهل أكثرمن ثمان أوتسع قبائل من محافظة بارق ﻷجل فئة أوقبيلة واحدة ولايعرف بارق إلابماكان حول تلك الفئة فحسب وبقية المحافظة تعيش ذلك التجاهل القديم. . وهذا والله هو عين الحيف والجور على إخوانهم وبني عمومتهم وإيم الله لقد ترددت كثيرا في كتابة وطرق باب هذا الموضوع لشدة حساسيته عند الكثير ولكن في نهاية اﻷمر ﻻبد من طرق ذلك الباب وإن أزعج طرقنا أولئك المعنيون .
فماأصيبت بلاد بارق وماتأخرت كثيرا إﻻبسبب مثل تلك الترهات الدخيلة علينا حتى فرقوا بين أبنائنا حتى في أحكام ومسائل النكاح وكأنهم مستدركين على نصوص الشريعة والله المستعان.أنني حين أذكر هذا الكلام فأنا أتحدث عن واقع مشهود بات كماقيل كعلم في رأسه نار والكل يعلم ذلك فلم يعد ذلك الأمرسرا ليكون حديثنا عنه في الخفاء.
لقد عاشت بلاد بارق عقودا من أزمنة التجهيل وسنينا من التهميش. وقتاطويلا من مصادرة اﻻراء.
وآن لها اﻵن أن تأخذ مكانها الحقيقي بين محافظات ومدن المملكة وأن تأخذ نصيبها كغيرها في أرجاء هذا الوطن الغالي
بعيدا عن كل الحزازيات والتفرقة والتهميش الممقوت دينا وعرفاوعقلا.
كل اﻷمل أن تتظافرالجهود وتتلاحم القلوب وتتقارب اﻷفئدة في رتق الصدع ولم الصف وترك التعالي على حساب اﻵخرين.
أنا أدرك كماأدرك غيري عن كثب
أن محافظ بارق اﻷستاذ سلطان السديري رجل صاحب حكمة وسعة صدر وصاحب رؤية مستقبلية وشاب واعي ومن الجيل المثقف الذي يسمع من الجميع ويتقبل جميع اﻻراء. وسيعمل بكل كفائة لمصلحة الجميع ومصلحة محافظة بارق بالمقام اﻷول.ولوﻻذلك لما وقع اﻹختيار عليه لقيادة هذه المحافظة ويصبح بذلك هو أول محافظ لمحافظة بارق لهذا حري بنا أن نكون جميعا معه يدا واحدة للسير نحو اﻷفضل
وأن نبني معه مستقبل واعد لمحافظة بارق الواعدة وليكن
موضوعي هذا بمثابة رسالة إلى هذا المحافظ الفذ تحمل في طياتها خطوط عريضة وتذكر بمنحى خطير هوﻻينسى ولكن يتناسى ويتغافل عنه الكثير خشية الحرج لطيبة قلوب أهل بارق وشيوخها وأرى أن السكوت عنه هو عين الغش وعين النفاق لصاحب رعية ووﻻية لهذا فتحت قلمي لشفافية الحقيقة واﻹيضاح والنصح والدين النصيحة . والحق يكون صعبا عندمن لايريده ولكن لابد من إظهارة طال الزمان أم قصر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
19/12/1433هـ

- - - - - - - - - - - - - - - - -

 0  0  2.3K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:17 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.