• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:35 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 2 ساعة

أ/ عبدالله بن محمد البارقي

عروس اﻹقليم التهامي

أ/ عبدالله بن محمد البارقي

 0  0  741
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عروس اﻹقليم التهامي
عروس تهامة عندي وبﻻمنازع هي محافظة رجال ألمع . جمال أخآذ وجبال يعلوها اﻷخضرار الرباني أكتسته من جمال الطبيعة الخﻻب لتزيدك شوقا لمعاودة الزيارة وتكرار اللقاء بين وقت وآخر.
عندما يتحدث المتحدث عن عروس ويخلع عليها ذلك اللقب فﻻزما عليه أن يكون قدنظر لمحاسن عدة في تلك الموصوفة حتى تستحق ذالك اللقب.
هتان المطر ، وغيم السحب ، والنسيم العليل شيئ آخر.. يخيل إليك أن هذه ﻻتمت إلى تهامة بإي صلة . إطﻻلة المتحف الرائع يعيدك إلى الماضي العريق وأصالة التاريخ القديم ترى فيه آثار تربط الجيل الحاضر بماضي أﻷجداد العاطر فتذكرك بالشهامة ، والرجولة ، والشجاعة ، والكرم. أماجمال البناء القديم فهو تحفة هندسية أخرى تنافس في علوها تصميم اﻷبنية الحديثة وكأنهالسان ناطق بإن البقاء دوما يكون لﻷفضل.متانة ، دقة ، تصميم ، إبداع.
إنهاعراقة الماضي وأصالته الباقية أبت إﻻ الصمود لتخالط الحاضر بطرازه وإمكانياته الحادثة فتعطيك لوحة فنية رائعة في إبداعها وجمالها يعجز عن تخيلها عقول أمهر الفنانين.
هي بحق من وجهة نظري عروس تهامة الحقيقية ودرتها المكنونة ﻻتكاد تجد لها مثيﻻ وليس لهامنافس في الجمال وروعة أجوائها الساحرة في ذلك اﻹقليم التهامي.. ويكفيك أيضا أنها بﻻد علم ، ومهد معرفة وأدب ، ومركز ثقافة وفكر
قلمي بﻻشك يعجز عن دقة الوصف وتقصرالعبارات وتكل الكلمات عن إيفاء هذه المحافظة ماتستحق وبالتأكيدﻻيمكن لمن زارها مرة أو مرتين أن يلم بكل تفاصيل تلك الجوهرة المكنونة وإنما هي مشاعر أبثها ومشاهدات أحكيها بعين واحدة.
والحق أن هذه الدرة تحتاج إلى مزيد إهتمام من قبل هيئة السياحة وهيئة الثقافة والفنون وتوجيه اﻷنظار إليها. إن محافظة بهذا المستوى العريق والتاريخ اﻷصيل وتلك المعالم السياحية جديرة جدا باﻹهتمام والمحافظة عليها وتقديمها بالفعل في حلة عروس تهامية تجذب إليها آﻵف الخطاب من السائحين والمصطافين والزائرين من داخل المملكة وخارجها مستقبﻻ. أجد نفسي في نهاية هذه الكلمات ﻻأكاد أصل إلى خاتمة ﻻئقة تسعفني لكي أختم بها مقالي هذا . ﻷجل ذلك لم أرى أروع من هذه اﻷبيات التي كتبت على ورقة وعلقت بمتحف رجال ألمع ذاتها و أجدأنها هي اﻷجمل واﻷليق لتكون نهاية المطاف في نثرالكلم. كتبها الشاعر:
محمد حسن غريب اﻷلمعي :
أمارجال فماانفك أذكره...
وقديهيم فوأد الشيق الذكر
معاقل العزشيدت فوق ربوته...
شوامخالم تزل أحدوثة البشر
ياغرة في جبين الدهر ساطعة...
ومسرحاللرؤى موصلة النظر
قدكنت درة نحر في قﻻدتها...
ومشرعا زاخرابالعلم والسير
إن يبل ثوبك فاﻷيام مبلية...
وفي بقائك سلوان لمعتبر
كل يروح ويمضي نحوغايته...
والعمر ﻻينتهي إﻻمع اﻷثر
طبتم وطابت أوقاتكم
1433/12/15

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
13481762085251174064583.jpg

 0  0  741
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:35 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.