• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:16 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ ساعة

صحيفة محايل

على قارعة الطريق..!!

صحيفة محايل

 0  0  797
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[size=5]المقال الأدبي المنشور في مجلة"البيان التعليمية"بمنطقة نجران...هذا العام1433
بتاريخ23/11/1433

على قارعة الطريق..!!

كان لدي إحساس متقدٍ بما يكفي أن أكون ذات يوم على قارعة طريق مألوف بالأقدام,قارعة تقرع أجراس التحديات في خضم واقع مليءٍ بالأحداث المتجددة تارة والذكريات تارة أخرى ..إنها طلاسم الفجر السعيد حين ينسلخ من ظلام اللحظة..على قارعة الطريق يصمت الكلام وتتحدث الذكريات واللحظات,الدمعات,الأغنيات,الصرخات,البدايات الباكيات..هناك على قارعة الطريق تلعب الطفولة تحت زخات المطر أشدو بأنشودة المطر..يشاركني فجر طلٍ,وبقايا بردٍ وسرب حمامٍ كقصاصات الورق..على قارعة الطريق يمتطي الضباب صهوات الجبال ويفيض الحب بدفئه جنبات المكان .

في عرض السطور تتبدى أحلام الربيع ونسمات الأمل . هناك حيث السهول والمروج الخضراء الحقول وحبات القمح الصفراء على وجه أبي..صوت الأصداء على لوحة الأمس القريب..أغنية حب يعم صداها الجبال هناك حيث صخور الحاضر تصدم بأمواج الظروف .

بين هذا وذاك تتبدى عظات وعبر في فصول الحياة المليئة بالورد والشوك وحبٍ تاه في صروف أماني وليال قارسة فائتة..تغوص الأنظار في بحر البحث عن الذات..؟! فعلك تجدها هناك على قارعة الطريق حيث شتاء الظروف أم خريف العمر أم صيف الوداع أم لعله ربيع يبكي ذكرياتي..في منزلي والسمر..في نبرتي والسفر..في دمعتي والقهر..أيها العازف على أطلالي ومذكراتي أما أستوقفتك قريتنا ذات صباح تغرد بلحن حب قد مضى..لحن طفولة قد سرى..لحن أمي عند المساء..لحن لقاء بعد طول البعاد,وعناء رحلة,وصلب عاشقٍ قد سقط,وهائم قد نحل ..أيها العاشق..أيها العازف أما عزفت على قمم الجبال لحن السحاب أما هاجت بك وماجت سنابل قريتي ..أما سمعت صوت أبي وفأسه الصغير..أما تاقت بك قريتي الحالمه عند مضخة البئر البعيد..

ايها العازف أما أبكاك خرير ماؤها ودموع سحابها..أيها العازف أما طاشت بك ذكرى مساء وشتاء..

أيها العازف أما أستمعت لجدتي والعنزات الثلاث والمطر بين ثناياها ..ولثغة تزين حديثها العذب أيها العازف أما صرخت من سباتك العميق ونفضت غطائك المخمول وصحت في وجه الجبال وهي تصافح السحاب..أيها العازف على كدحي والألم ,,أما شاهدت أمي والفجر,وأخوتي تحت المطر..!!

أما شاهدت قريتي كيف ترقص وتغني وتداعب في سبات وسكر , وجنة تصرخ بين ألوان الزهر..

أيها العزف لاترحل..فأنت حلمٌ,وقصةٌ قد تكتمل ذات يوم ..!!
ومضة..

أنت من علمتني ذات يوم أن الحياة لاتتحقق إلا للأوفياء فقط.....

- - - - - - - - - - - - - - - - -

بواسطة : صحيفة محايل
 0  0  797
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:16 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.