• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:19 صباحًا , الأحد 12 شعبان 1441 / 5 أبريل 2020 | آخر تحديث: 08-09-1441

أ. سامي أبو دش

حرام علينا .. وحلال عليهم !!!

أ. سامي أبو دش

 0  0  776
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حرام علينا .. وحلال عليهم !!!

فمن العنوان قد يتضح كل شي , أو يفهم لمعناه الكثير من الأمور والتي قد تحدث أو بمعنى أصح قد حدثت دائما في هذا الزمن الغريب والعجيب , بل ومازالت وإلى هذا الوقت أو حتى هذه الساعة أو ربما في هذه الثانية , حيث انقلبت معها الآية , وأصبح لكل شي يتضح معه صورته , لتظهر لنا دائما أو معنا بالمعكوس أو بالمقلوب , وقد أضرب لكم الكثير من الأمثلة , والمشابهة تماما لما هو واضح وملازم معنا أومن واقعنا المرير , خاصة ومن دون أي إنكار لما يحدث , ومن دون أية مجاملة أو مبالغة , ولهذا فمن أراد التأكد من ذلك فعليه أن يقلب نفسه أولا ليكون معكوسا , ومثلما هو حاصل تماما مع الجو المحيط به , وهذه الأمثلة قد يتم مشاهدتها بشكل يومي حيث تترجم لنا في صورة أحداث أو أخبار , أو بمعنى أصح فقد تدل على ظهور المصائب العديدة والغريبة أيضا , وقد تكون مضحكة في نفس الوقت , فأجارنا الله منها ومن فتنتها عامة ومن شرورها خاصة .

فمثالي الأول .. يبدأ في وجود مراهقة أو سيدة أو بمعنى عام امرأة , إذ نجدها بأنها تتفادى أو تتحاشى دائما المواجهة مع الرجل والذي يكون خاصة من ابن البلد ( أو من نفس جنسيتها ) في كل شي في تعاملها معه أو مخاطبتها له أو أو الخ , وذلك لأنه وبشكل بسيط قد يشكل خطرا أو حرجا أو قد يكون عائقا أو مصدر تهديد أو تخويف لها , كذلك وهو الأهم فهو محرم عليها , وبعكس تماما الرجل الأجنبي فهو بالنسبة لها أمر هين وسهل ولا يشكل خطرا حقيقا لها حتى أنه مباح معه لفعل كل شي وهذا يشكل عكس ابن البلد تماما , وحتى نثبت هذا الشي فهو مثل بسيط ومتداول بيننا مثل أن تلبس المرأة النقاب وتغطي وجهها فإن شاهدت رجلا أجنبيا كشفت له وجهها فهو أمر عادي ويصبح الأمر بالنسبة لها ( حلال عليها ) , كذلك فالعكس يبقى صحيحا دائما وذلك إن كان الرجل بغير أجنبي أو بالأصح من أبناء هذا البلد , حيث سنجد حتما وبلا شك بأنها قد غطت وجهها عنه ليصبح الأمر بالنسبة لها ومرة أخرى ( حرام عليها ) وهذا هو الفرق , وهناك الكثير من الأمثلة والمتداولة في مجتمعنا عامة , ولهذا فما خفي كان أعظم من هذا المثال البسيط .. وهو بذلك فلا يشكل إلا البعض منهم فقط .

وفي مثالي الثاني .. فهو حكاية أخرى , فكذلك الحال أيضا ومعنا في كل تعاملاتنا جميعا نحن معشر الرجال , فنجد بأن هناك تفريقا وتعاملا واضحا بيننا , حيث يشكل النصيب الأكبر من عنوان مقالي هذا وكمثال بسيط .. وهو بأن الرجل الملتحي أيا ومهما كان بإختلاف عمره أو تنوع أصله أو فصله , فيتم احترامه دائما وتقديسه , ويتم التعامل معه وكأنه ملك أو رسول منزل فليس في مثله أو بعده أحد , أو حتى شبيه له , حيث أن كل أموره مسهلة , وكل طلباته مجابة , ويستحى منه ويهاب لأجله ويعظم شأنه وتعلوا مراتبه , فهو مصدق دائما ولا يكذب أبدا , ولا يخطئ أيضا , ومرفوع عنه القلم في خطأه أو في زلاته أو أو الخ , بعكس تماما الرجل العادي والذي لا يربي لحيته أو بما يسمى بالرجل البسيط في شكله وهيئته أو منظره , فتجده إنسان عادي إلا أنه يتم التعامل معه بعكس تماما الرجل الملتحي , فتغلق كل شي في وجهه وتصعب كل أموره , ولا تجاب له طلباته , كذلك فلا يهاب ولا يستحى منه أو حتى يتم احترامه وتقديره , علما و بأننا جميعا بشر واحد , و نتساوى في كل شي ماعدا ( الدين ) وأعمالنا هي التي تفرق بيننا لتجعل بيننا أناس في أعلى الطبقات بحسب دينهم وأعمالهم الصالحة , أو أناس في أسفل الطبقات بحسب أيضا دينهم وأعمالهم , وهذا ومن المفترض بأن نقيس عليه دائما لا بالعكس .

لهذا فقيسوا على معنى عنوان مقالي هذا بالكثير من الأمور المسلمة منها والمختلفة أو الغريبة , والتي قد تشيب بالرأس , أو يجن جنونه , من التي قد تحدث أو تقع أو تشاهد من أمامنا , إما بشكل يومي أو إسبوعي أو شهري أو حتى سنوي , لأنها أمور أصبحت كلها معكوسة ومغلوطة , وبقيت على حالها ولم يتم تصحيحها , لتدل وبشكل واضح على قرب آخر الزمان , وختاما .. فلا يسعني إلا أن نسأل الله دائما وأبدا لي ولكم بحسن الختام .


سامي أبودش
كاتب سعودي .
http://www.facebook.com/samiabudash

- - - - - - - - - - - - - - - - -

 0  0  776
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

حسين بن حسن عبده آل هادي

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )