• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 08:10 مساءً , الجمعة 9 ربيع الثاني 1441 / 6 ديسمبر 2019 | آخر تحديث: 04-09-1441

د. حمزة فايع الفتحي

حكايات مصرية 8

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  784
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا لن أصدِّقَ مَسقَطي وضياعي
ضيَّعتموني وضَاعَ كلُّ متاعي!

بَلْ ضاعَ مَني مَفخَري وكَرامتي
أوَ لم أكنْ كالضابطِ الإشعاعي؟!؟


فماذا قال الرئيس مبارك ؟ !
الصورة الشكلية له :
هدوء ، وتصنع للأناة ، يخفي معالم السخط والتذمر، وقرب النهاية البادية على وجهه ...
الإخوة المواطنون ....
أتحدث اليكم في ظرف دقيق، يفرض علينا جميعا وقفة جادة صادقة مع النفس... !
بكل ارتخاء وأناة ، وكأن الناس لم يحترقوا في ميدان التحرير، وتحرقت عربات الشرطة ، ومقرات الأمن في السويس، واتهم أطرافا بركوب موجة الاحتجاجات، كعادة أي نظام بوليسي، وحذر من مخطط يستهدف البلاد..... !! وكل محارب للإصلاح.. كذا ديدنه!!
الحلول المطروحة :
حل حكومة نظيف ، وسماها استقالة !! وتعيين الجنرال شفيق ، وزير الطيران المدني السابق ... وقيل إنه حرقه بذلك!! ، وأمر عجيب آخر جدا ، هو مشاركة الجيش للشرطة..! في حفظ الأمن المبدد الآن !!
وهي خطوة تفجيرية للوضع ، توحي بأنه قرار متعمد منه في إحلال الفوضى، وجاء بالجيش لتطبيب الجراح فحسب ... ولكن بعد ماوعى الناس الرسالة...
وأنه يقول للشعب المصري :
أنا أو الفوضى العارمة ، التي تستبيح كل شىء، بما في ذلك مدخرات مصر ومتحفها، وتاريخها، وحضارها.... !! فليس في الخطاب ما يبهر سوى الاستديو والخلفية الملونة، ووزنية الأضواء، المشعرة للمطالع بالزعامة وهيبة النظام!!
تأمل كيف بلغ الاستبداد المتعمق في ذهنية الطاغية ، يدمر أمجاد بلده لأجل كرسي سيغادره قريبا ، صدق الله ( ولتجدنهم أحرص الناس على حياة ) !!
لقد كان حرص مبارك أعظم حرص تعلقي بمنصب كرسي الجمهورية، فاق به العرب والعجم والهنود الحمر والبلاشفة القدماء، وملوك اليابان والصينيين، حيث إنه لم يدرك عمق الغضبة الشعبية الثائرة، وأنها ثورة بلد بكامله.. لا يريده!!!! وقد ضاق به ثلاثين عاما ماحقة ساحقة!!
وفي صبيحة اليوم كان ثمة قراراً مطبوخاً، أتوقع ضلوع الإدارة الأمريكية فيه، وهي التي أجبرت مبارك ،وهو المهم لها قبل حل الحكومة السابقة ... وهو تعيين عمر سليمان نائبا له.. بعد ثلاثين سنة من الفراغ النيابي!!!
يعين سليمان كحل طوارئ يخدم أمريكا والصهاينة عند اللزوم.. !!
وهو ما عبروا عنه (الانتقال السلمي للسلطة)!! وعمر سليمان لمن لم يعرفه، هو رئيس المخابرات المصرية، وعراب المفاوضات العربية الصهيونية، ومشكلة الانقسام الفلسطيني!! الذي تعمد النظام عدم حلها...! إلا بما يرضي الأمريكان !



 0  0  784
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )