• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:59 مساءً , الثلاثاء 16 صفر 1441 / 15 أكتوبر 2019 | آخر تحديث: 02-13-1441

السفير / علي حسن جعفر

قصيدة بعنوان [ حديث النفس ]

السفير / علي حسن جعفر

 0  0  666
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جديد خواطري الشعرية
{ حديث النفس}
أحدث نفسي وفيها عرين لمأتما
أجادلها فيرأف بحالي صبر ملهما
* * *
وتستطيب رياح للهوى من عقالها
فأصد ذرى تلوح مـدرجة بأنعما
* * *
أناديها وفيض الدمع من وجنتين
أما حان الكسب حين تقتات علقما
* * *
قـد تعشق النفس أهواء لها مدت
ويكره قلبي أصداء قرع الدرهما
* * *
ما قيمة النفس أن لم تصح مبادئها
لا يستقيم الحال أن هجر الترحما
* * *
لا تسأل عم أذكى لهيب في كبدي
فالعمر يمضي نقصان رغم التوهما
* * *
هي الأيام عايشتها تركض بلا ملل
تطويها أقدار في سعد حيناً ومأتما
* * *
ما بأختياري أسبر ركابها في كلل
تضج نفسي وأعياء ويلبسني سقما
* * *
وأتذكر يوم الحساب وما أعددت له
فيؤرقني قلة الزاد يوم يزداد الظما
* * *
أنظر إلي نفسي مطواعة قد شغفت
مطايا أحوالها ترجو يوم المغنما
* * *
تبكي فراق ساعات أزهار من الكدح
قد أثمر الينع أن طاول أعالي السما
* * *
يا نفس لا تفزعي لا تخنعي وكبري
في مطايا الرحمن لأعالي الأنجما
* * *
رويدكِ أن الخطب حق مثقل كاهلي
وبالله أستعين والرجاء منه يغني حلما
* * *
مالي أراكِ تمعن التفكير بأوهام الحياة
أو ما ترى رحمة الله تطفيء حمما
* * *
أو ما ترى سراب الحياة ينسل هارباً
يسوق نحوك أحلام ما أسست منجما
* * *
من سار في الدنيا بغير هدى ظل مساره
تلبس الشيطان وهم السهام حين الترجما
* * *
أن أحسنت مع عسرة الأيام سيرة عشق
أتتك ثمار الجنى في جنان أخرى تنعما
* * *
فأن تسلك الدرب الصحيح ترى الوغى
تنافس للعطايا حين تقفل أبواب التكرما
* * *
يا نفس ! حقاً في الدنيا الله يمهل عبدهـ
فهل؟ من وقفة نبني البناء ليستطيب ظما
* * *
أطيب تحياتي
السفير / علي حسن جعفر
أبو عادل
موسكو
22/11/1433 هــ

 0  0  666
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )