• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 10:40 صباحًا , الإثنين 17 محرم 1441 / 16 سبتمبر 2019 | آخر تحديث: 01-12-1441

أ. سامي أبو دش

في مواقفنا , متى نتعلم من غيرنا ؟

أ. سامي أبو دش

 0  0  850
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[size=5]

لماذا نحن هكذا , ومتى نتعلم من غيرنا ؟ لقد ملأ الحسد والكره والمشاحنة قلوبنا وأعيننا وحتى أجسادنا , فمن المفترض بأن نكون يدا واحدة ونقف ونخدم مع بعضنا البعض مع القريب أو الصديق أو الحبيب أو الجار أو حتى من معارفنا .. وما وجدناه فعلا وفي زماننا هذا بأن الغريب هو من يخدمنا ويقف معنا وليس القريب أو أو الخ , وهذا ما جعلنا محتقرين في نظرهم وتصورهم ومصدرا للمضحكة والاستهزاء والاستخفاف بنا و بعدم احترامهم لنا , لأنهم عكسنا تماما , وخاصة في مواقفهم ورجولتهم وشجاعتهم مع بعضهم البعض , وفي حفاظهم كذلك على عاداتهم وتقاليدهم النبيلة والأصيلة والتي توارثوها جيلا بعد جيل , والسبب لما نحن عليه اليوم ما كان إلا من أجل هذه الدنيا الفانية من مصالح مادية أو معنوية أدت إلى حدوث وظهور وانتشار ذلك .

إنني لا ألوم أحدا بعينه , ولن أعمم في مقالي هذا ليكون منطبقا على الجميع ليشمل فقط البعض منهم ممن يشملهم مقالي هذا , و يبقى اللوم أساسا على أجدادنا الذين كانوا هم كذلك في مواقفهم ورجولتهم وشجاعتهم ولكنهم ومع الأسف لم يورثوها إلى جيلنا الحالي أو لما نحن عليه اليوم من جيل أشبه بالجيل الأناني , وحبه لنفسه أكثر من غيره , لهذا فهو يعمل لحسابه أولا أو لحساب نفسه ومصلحته ثانيا , ومن ثم وبعدها فقد يفكر في غيره أو حتى في أقرب الناس إليه , في أهله أو أقربائه أو أصحابة أو أصدقائه .. أو أو الخ , وقد يكون ذلك سببا حقيقيا إلى ما وصلنا عليه اليوم من حب للنفس أولا , ولا علي من الباقين مثلما يقولها البعض منهم .

في بعض المناطق مثلا أو القرى التابعة لها نجد بأن القليل منهم مازالوا متمسكين بمبدئهم الذي ورثوه من أجدادهم ورسخوا عليه وعملوا به بين أفراد قبيلتهم أو عشيرتهم , لهذا فتجدهم غير متماسكين إلى حد ما بعيدين كل البعد فيما بينهم , ولكنهم وفي وقت المواقف أو في الوقت الذي يحتاجون فيه في حالة إن حصل لأحد منهم لا قدر الله مكروه أو غمة به مصيبة لتجدهم متكاتفين ومتماسكين مع بعضهم البعض في حالة إن نادي بينهم منادي , أو صاح بينهم صائح لأن يهموا بالوقوف معه وبجانبه ولا يتفرقوا إلا بإيجاد حل له أو لمشكلته أو لمصيبته أو في جلب حقه له , أما البعض الآخر منهم فقد تجدهم في أسلوب تعبيري آخر , ففي حالة ذهاب أحدهم مثلا إلى أحد المقربين له وكان يعمل في منطقة ما خارج منطقته لأن يقوم بمساعدته والتوسط له أو بتوظيفه أو أو الخ , وما هذا إلا حاصل ولكنه بشكل متوسط بخلاف أو بعكس البعض منهم فتجده لا يقف مع أحد معارفه أو أقاربه إن أحتاج إليه في وقفة أو فزعة كان يقدر عليها أو باستطاعته لأن يخدمه فيها فتجد الغريب الذي لا يعرفه هو من يقوم بتلبية طلبه رغم أنه لا يعرف كلن منهما الآخر , ولكن يبقى عامل الوراثة والرجولة و ما قد توارثه من أجداده موجود في حبه للخير وفعله وتقديمه لأي محتاج أو طالب يطلبه بأن لا يرده خائبا .

وختاما .. فقد يلوم الشخص قريبه أو أحد معارفه بأنه لا يوجد به خير لعدم وقوفه معه أو لأي غرض أو منفعة أو مصلحة أو أو الخ , إلا أن العيب لم يكن منه فقط ولكنه ومع الأسف ما كان إلا منا نحن أيضا , وقد توارثناه من واقعنا ومجتمعنا فلم يعلمونا أجدادنا ذلك أو وبالأصح لم يتمكنوا من تعليمه أو نقله لنا جيدا وبالصورة الصحيحة والمفيدة والتي لربما كانت تنفعنا أكثر من عدمها بعكس ما نحن عليه اليوم , فنحن ما تعلمناه اليوم ماكان إلا لما يطبقه ومع الأسف القريب والصديق والحبيب وغيرهم .. أو أو الخ , حتى أنهم تشتتوا و بنوا فينا حب النفس من دون الغير , وحب المصلحة الشخصية أولا على حساب الغير , مما ولد فينا ونشأ ومع الأسف الكره والعداوة والبغضاء بيننا وبين الأقارب خاصة أو المعارف والأصدقاء والأجوار أو غيرهم عامة , وهذا ما كانت محصلته لجيلنا اليوم مما قد زرعه البعض من أجدادنا بالأمس لأي سبب من الأسباب لنكون في جيل بغير متماسك ومتفكك ولا يحب الوقوف مع أحد أو عمل وفعل الخير له .. أي وبعبارتي الصحيحة , نفسي نفسي .


سامي أبودش
كاتب سعودي .
http://www.facebook.com/samiabudash

- - - - - - - - - - - - - - - - -

 0  0  850
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )