• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:37 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 2 ساعة

نسيلة عامر حوفات

يوم الوطن

نسيلة عامر حوفات

 0  0  787
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وم الوطن ؟ 3 / 11 / 1433
ها هو اليوم المكمل للعام الثاني والثمانون لتوحيد هذا الثراء الطاهر على يد مؤسس هذا الكيان العظيم الملك / عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله " بدأ بريق يومه يلمع في سماء هذا الوطن الغالي ، وسوف يحل علينا قريبا ليحمل لنا الأمجاد وتحقيق لم الشمل بعد الشتات .
وطنٌ له في قلوبنا الحب الكبير ومن أجله نبذل المهج والأرواح فداءً له ودفاعاً عنه .
مَن منَّا لا يتذكر تلك الدماء النقية التي سكبت تضحية في سبيل توحيد أجزاء هذا الوطن الغالي .
إنها وقفات تأمل جديرٌ بنا أن نقف عندها ونتذكرها عندما تحقق لأبناء هذا الوطن الاجتماع تحت راية واحدة يجمعهم الحب والألفة والتعاون .
إننا في يوم الوطن نحتفل بذكرى التأسيس لمجدٍ أصبح من أبرز المعالم على هذه الدنيا .
وطنٌ تنبعث منه نسائم الإيمان لتُنقي الأنفس جمعاء من شوائب ومكدرات الحياة .
وطنٌ حباه الله بمكانة عظيمة لا توجد لأي بلد سواه على سطح البسيطة .
جديرٌ بنا أن نتذكرَ تلك الأيام التي عانا فيها أجدادنا من صنوف التمزق والشتات ، وخوف الليالي ، ومرارة الحياة .
لم تكن تلك المواقع التي خاضها المؤسس البطل مع جنده البواسل لمصالح ذاتية بل إنهم كانوا يحملون " هَمَ أُمة " أصابها التفرق وأرادوا لها الحياة الكريمة ، فبذلوا في سبيل ذلك أغلى ما يملكون عندما قدَّموا أرواحهم لله ، فهيأ لهم خالقهم ما أرادوا وأنجز لهم ما رغبوا في تحقيقه .
إننا مهما سطَّرنا لهذا الوطن فإننا سنظل عن مدحه عاجزون لأنه أغلى مما نُسطَّر ونكتب ، ولكننا نعاهد الله بأن يبقى أمنه هدفنا ، واستقراره غايتنا ، وازدهاره أملنا ، بحول الله ثم بعزم قادتنا .
أيُ بلدٍ أنت يا وطن : تُعطي دون خوف ، وتعفو وقد أُسيء إليك .
أيُ بلدٍ أنت يا وطن : مبدأك ثابت ، ومنهجك معروف ، وتشريعك الذي تعمل به واضح .
إنه " يوم الوطن " حقاً علينا أن نقول فيه لقد كُنا وصِرنا ، تبدلت فيه الأحوال بحول الله وقوته ثم بعزم ذلك البطل المؤسس ومعاونيه . حقاً علينا أن نقول في يوم الوطن لقد تحققت لبلادي الغالية إنجازات كثيرة فاقت دول العالم المتقدمة .... أصبحت بلادي ولله الحمد تُضاهي العالم أجمع بجامعاتها الرائدة والكبيرة ..... أصبحت بلادي من أغنى بلدان العالم بفضل الله أولاً ثم برعاية قادتها الأبطال ........... فما حقه علينا إلا أن نكون له مخلصين وبقلوبنا له محبين .
أيها الوطن إنك جوهرة ثمينة لنا فكيف بعاقل أن يُفرَّط في كنزه أو يضعه للأيدي العابثة لاستنزافه .
علينا أن نقول لأبنائنا أن هذا الوطن لم يكن ليجتمع شمل أبناءه ويصبحوا يداً واحدة لولا توفيق الله أولاً ثم عزيمة من نذر نفسه لاستعادة ملك آباءه وأجداده فعل ذلك عندما توكل على الله حق توكله ، وأخلص له النية والمقصد .
إنك يا وطن تُحكَم من قِبلِ أُناس أعانهم الله بأمره وهيأ لهم الظروف لخدمتك وخدمة مقدساتك التي يأتي إليها الملايين شوقاً ولهفة لها .
إنهم حُكامنا الذين وضعوا الكتاب والسنة منهجاً لهم فأظهروا أمر الشريعة ، ولا يوجد لديهم على ذلك أي مساومة ، عندهم راية الدين مرفوعة ، فزادهم الله رفعة ، وأنعم عليهم بوافر الصحة والعافية .
يا وطن حبك مغروس في حنايا الضلوع .... حبك من الإيمان فعلى ثراك عاش أغلى بشر ، وتحت سماك نزل أصدق وأعذب كلام .
يا وطن بالمجد عامر ، وبالانجاز شاهد ، كيف لا نحبك وقد أحبك الأوائل ، واعتل بمرضه من بَعُدَ عنك وفارق ..... حبك يا وطن ليس بالجديد فهو من قديم الأزمان قد ملأ القلوب حنيناً إليك وشوقاً إلى ترابك الطاهر .
أكَرّرُ طرفي نحو نجدٍ وإنني إليه وإن لم يُدرك الطرفُ أنظرُ
حنيناً إلى أرضٍ كأن ترابها إذا أمطرت عودٌ ومسكٌ وعنبرُ
أَحنُّ إلى أرض الحجاز وحاجتي خيامٌ بنجدٍ دونها الطرفُ يقصرُ
ويقول عاشقٌ آخر في جزءٍ من أجزاءِ هذا الوطن الغالي :
فؤادٌ بنارِ البعد محترقٌ يُكوى ونفسٌ اُسليها ولم تعرف السلوى
أحنُ إلى أبها و"أبها " بعيدةٌ على ناظري لكن قلبي لها مأوى
كيف لا نحبك يا وطن وقد تألم من فقدك العلماء ، وازدادت زفرات الشعراء ، وتقطعت من الحسرة قلوب الأدباء ، على مفارقتهم لأوطانهم ...... فالله يعلمُ كم نحبك يا وطن ، والله يحميك أبد الدهر سالما .
إنك يا وطن رمزُ فرايتك خفاقة لا تُنكس أبداً بحول الله ......... اللهم أحفظ هذا البلد شامخاً عزيزاً إلى يوم الدين ، وأحفظ قائدنا / عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، وولي عهده / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وكل الشعب السعودي النبيل ، من كل مكروه يا رب العالمين .



 0  0  787
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:37 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.