• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:02 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 3 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

رمضان شهرالتغيير (14) تغيير الأفراح

د. حمزة فايع الفتحي

 0  0  1000
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
(30) تغيير الأفراح

كنا نفرح قبل رمضان على الشهادة، وتحقيق الإنجاز، أو الكسب المالي أو اللقاء بالأحبة، لكننا في رمضان نفرح أفراحاً إيمانية زاهية منها:
الأول: بلوغ رمضان، فتستبشر كثيراً، لأن الله بلغك رمضان، فتهنئ نفسك، والآخرين بذلك، وتستعد بالزينة والابتهاج.
الثاني: الفرح بالصيام وروعته، وأنك تمتطي سَننَاً لذيذاً، لا مثلَ، له ولا شبيه.
الثالث: تفرح لما تنجزه من قراءات وتلاوات مباركة.
الرابع: تفرح عندما تكظم غيظك، وتحفظ منطقك، وتضبط جوارحك، وترفع شعار (إنى صائم).
الخامس: وتفرح كلما سارعنا في الخيرات من إنشاء حسنة، أو إيتاء فضل، أو تسجيل معروف.
السادس: وتفرح إذا حضرت ساعة الإفطار، فتأكل مما أباح الله لك بعد أن كان محرماً، فتشكر الله على نعمه وآلائه، وتحب الصيام إذا انتهى بك إلى هذه الفرحة العجيبة، وقد قال صلى الله عليه وسلم : (للصائم فرحتان، فرحة عند فطرة، وفرحة عند لقاء ربه).
السابع: وتفرح باجتماع الصائمين فى التراويح، وخشوعهم مع القرآن، وتحس كأنك لأول مرة تسمع هذا الكتاب الحكيم، الذى يخطف فؤادك ويجعلك فى جنة باهرة، وكنوز فاخرة...
الثامن: وتفرح كلما فطرت مسكيناً، أو رحمت ضعيفاً، أو كسوت يتيماً ،وتحس بوحدة الأمة، وإخوة الاسلام (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) (الحجرات:10).
التاسع: وتفرح إذا هل هلال العيد وطلَّت أزهاره ، وأشعت حدائقة، فتخفف عنا أحزان الفراق ، وآلام الوداع ، فنلبس الجديد، ونغتسل، ونبكر للعيد، ويهنئ بعضنا بعضا ، ويتواضع الجميع ، وتعلو السعادات، وتشرق المسرات ، ويتناسى الجميع خلافاتهم ومنغصاتهم، أملاً في تجسيد الإخوه، وتحقيق الترابط، والالتحام ، فيُرى المتعاونون كإخوة متراصين ، فرحين، مترابطين يخالطهم الفقراء والمساكين، بكل فرح وحب وسرور ويلين بعضهم لبعض، وتذهب أنفة التعالي والكبر والانعزال.
قال صلى الله عليه وسلم: ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد، بالسهر والحمى )أخرجاه .
ولا مقام للتحزن والتشاؤم أيام العيد، وترداد ما قال المتنبي الشاعر:
عيدٌ بأيةِ حالٍ عدتَ يا عيدُ بما مضى أم بأمر فيك تجديدُ؟!
أما الأحبة فالبيداءُ دونهمُ فليتَ دونك بيدًا دونــــــَها بِيــــــــدُ!
بل افرح بالعيد، وابتهج، وامحُ أحزانك وهمومك، واستشعر نعمة الله عليك، واجعل من الايمان الذي صنعه لك رمضان مقام بهجة وسرور ومعايدة..وفقك الله لكل خير,,,,,,,,,,,,,,,,,
تم ما أريد تقييده من الأقاحي الرمضانية، تقبل الله من الجميع، وسدد الخطى، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.


 0  0  1000
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:02 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.