• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:17 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ 3 ساعة

د. حمزة فايع الفتحي

رمضان شهرالتغيير (8) تغيير العزيمة

د. حمزة فايع الفتحي

 1  0  948
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لقائل أن يقول : كانت عزيمتي قبل رمضان مهينة هزيلة، تأتي الصلاة وهي متكاسلة، والقرآن ربما تهجره، ولا تواظب عليه، والعمل التطوعي تغفل عنه كثيراً ...!! وهي غاصة فى الأمور المعيشية ....!!
لكن ما إنْ دخل رمضان، إلا والأمة تتغير، والمصابيح تُضاء، والأطفال فرحى، والناس يباركون لبعضهم، كل ذلك حملني على الإصلاح والتغيير، فالتهبت عزيمتي، تلك هي النفس المستشعرة لرمضان، والحاسة بما حولها، وترغب في الإصلاح والتجاوز...
نعم كل شئ يتغير فى رمضان حتى العزائم .... ما رقدَ منها وهان، يمكن لرمضان معالجته واستصلاحه...
جماعات كثيرة لا تعرف الختمات، ولا الترويحات، ولما حضر رمضان، ختموا الختمات، وسهروا الليالي المتهجدات...
(تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً) (السجدة:16)
تراهم يبكون مع الناس، يخشعون مع التلاوة، ويتصدقون رغم بخلهم السابق، وحرصهم الشديد..!
إذن الشهر فرصة كبرى للتغيير، بل وتغيير المركز الحيوي فى الإنسان، الذى هو عزيمته وهمته، التي تتفجر من القلب الواعى بالإيمان وسبيل الخيرات.
فما أخطأ ولا بالغ من زعم وصرح، أن رمضان شهر الهمة والعزيمة، أنواره تشعشع الروح، وتشحذ الأعضاء، لتنفض عنها غبار الكسل، وتسعى إلى ربها بصدق ومَضاء.
وأكبرتُ الذين مضوا وعما شقَّ ما سألوا !
وعن غاياتِهم رغم اعتســـــــــــافِ الدهر ما نكلوا !
ولهذا لم يكن السلف يكترثون بالعمل والجهاد في رمضان، فقد خاضوا معركتين شهيرتين في رمضان، هما بدر وفتح مكة..ولم يتململوا أو يتضجروا!!
وسار أتباعهم على ذلك، صبرا وكفاحا وجهادا، لا سيما إذا فرضت عليهم المعركة.
قال تعالى: (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ) (آل عمران:133)
وهذا ديدن الصالحين، والعقلاء من المقصرين (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونُ فِي الخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً) (الأنبياء:90)


 1  0  948
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-21-1433 08:03 صباحًا راجي فقيه :
    في الحقيقة اتمنى ان لا يكون إجازة مدرسية في رمضان من اجل ان لا ينقلب جدول اليوم
    أنا هنا درست في رمضان وحصد من النتائج ما لم أتوقع واتمنى ان يكون رمضان كل دراسة فسنجد من انفسنا من لم نتوقع

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:17 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.