• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 03:53 صباحًا , الأربعاء 8 شعبان 1441 / 1 أبريل 2020 | آخر تحديث: 08-06-1441

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

منطقة عسير وأميرها الشًاب الطمًوح : تركي بن طلال بن عبد العزيز آل سعود

الشيخ فيصل بن محمد آل امخالد

 0  0  111
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرًجل المناسب في المكان المناسب كانت منطقة عسير على موعد مع القدر ، إذ شاء الله أن يكون الأمير الشًاب الطموح تركي بن طلال محلً ثقة الملك سلمان ، وصاحب السموً الملكي الامير محمد بن سلمان وليً العهد : إذ سلًمه قيادة سفينة التطوير والتنمية في منطقة عسير المكونة من السًراة وتهامة ، فكان نعم الأمير يتوثًب طموحاً وأملاً ويسعى ليلاً ونهاراً في سبيل التعًرف بنفسه على كل محافظة ومدينة وقرية ملتقياً بشيوخ قبائلها وأعيانها ووجهائها وتقصًي متطلًباتهم واحتياجاتهم وآمالهم ، واعدا لهم بالتطوير الغير مسبوق في جميع مجالات التنمية في المواصلات والاتصالات ، والصحة والتعليم ، وتمديد شبكة مياه الشًرب ، والرًقي بمستوى المعيشة ، والإسكان ، ويقف بنفسه على المشاريع ، ويجتمع بالجهات المعنيًة
ويفتح أبواب مكتبه ووسائل الاتصال المباشر بسموًه في كل ما يتعلق بالمواطن ، وأتعب كل من حوله من الموظفين في العمل بجدً وإتقان فيما يعود لمصلحة المنطقة والرًقي بها ، ويجتمع بديوانه كل فئات المجتمع من مثقفين ، وذوي الفكر ، وبالشيًوخ والشًباب ، وللنسًاء حظهم في الاجتماع والمناقشة وطرح الرؤى ، والأمير تركي بن طلال هامة وقامة وشخصية فذًة رائدة ، لايعرف الكلل ولا الملل ، متوثباً متفائلاً ، طموحاً ، استبشر به أهالي منطقة عسير وأنه سيحققً آمالهم ، ومقاصد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الامير الطموح محمد بن سلمان ، فالحمد لله الًذي سخرً لهذه المنطقة هذا الأمير الطًموح الذي يعمل بجدً واجتهاد ، ويتطلًع لمستقبل زاهر أفضل لمنطقة عسير ويحقق أحلامها وآمالها ، فنعم الأمير تركي من أمير يتحلًى بسموً الأخلاق ، وطيب السًيرة نقيً السًيريرة ، يحمل هم تطوير المنطقة ويهتمً لها غاية الاهتمام ، له همًة وعزيمة ، رجل هو الرًجال له همة وعزم يدك الجبال ، نيًة وعزم وعلى الله الاتكال ، أماً الرًجال فنجحها في فعلها لا في الكلام ، على قدر أهل العزم تأتي العزائم * وتاتي على قدر الكرام المكارم * رجل كأمًة وأمًة في رجل ، النًاس مواهب وقدرات وعزائم وثبات ، وهم وانجازات ، يتفاوتون كما يتفاوت النًخل في العطاء والثًمرات ، رجل همًه الصلاح والإصلاح ، عشق النًجاح ، ووهبه الله التوفيق والفلاح ، يعمل في صمت فيحقق المنجزات ، فتلهج له الحناجر بالدًعوات ، وتلتفت اليه الأنظار وقد حقق الأوطار وغردًت على غرسه الأطيار ، ونفحت بعطرها الأزهار ، لقد نجحت أيها الامير وعملت في صمت وتركت الكلام ، حتى تحقق الأمل وبلوغ المرام ، ولازلت تواصل العمل بكل اهتمام ، لتبلغ ذروة المجد والسًنًام ، وهذا شأن روًاد المعالي ومن حازوا السًنام ، لقد عملت فأبدعت وأخرجت لوحة فنيًة كتبت عليها رسمك ولم تكتب اسمك ، فعرف الناس من أنت ، أنت الأمير الشهم الهمام ، تركي بن طلال بن عبد العزيز ، الرًجل الًذي يعمل كثيراً ولا يتكلم كثيراً ، اجتماعي يخالط المجتمع ، ويدنو من الضعيف ، أنت الامير الطيًب صاحب الخلق الرًضي والاستقامة ، هامة وقامة لك في القلوب محبًة ودعوة بالسًلامة ..

بقلم الشًيخ : فيصل بن محمد آل مخالد

 0  0  111
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )