• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:14 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016 | آخر تحديث: منذ ساعة

صحيفة محايل

امليلة امجحيحة وبكرة امعيد

صحيفة محايل

 1  0  1.5K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
امليلة امجحيحة وبكرة امعيد




كلمات سرت على شفاه حقبة من الزمان وتلذذ بها مساء أعياد مضت. حتما عندما تقول مثل هذه العبارات لرجل خمسيني سوف ترسم على محياه ابتسامة مستلهمة ذكرى رائعة من حياته عندما كان الهدوء يعم كل الأماكن والظلام يسكن ذلك المساء لا تسمع إلا صوت الأطفال بأهازيج العيد مرددين امليلة امجحيحة وبكرة امعيد معطرين ذلك المساء الجميل بضحكاتهم البريئة كل ازقة الحواري . لبسهم من الموجود وملابسهم من صنع أيديهم تبدأ ليلتهم الحالمة بصوت البنادق معلنين مساء عيدهم في زمن لا إعلام فيه ولا خبر إلا بصوت منتظر لمن رأى الشهر معلنين ذلك الخبر عبر قذائف من بنادقهم من حي لحي فالصوت يسري لان حياتهم فعلا بدون ضجيح .
امجحيحة كلمة استوقفتني كثيرا وبدأت اسأل عن معناها لعلي أصل إلى إجابة شافية لغرابتها بالنسبة لي ولكن كانت الإجابة على لسان الكثير منهم بان امجحيحة يعني الليلة الفرحة وبكرة العيد
اما ليالي العيد في يومنا
فتعب وصخب وأصوات تضج بالمساء وملابس للعيد ترهق ذوي الألباب انظر إلى وجيه الرجال في أسواقنا شاحبة وعيناه يتطاير منها الشرر وحاجبان ملتقصان تاخذ منهما العبر

انظر للنساء متبرجات بزينة عيون ساحرة ومكاييج تفطر الصائم وتأجج المشاعر وكأنهم لحفلة عرس يتزينون اعتقد إن الحزم والجزم في هذه الأمور خرج عن طور ولي الأمر للأسف ومن لم يصدقني فليسأل أسواقنا العامرة بالفتنة والمتعة بالتسوق

تخرج مساء العيد ولو قيس لك الضغط والسكر لجوابك جهازهما بتلك الأرقام الخيالية

مساء الطراطيع
هكذا يستمتعون به أطفالنا على أصوات قنابل تكاد أن تصم أذنيك منها الصاروخ والأرضي وعابر للقارات حروق لليدين وقد تفقد احد العينين مساء صاخب بنكهة أطفال اليوم حتى في قصات الشعر لا استطيع إلا أن أقول استغفر الله وأتوب إليه


أي حضارة سكبت علينا لكي تسلب منا فرحة العيد

هنا كنت اتنفس عبق الماضي بفرحه راحلا عن عالمنا المؤلم بكل حلاوته

لأ قول
امليلة امجحيحة وبكرة امعيد


نحتاج لذكرى اعياد رسمت الفرحة في حياتنا اغمض عينيك وارحل للماضي فقط



























بواسطة : صحيفة محايل
 1  0  1.5K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-01-1432 05:52 صباحًا العاقل البصير :
    أخوي أحمد تناولت موضوع في غاية الأهمية ألا وهو العيد على أن يعود المسلم أخوه المسلم وهو فرصة لتصفية النفوس ولكن يوم عيد الفطر تجد الغالبية العظمى نائمين نهار العيد لايعود صديق ولا قريب إلا من رحم الله ولكن تجد كبار السن هم من يقومون بصلة الرحم وتجدهم يحثون على هذه الفضيلة غلب علينا التمدن الذي قضى على كثير من الفضائل نرجو أن نعود إلى عاداتنا القديمة التي فيها صفاء النفس والخشونة والرجولة
    • #1 - 1
      10-08-1432 11:38 مساءً متصفح :
      تسلم يدك ومدري بالضبط وش تبغى الواحده منهم ولو نزلت البرقع راح تشوف كهف مليان خروم

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:14 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.