• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:13 مساءً , الأحد 18 ربيع الثاني 1441 / 15 ديسمبر 2019 | آخر تحديث: 04-17-1441

أ. عزيزة الزهراني

اليوم الوطني ووطن اليوم صفحات مضيئة لمستقبل وطن مشرق

أ. عزيزة الزهراني

 0  0  449
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يُجسد اليوم الوطني التاسع والثمانين ملحمة وطن قادها الموحد الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وأبناؤه من بعده، إذ أسس وأرسى قواعد متينة لبلد التوحيد وجَمع الشتات ووحد الأمة تحت راية التوحيد، ففي هذا اليوم الوطني يتوجب علينا جميعاً كمواطنين في هذه البلاد الطاهرة أن نتذكره وأن نلهج بالدعاء له ولأبنائه البررة على ما بذلوه من جهود تسطر في صفحات التاريخ بماء من ذهب
فوطن اليوم يُجسد صفحات مضيئة لمستقبل مُشرق لأبناء هذه الأمة بقيادة ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين، وعضده ابنه البار محمد بن سلمان ولي عهده الأمين وحامي حمى هذه البلاد الطاهرة مهندس وعراب الرؤية ٢٠٣٠، إذ أسس وأرسى قواعد (وطن اليوم) لجيل اليوم والمستقبل ورسخ قواعد اقتصادية تنهض بالأمه وتجدد الدماء وتبث نهضة اقتصادية غير مسبوقة،

إن علينا نحن أبناء هذه البلاد المحافظة على هذه النعمة (نعمة العقيدة والقيادة والوطن)، فهي أمانة لم تصل إلينا إلا بتوفيق الله ثم بجهود الملك المؤسس ورجاله، ولنقف سدا منيعا أمام كل مرجف وحاقد وأن نكون خير سند وركيزة بناء لحكام هذه البلاد وأن ندعو لهم ليل نهار بأن يسدد الله عز وجل خطاهم وينصرهم وجنودهم المرابطين على من عاداهم وكل من يحيك الشر لهذه البلاد وحكامها، فكلنا لُحمة واحدة تحت إمرة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وكل عام وأنت يا وطني في عز وشموخ وتقدم يُفرح الأصدقاء ويغيض الحاقدين والمندسين.

وطني..لايطيب المكوث إلا فيك وطني..حبيبي..سندي..
وطني...أحتاج كتفك الصلب أتوكأ عليه في لحظات انكساري..
حين لاشيء يسندني ويشد على يدي...
وطني..أنت ذلك الوجه المكتمل لكل الحياة في نظري
وطني الحبيب وهل أحب سواه

الأستاذة عزيزة الزهراني

 0  0  449
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )