• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 10:59 مساءً , الجمعة 19 صفر 1441 / 18 أكتوبر 2019 | آخر تحديث: 02-17-1441

عبد اللطيف بن محمد الفلقي

‏‏يومنا الوطني في ظل قيادة رشيدة

عبد اللطيف بن محمد الفلقي

 0  0  335
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

إن من فضل الله و نعمته على هذا الوطن المبارك , أن هيأ له قادة أوفياء , و حكاماً سادة , جعلوا رضا الله غايتهم , و مصلحة الوطن و المواطنين فوق كل اعتبار , وتعد وحدتنا الوطنية التي بدأ مسيرتها الإمام المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - طيب الله ثراه– أعظم وحدة عرفها التاريخ المعاصر ، وهذا اليوم الوطني هو ذكرى قيام الملك المؤسسِ بتوحيدِ هذا الكيان العظيم وتبديلِ الفرقةِ والتناحرِ إلى وحدةٍ وتكامل، فهي ذكرى لمناسبةٍ خالدةٍ ووقفةٍ تاريخيةٍ عُظمى تتضمنُ العديد من المعاني السامية، وفي مُقدمتها وجودُ قيادةٍ أمينة وشعبٌ وفي، تمكنا جميعاً من تحقيق قصصٍ بطوليةٍ فريدةٍ ساهمت في تحقيق ذلك الإنجاز الذي غيّر مجرى التاريخ وقاد البلاد إلى نماءٍ وتطورٍ وازدهارٍ في ظل تمسُكٍ بعقيدةٍ راسخةٍ مجيدة، أساسُها كِتابُ اللهِ وسُنةَ نبيهِ ﷺ

‏اليوم الوطني مناسبةٌ عزيزةُ تتكررُ كُلَ عامٍ لِتُذَكِر بِما فعلَ الملكُ المؤسسُ – رحِمهُ الله – ومن بعده ابنائه البررة لتوحيدِ هذا الكيان تحت رايةٍ واحدةٍ والمضي بهِ في طريقِ النموِ والتطورِ والبناء، وفي الوقت نفسه ذكرى تعملُ على تحفيزِ جيل الحاضر والمستقبل للمحافظة على تلك المكتسبات والثروات والإمكانات لمتابعة تلك النهضة العملاقة والتي عرفها الوطن ويعيشها في العديد من المجالات حتى غدت المملكة وفي زمنٍ قياسي في مصافِ الدولِ المتقدمةِ، بل إنها تميزت عليهم بما لديها من قيمٍ دينيةٍ ومن خلال رعايتها وعنايتها بتطوير الحرمين الشريفين قبلة المسلمين واهتمامها باستقبالِ الحجاجِ والمعتمرين والزوار والعناية بهم والسهر على راحتهم بقيادة ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين، سليل المجد، سلمان العز والفخر، سلمان التاريخ والسؤدد، سلمان الشيم والعزة ، وعضده ابنه البار محمد بن سلمان ولي عهده الأمين وحامي حمى هذه البلاد الطاهرة مهندس رؤية الوطن ٢٠٣٠، إذ أسس وأرسى قواعد (وطن اليوم) لجيل اليوم والمستقبل، ورسخ قواعد اقتصادية تنهض بالوطن في مصاف دول العالم المتقدم

‏في اليوم الوطني ذكرى للأجيال بتجديدِ وتعزيزِ الولاءِ والبيعةِ لقيادةِ هذا الوطن والتأكيدِ على وحدةِ الصفِ واللُحمةِ الوطنيةِ

‏أسألُ الله أن يحفظَ خادِم الحرمينِ الشريفين ووليَ عهدهِ الأمين والشعبَ السعودي الكريم، وأن يُعيدَ علينا هذهِ المُناسبةِ التاريخيةِ وبِلادنا الغالية تنعمُ بالأمنِ والأمانِ والنصرِ والازدهار وأن ينصر جنودنا الأبطالِ ورجالِ أمننِا الذين يذودونَ بأرواحِهِم لحِمايةِ دينِهم ووطِنهِم ويحافظون على أمنِ هذا الوطن.

عبد اللطيف بن محمد الفلقي
مشرف تربوي - تعليم محائل عسير

 0  0  335
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )