• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 04:26 مساءً , الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 / 13 نوفمبر 2019 | آخر تحديث: 03-14-1441

زين عبدالله خواجي

أسبوع مضن ممتع في مدرسة الشريف الرضي الابتدائية ببحر أبو سكينة

زين عبدالله خواجي

 4  0  826
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تشرفت خلال الأسبوع المنصرم بمرافقة المعلمين ومعايشة واقعهم كما هو لمدة خمسة أيام بصفتي أحد أولياء أمور التلاميذ الجدد، وقفت خلال هذا الأسبوع على كم ضخم من المسؤولية الملقاة على عاتق منسوبي المدرسة ( أي مدرسة ) كما وقفت على حجم المعاناة التي يعانونها وصبرهم المنقطع النظير في تعاملهم مع جميع التلاميذ وخاصة الجدد منهم وبما أن حديثي عن مدرسة الشريف الرضي فقد وصلنا إلى حد الانبهار والتعجب من تعامل منسوبي المدرسة ( قائدا ووكلاء ومشرفين ومعلمين وحتى حارس المدرسة ) مع التلاميذ حيث كان تعاملا مثاليا بدا بروح يملؤها التفاول ويسكنها الحب والوفاء والاخلاص والتفاني في العمل وتقديم كل ما بوسعهم من أجل تحبيب النشء في المدرسة ليذهب إليها راغبا ومحبا لا كارها ..
سألت نفسي مرات ومرات ورددت يالصبر هذا المعلم يا لأخلاق ذاك المعلم لقد كانوا جميعا يتعاملون مع جميع التلاميذ بقلب الأب الحاني المشفق حتى أنني رأيت قائد المدرسة يلعب مع بعض الصغار ويمازحهم وكأنه يقول لهم لقد كسبت أبناءا جدد وكسبتم أنتم أبا آخر في هذه المدرسة .
التعامل مع التلاميذ الجدد متعب جدا ومرهق أيضا وأحيانا أجده استفزازي إلى حد يتطلب الحزم والعقاب وكنت في كل مرة أجد نفسي تتوق إلى معاقبة بعض الصغار لأخطاء أراها أنا أنها تستحق ذلك ولكني أتذكر في كل مرة أنني لست إلا أحد أولياء الأمور وليس لي حق في ذلك ربما تكون تلك القسوة مكتسبة فأتسال أي صبر هذا يحمله المعلمون وأي روح تتحمل مثل هذا ؟! أنظر إلى ردات فعل منسوبي المدرسة فأجدها لا تبدي أي علامة استياء أو تذمر أو انزعاج فقط الابتسامة والحب والحنان الذي كان يطغى على ردات فعل المعلمين وأجزم بل أقسم أن هذا السلوك ليس متصنعا وليس محدودا بوقت ولكنه خلق وطبع اكتسبوه من خلال هذه المهنة المرهقة فالبعض منهم قضى أكثر من ربع قرن في هذه المهنة وهي مهنة متعبة مضنية فاكتسب من الصبر ما لا نملكه ومن الحنكة واللطف وحسن الخلق ما يغيب عنا .
وتذكرت أنه يجب علي قبل أن أشكرهم أن أدعو لهم بالتوفيق والسداد وأن يجعل الله عملهم خالصا لوجهه الكريم ففي ذلك الكثير من الأجر غاب عنا وظفروا به وهم بلا أدنى شك يستحقون ذلك .
كل الشكر والتقدير لقائد المدرسة الأستاذ حمد أمان ووكلائه والمشرفين وجميع المعلمين ومنسوبي المدرسة فقد استقبلونا من أول يوم بكرم وودعونا بمثله وأجزم أنهم تحملوا الكثير من أجل إنجاح هذا الأسبوع وسيتحملوا الأكثر لإنجاز مهمتهم وعملهم في تربية وتعليم أبناؤنا خدمة لهذا الوطن المعطاء .
وقبل أن أنهي هذا المقال أتوجه بالشكر أيضا إلى مدير مكتب التعليم ببحر أبو سكينة وإلى المشرف التربوي الأستاذ عبداللطيف الفلقي الذي تواجد معنا من أول يوم وأشرف على أداء قائد المدرسة والمعلمين واستعداداتهم لاستقبال العام الدراسي الجديد ودون ملاحظاته التي اعتقد أنه خرج بانطباع أكثر من رائع لما شاهده وشاهدناه
كل التوفيق لجميع العاملين في مجال التعليم وعام جديد حافل بالعطاء.

 4  0  826
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-08-1441 02:11 مساءً ابولارا :
    لافض فوك ابا عبدالله* كفيت* وجزاك الله خير الجزاء**
  • #2
    01-08-1441 09:28 صباحًا علي صعب :
    موضوع شيق ابا عبدالله منه يستفاد شرح وافي وكافي عن ما يعانبه اخواننا المعلمين في تربية جيل المستقبل أعانهم الله ويجعلها في موازين حسناتهم
    ماءشالله تبارك الله نبع لا ينضب شعرا ونثرا يابا عبدالله
  • #3
    01-08-1441 06:19 صباحًا محمد الزوعاني :
    شكراً لگ أيها الرائع تقديرك و إدراكك لجهود المعلمين في الميدان و عباراتك الممتلئة عرفاناً التي تسوق لنا البشائر بجيل يعيد للمعلم ما يستحقه من الإحترام والإجلال، شكراً لك و لكل من لم تسعفه أدوات البلاغة ليسطر بها امتنانه و عرفانه.
  • #4
    01-08-1441 05:54 صباحًا علي صعب :
    موضوع شيق وممتع يابو عبد الله من شخص كاتب وشاعر مثلك وشرواك القارئ يخرج منه بفائدة ومعاناة المدرسين وجميع العاملين مع الطلاب والي هم اجيال المستقبل
    الله يرفع قدرهم ولانسطيع رد الجميل الا بالدعاء لهم

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )