• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 03:15 صباحًا , السبت 17 ذو القعدة 1440 / 20 يوليو 2019 | آخر تحديث: 11-15-1440

الدكتور إبراهيم بن محمد الحذيفي

قصيدة الدكتور "الحذيفي" في الحوثي بعد استهداف مطار أبها

الدكتور إبراهيم بن محمد الحذيفي

 1  0  1.0K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هذه قصيدة هجاء وذم ودعاءٍ على من يسمى (الحوثي) الذي أمعن في ظلمه، وتمادى في غيه، واعتدى على أطهر بلد، وأشرف دولة المملكة العربية السعودية، وآخر ذلك استهدافه مطار أبها، وإصابة ٢٦ من المدنيين في تعد سافر، واعتداء غاشم ، ومخالفة للشرائع كلها، والقوانين جميعها، (وسيعلمُ الذين ظلمُوا أيَّ منقلبٍ ينقلبون).

١-أخزاكَ ربُ العالمين جهارا/ وأراكَ منا الويلَ ليلَ نهارا.
٢-وأراكَ ما تجنيه ذلاً دائماً/ ومهانةً ومغبةً وصغارا.
٣-أشبهتمُ الشيطانَ في أفعاله/ وإذا رآكم حينها يتوارى.
٤-أنتمْ بقايا حُفنةٍ من فارسٍ/ والغدرُ فيكم من يهودَ شِعارا.
٥-وجَبنتُمُ وسط الكهوف مقركم/ جندتمُ الأطفالَ والأغرارا.
٦-وسرقتمُ ثرواتِ شعبٍ منهكٍ/ من ظلمكم وقتلتمُ الأبرارا.
٧-لم تتركوا غوثاً يسيرُ إليهمُ/ ومنعتموهمْ أن يروا أنوارا.
٨-الجهلُ فيكم جاثمٌ يا سُوقَة/ بالمال ساقكم لنا إضرارا
٩-ورميتمُ البلدَ الحرامَ بجُرأةٍ/ قُبحتم من حُفنة تتوارى.
١٠-ومطارُ أبها ناله إرهابكم/ فلتخسأوا ولتحملوا أوزارا.
١١-خابتْ مساعيكم وخابتْ خلفكم/ إيرانُ من كانوا لكم أنصارا.
١٢-ولسوف يُجعلُ كيدُهم في نحرهم/ لن يبقَ من أعدائنا ديّارا.
١٣-ما أنتمُ ندٌ لنا كلا ولا/ تصلونَ منا مبتغاً أو دارا.
١٤-فالدارُ يحكمها مليكٌ حازمٌ/ يعلو الجميعَ مكانةً وقرارا.
١٥-وإذا تحدث أنصتتْ كلُ الدُّنا/ الكل يكتب ما يقول مرارا.
١٦-ووليُّ عهدٍ ذائدٌ عن موطنٍ/ ويردُ كيدَ المعتدين جهارا.
١٧- ويصدُ جمعهم ويدفعُ شرهم/ ويدافعُ الأخطارَ والفجارا.
١٨- أكرم به من قائدٍ وبجنده/ واللهُ ينصرُ جندَه الأبرارا.
١٩-وكذاك أنعم بالشجاع أميرنا/ من كان حصنَ عسير والأسوارا.
٢٠-من كان في كل الحوادث سابقاً/ لم يخشَ إلا الله لا الأخطارا.
٢١- لما رآكَ الناس هُدّأَ روعهم/ وتنزهوا واستقبلوا الزوارا.

شعر د. إبراهيم بن محمد الحذيفي
عضو هيئة التدريس بجامعة الباحة
نائب عشيرة آل حذيفة والعوامر بمحافظة محايل عسير

 1  0  1.0K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-17-1440 11:39 مساءً عبد الحكيم احمد محمد :
    ما شاءالله عليك يا سعادة الدكتور*
    ربنا يكفينا شرهم ويرد كيدهم في نحورهم ويحفظ بلاد التوحيد والعباد

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:15 صباحًا السبت 17 ذو القعدة 1440 / 20 يوليو 2019.