• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 07:46 صباحًا , الثلاثاء 23 صفر 1441 / 22 أكتوبر 2019 | آخر تحديث: 02-21-1441

الكاتبة رحمة آل سعيد

أحلام اليقضة

الكاتبة رحمة آل سعيد

 2  0  263
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحلام اليقضة

‏عندما نغرق في بحر الآلام والاحباط المستمر
نعجز عن صنع مالم نقدر عليه
وكل ذلك الأمور ماهي إلا عوائق في طريقنا
ولكن ثم شيئًا خاص بداخلنا لا يستطع أحد أن يسرقه منا شيئًا أسميناه بالكنز أو الصديق أو أي اسم أطلقنا عليه بصغرنا
ولكن هل نستطيع أن نعيده إلينا ؟
‏بعد أن أصبحنا واقعين أكثر مما يلزم
‏ولكن لنجرب !
‏فداخل كل امرئ طفل صغير لازال يركض بشغف
‏مرحبًا ياحلم !!!
‏هل تتذكرني أنا طفلتك التي كنت قبل سنين أحكي لك
‏وكنت انت من يسعدني
‏هل لي أن أعود إليك ؟؟!
‏فلقد أوجعني الواقع وأبكاني شديدًا
‏هل لك أن ترجع لي ؟!!
‏أرجوك أن لا تتركني فأنا بأمس الحاجة إليك
‏أريد أن أعود كما كنت أحكي لك واستمتع بالمشاهدة وأنا مغمضة عيناي
‏هل تذكر كل حل وضعناه لكل مشكلة
‏وهل تذكر كم مرة جعلتني طفلك خارقة
‏وهل تذكر عندما رسمة بيتًا جميلًا يوجد به أبي وأمي وأخوتي وأخواتي جميع أهلي ونحن نقعد على مائدة جميلةٌ
‏هل لك أن تعيد لي تلك الأمور
‏هل لك ياحلم
‏وتعيد لي لمعة عيناي شقفي بالحياة
‏هل لك ياحلم
‏حلم لما لا تجيبني
‏هل لأني كبرت أصبحت لا أشعر بك يا حلم
‏لما لا تجيبني يا حلم
‏هل رحلت أنت أيضًا من حياتي مثل رحيل أحبتي الذين لا عودة لهم
‏حلم
‏حلم
‏حلم
‏أجبني يا حلم
‏أعلم أن يومًا ستعود لي
‏ولكنك ستعود وأنا لم أعد أدرك من أنت
‏هل أنت حلم أم واقع
‏فأنت جميل بطفولتي
‏ولطيف بشبابي
‏ولكنك مؤلم بمشيبي

‏بقلم : رحمة أحمد آل سعيد

 2  0  263
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-08-1440 04:49 صباحًا عطر :
    جميييل و ابداع من قلم متميز دائما أسأل الله لك التوفيق*
  • #2
    10-08-1440 04:39 صباحًا Lisa :
    جمليه

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )