• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 09:23 صباحًا , الأربعاء 11 ذو الحجة 1439 / 22 أغسطس 2018 | آخر تحديث: 12-10-1439

أ. مصهف بن علي عسيري

إياك أعني " حتى لا تكون وسيلة للعبور ... فتح عينك "

أ. مصهف بن علي عسيري

 0  0  3.6K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا ينكر أحد مدى أهمية ما احدثته وسائل التواصل الاجتماعي في العالم اجمع من نقلة نوعية في كافة المجالات ولاشك ان لها ايجابيات كثيرة لمن يستغلها الاستغلال الأمثل ، والعكس صحيح ، فهناك سلبيات كبيرة وكثيره ، وبالتالي فقد تتغلب في أحايين كثيرة السلبيات على الايجابيات من خلال مغرياتها ، ولعل ما يدار من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك والتويتر والواتس وغيرها ) يثير قلق كبير لدى البعض من مستخدميها ، واكثر سلبية تواجه المستخدم هي كثرة الإشاعات المكتوبة او المصورة ثابتة كانت ام متحركة التي تتداول بين المستخدمين وبشراهه ، ومن المؤسف انها تمر على الواحد منا وربما يثق في مرسلها ويصدقها والدليل على ذلك التسابق على نشرها في مجموعات اخرى وكأن الامر لايعنيه رغم ان معظم ما يتم تداوله للاسف الشديد قد يكون اشاعه ولا اساس لها ولا تمت للحقيقةً بصلة ، ونحن كسعوديين ندرك ذلك جيدا ، واذا كنّا لا ندرك فيجب ان ندرك بأن هناك مغرضين كثر في الداخل والخارج هدفهم بث سمومهم بيننا من خلال ما يتم تصميمه وإرساله ثم تداوله ، ومن المؤسف ايضا ان كثير ممن ينقل لك هذه الرساله ويضعها امامك من الذين كنّت ولازلت تعتقد انهم ممن يتمتعون بوعي وادراك كاف عن ما يحاك لنا ولوطننا ، ان وطننا أمانة في أعناقنا ، وان تداولنا من خلال قروباتنا لإشعاعات لا اساس لها من الصحة ومصادرها غير موثقة هو تقليل من قيمتنا وعقولنا وأفكارنا ، فاليوم اصبح التأكد من اي معلومة مهما كانت سهل للغاية ولا صعوبة فيه ، ولكننا وفِي أحايين كثيرة يغلب علينا التسرع وعدم التركيز رغم ان معظم هذه الإشاعات تضر بأنفسنا ثم بمجتمعنا ناهيك عن وطننا ، ان الرسالة التي تكتبها او تنقلها او تمررها تعبر عن ذاتك وفكرك وقناعتك ، وبالتالي حري بك ان تركز فيما تكتب او ترسل ، اجزم ان الكثير منا قد يعلم ان معظم ما يتم تداوله في معظم الوسائل ولاسيما التي ليس له مصدر موثوق لا اساس لها من الصحه وهذا بديهيا دون البحث عن مصداقيته ، فما بالك اذا كان هذا المتداول يسيء لك او لمجتمعك او لوطنك ، اننا لا نشك في الوعي والإدارة الذي يتمتع به الانسان السعودي ، ولكن البعض ينقل تلك المعلومات من باب ( السبق او الاستعجال او الفكاهة) وهذا امر لا يجب ان يكون ، ان الجميع يعلم ان مثل هذه الامور قد تقلل من شأن الشخص لنفسه ولمجتمعه فما بلك اذا وصل الامر الى بلده ، وتؤكد الدراسات الإحصائية ان اكثر مستخدمي وسائل التواصل ( الفيس بوك والتويتر والواتس الخ ) هم السعوديون ، وهذا امر طيب إلا اننا نتطلع ان يكون سبقنا او كثرنا في استخدام هذه الوسايل هو في الاستخدام الأمثل وليس للسلبي ، ومن المؤلم ايضا ان هناك تداول ل صور او فيديوهات اومقاطع لحوادث او لأحداث قد نسيء من خلالها لأشخاص او لانفسنا او وطننا وربما نقلناها من حسن نية ولكن قد يستخدمها آخرون للوصول الى مآرب أخرى قد تضر بِنَا او بأمن وطننا ، إنني اعلم يقينا ان مثل هذه الامور لا تغيب عن احد ، إلا إنني اوردها من باب التذكير ، لأننا نمثل الخط الاول لحماة وطننا من اي داخل عليه او من يستقل ما نتداوله للإضرار بِنَا ، فهل نعيد النظر فيما نتداوله في كافة وسائل التواصل ونمعن النظر والتفكير من كافة الجوانب لنصل الى الفائدة المرجوة ، ونثبت لأنفسنا وللعالم اجمع اننا نتمتع بوعي وادراك وبدرجات عالية ، وأننا لن نسمح لأحد ان يستخدمنا كوسيلة عبور لتحقيق مآربه ، دمتم بخير ، ودام وطننا في عز ونماء ، وتقدم وازدهار.

 0  0  3.6K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-03-1439 01:22 مساءً أبوشادي البارقي :
    مميز استاذي الفاضل كعادتك تختار مواضيع حساسه ثم تطرقها وتطوعها لقلمك وفكرك المميز وفقك الله لكل خير

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:23 صباحًا الأربعاء 11 ذو الحجة 1439 / 22 أغسطس 2018.