• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 08:38 صباحًا , الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017 | آخر تحديث: 03-25-1439

أ. مصهف بن علي عسيري

إياك أعني ( رؤية ( ٢٠٣٠) مسئولية الجميع )

أ. مصهف بن علي عسيري

 0  0  796
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
البعض منا للاسف الشديد يتحاشى الشراء او التعامل مع السعوديين ( من الجنسين ) عندما يكون في متجر ما ، او مكان عمل شريف ، لا أدري ما داعي هذا التحاشي ، أهو خجل منه لانه لايريد ان يراه ذلك السعودي او السعوديه وهو يأخذ مقصده ؟ ام انه عدم ثقة فيهم ؟ ام ان هناك امر غير معروف ؟ تجد مثل هذه المواقف موجودة في مواقع كثيرا مثلا للرجال اسواق الخضار او الفاكة وغيرها والجنسين في معظم المتاجر ولاسيما في المولات الكبيرة بينما تجدنا للاسف الشديد نتدافع على غير السعودي واضعين ثقتنا به في كل شيء ونحن نتناسى ان ابن الوطن هو المتواجد أمامنا دائما ، بل وهو المعروف الذي قد تعود اليه في اي وقت فتجده امامك وان لم تجده فهناك اخوه او ابوه او عمه المهم انك لن تفتقده من الوطن وتجد من يرد عليك ، وما قد يحصل في تلك المواقع قد يحصل في محلات ورش الميكانيكا او الكهرباء او السباكة ..... الخ حيث لو قدر لابناء الوطن ان يمتهنوا تلك المهن ( وسوف يمتهنونها ان شاء الله ) فسوف تجدوننا وقد اتجهنا الى غير السعودي تلقائيا واضعين ثقتنا به وتاركين ابن الوطن ، و هذا امر واقع للاسف الشديد ولا اعتقد ان هناك من ينكره ، ولعل اقرب دليل قد حصل عندما تم سَعوَدَة محلات الاتصالات جلسنا وقت طويل هاجرين المحلات ولولا الحرص الشديد والحزم الذي قامت به وزارتي التجارة والعمل بالتعاون مع الجهات المختصة لكنا بحثنا عن غير السعودي حتى ولو في دهاليز الظلام ، وكيف سيكون وضعنا عندما يتم سَعوَدَة كل المحلات التجارية في الأيام القادمه ، بل ومعظم المهن ؟ إننا بحاجة الى إعادة النظر في كثير من امورنا ولابد ان ندرك اننا امام تحد كبير جدا ولابد لنا ان نتجاوزه ونحن اقوياء وهذا ما سيحصل بارادة الله ، ان ذلك السعودي الذي يكد ويكدح بعرق جبينه في سوق الخضار او اي سوق آخر هو ابني وابنك واخي واخيك ، وان المرأة التي تعمل في المحلات النسائية او في الأماكن التي تحفظ لها حشمتها وقيمتها ، هي ابنتي وابنك ، وأختي وأختك ...الخ ، واذا لم نقف معهم انا وانت وانتم وأولئك فلن يُجدوا لهم فرصة عمل يقتاتون منها ، ومن المؤسف انه من قوة ما نهجرهم في محلاتهم البعض منهم اصبح عامل مخفي لدى العامل الغير سعودي بحجة ان السعودي لو شاهده في المحل قد يتجه الى موقع آخر . بالله عليكم كيف تودون لأبنائنا وبناتنا ان يكونّوا مستقبلهم ونحن لا نشجعهم ولا ندعمهم ؟ ولا نتيح لهم فرصة ان يثبتوا وجودهم ، ان التحول الوطني (٢٠٢٠ ) وصولا الى الرؤية الوطنية (٢٠٣٠) مبنية في الأساس على ابناء وبنات هذا الوطن ، ولن تتحقق تلك الرؤية مالم ندرك أدوارنا ونقف وبقوة مع ابناء وبنات الوطن ليثبتوا وجودهم ، إن المأمول منا ان نكون داعمين أساسيين وبقناعة لتحقيق التحول الوطني وصولا للرؤية الوطنية ، واذا لم نبدأ من الآن فلن نصل الى تحقيق الهدف المنشود ، فهل نبدأ ؟ نعم لابد ان نبدأ ، وهذا اقل شيء ممكن أن نقدمه لوطننا من خلال ابنائنا وبناتنا لنصل الى تحقيق رؤية الوطن (٢٠٣٠) ، إن المسئولية تقع علينا جميعا ولا مناص منها ولا عذر لنا وإلا فإننا سنغرد خارج السرب ، ترى ... هل نستطيع ؟ نعم نستطيع وسننتظر النتائج ، وسنكرر ، إننا منتظرون ، وإن غد لناظره لقريب .

 0  0  796
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-16-1439 01:39 مساءً علي الأسلمي :
    كاتب مبدع همه مناقشة القضايا الإجتماعية والوطنية ،دمت أباعلي مبدعاً ، ويكفينا فخراً أن نقول :"نحن الوطن،والوطن نحن "

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:38 صباحًا الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017.