• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 08:38 صباحًا , الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017 | آخر تحديث: 03-25-1439

أ. مصهف بن علي عسيري

إياك أعني ... احترام المعلم والمعلمة يبدأ من البيت

أ. مصهف بن علي عسيري

 0  0  1.6K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نقرأ ونسمع ونشاهد بين الحين واالآخر مقولة بأن المعلم قل تقديره واحترامه في المدرسة والشارع والمجتمع ، ولم يكن كما كان سابقا ( مقدرا ، محترما ، مقدما في كل شيء ) وتعول هذه العبارات الى ان التعليم ممثلا في وزارة التعليم وإداراتها هي السبب ، والبعض الاخر يحمل البيت او المجتمع هذا القصور ، وتناسينا ان المكون الاجتماعي لهذه البلاد الطاهر هو متشابك ووجوده في كل المجالات امر طبيعي والعمل فيه وفِي كل المجتمعات تكاملي ك حلقات الدائرة المترابطة كل له دور يقوم به لتكتمل في النهاية الصورة الجميلة لأي عمل ، وبالذات العمل التربوي والتعليمي ، وتناسينا ان فئات التعليم هم ( انا وانت وهم وهن وهؤلاء وأولئك ) وايضاً ان الطلاب والطالبات هم ( ابنائي وأبنائك وأبنائكم وابنائهم ) بل وتناسينا ايضا اننا نحن كآباء وأمهات ما نبذره اليوم في ابنائنا وبناتنا من القيم الاصيلة والاخلاق الحميدة سنحصده غدا ( سلبا كان ام إيجابا ) سواء اكنا معلمين او معلمات ، موظفين او موظفات عاملين او عاملات ، آباء او إمهات ، طلاب او طالبات ، ولهذا ، فنحن جميعا مسئولون امام الله سبحانه وتعالى اولا وآخرا ثم امام المجتمع والمؤسسات التعليمية بصفة خاصة كل من موقعه ( من اعلى الهرم الى أسفل القاعدة ) والعكس صحيح ، ويجب ان ندرك بأن سلوك الطالب او الطالبة في المدرسة هو إنعكاس طبيعي لما يلقاه ويتعلمه من الوالدين في البيت مع علمنا سلفا بأن الكمال لله ، وعلى كل منا اذا أردنا ان يستقيم العمل في ( البيت او المدرسة او المجتمع ) ان يقوم كل منا بدوره على الوجه الأكمل ، ومتى ما قام كل منا بدوره ( البيت ، المدرسة ، المجتمع ، المسئول ) ستجد الامور وقد أخذت موقعها الحقيقي واصبح لكل احترامه وتقديره سواء أكان معلما ام معلمة موظفا او موظفة عامل او عاملة أب او أم ، طالب او طالبه ، ولن تكتمل الصورك الجمالية لهذه القيم الأصيلة والاخلاق الحميدة إلا عندما يتحمل كل منا مسئوليته ويقوم بدوره ، أما اننا نقف متفرجين ونحمل الآخرين أخطاؤنا ولا نقوم بأدوارنا ثم نطلب من الاخرين الكمال والقصور فينا فهذا أمر لا يجب ان يكون ، وقديما قال الشاعر ابو الأسود الدؤلي
(لا تنه عن خلق وتأتي مثله - عار عليك اذا فعلت عظيم) فإذا كنّا نقدر المسئولية فحري بِنَا ان يقوم كل منا بدوره على اكمل وجه ( الأب ، والام ، والمعلم ، والمعلمه ، والمسئول ، والمجتمع ) حتى يكون التكامل الإيجابي الذي ننشده جميعا ، وينعكس على كل منا بالدرجة الاولى ، ثم على المدرسة والمجتمع ، فلن تجد طالبا لا يحترم ولا يقدر معلمه وفي نفس الوقت يقدر ويحترم والديه إلا ما ندر ،هل نراجع انفسنا لنكون على قدر المسئولية ويقوم كل منا بدوره ؟ ام نترك الامور كما هي عليه ؟ أجزم أن الامر لزام علينا جميعا، فبمثل ما تؤدي الأمانة بصدق وإخلاص ، تأكد ان ثمرتها ستعود إليك ولو بعد حين ، والعكس صحيح ، الامر لكم ويعنيكم ، والسلام عليكم .

 0  0  1.6K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:38 صباحًا الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017.