• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 08:24 صباحًا , الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017 | آخر تحديث: 03-25-1439

أ. احمد موسى ال فروان

رحيل الشيخ محمد سعود المتحمي فاجعة لأهالي عسير

أ. احمد موسى ال فروان

 0  0  1.6K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خبر ارتجت منه أضلعي، وأثر في قلبي وقعه، وكاد لساني من الحزن أن يفقد نطقه.. خبر لم يزعجني وحدي بل أزعج الكثيرين ممن عرفوا سيرته وتاريخه وحياته وشهامته ومواقفه، يؤكد ذلك الترند العالمي الذي سُجل بعد انتشار خبر وفاته وذلك الحضور الكبير لمراسم التشييع وأيام العزاء.

‎- أبدمع عيني أم بنبض قلبي أم بالدم الذي يجري في شراييني، أم بالروح التي تجري في جسدي أخط كلمات رثائي، وهو صديق النبل والوفاء، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
‎- أقول كما علّمنا رسول الهدى صلى الله عليه وسلم: (إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا ابا سعـود لمحزونون، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا {إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ}.

‎- ودعت منطقة عسير بأكمل محافظاتها وقراها قبل أيام قليلة واحداً من أبرز أعيانها، شيخ من مشايخ قبيلة ال المتحمي ، ، الشيخ محمد بن سعود ابو نقطة المتحمي ، الذي انتقل إلى رحمة الله مساء ليلة الاحد الماضية في حادثه هزة منطقة عسير وهي تحطم طائرة تقل نائب امير مطقة عسيرالامير منصور بن مقرن رحمه الله وعدد من مسؤلي منطقة هسير ، حيث تمت الصلاة عليهم في جامع الامام ت‎ركي

‎ ، وتم دفنه بمنطقة الرياض وشيّعته جموع كبيرة من كبار الشخصيات والأعيان ، ، وللمتحمي يرحمه الله دعم لافت في أغلب الجمعيات الخيرية والانسانية وله دور واضح في المشاركات والمناسبات الوطنية والاجتماعية.
‎- رحل يرحمه الله بعد مشوار حافل بالعطاء والخير امتد لما يُقارب ٥٢ عاماً، عرفه أهل منطقة عسير ومحافظة محايل عسير خاصة خلالها مواطناً صالحاً وشخصية اجتماعية مرموقة محباً للخير وساعياً للإصلاح بين الناس، رجل يصعب وصف أخلاقه، ونقاوة قلبه، وسريرة خاطره، وطيب معدنه، ورجاحة عقله.
‎- عاش يرحمه الله حياةً كانت مثالاً للتفاني والإخلاص، وصدق الانتماء للقيادة والوطن ومحبة الناس والإحسان إليهم والوقوف إلى جانبهم وقت الحاجة.. حظي بتقدير الكبير ومحبة الصغير.
‎- عرفت هذا الرمز عن قرب وهو مدرك تمام الإدراك أن الدنيا مطية للآخرة، وأن العبد إذ لم يصنع فيها جسراً للعبور إلى رضوان الله فلا خير فيها.. عرفته مترفعاً عن الدنيا, مبتعداً عن الموبقات, ضابطاً لنفسه، يرقب عطاء ربه, ويبتغي مرضاته، يطلب الدنيا ليستعين بها على الآخرة في سبيل العفو والمغفرة.
‎- وقال بعض محبيه واقاربه. كانت له هيبة وإطلالة ملفتة مع تواضع وابتسامة هي أكثر ما تُميّزه.. كان الحوار في المجلس لا يخرج عن أدبياته وفي النطاق المحدد له من مسائل إنسانية أو اجتماعية.
‎- هذا ليس كل شيء عن الشيخ محمد المتحمي، فهو موسوعة شاملة لمواقف إنسانية متعددة وأعمال خيرية كثيرة يصعب حصرها في مقال واحد.. هو إنسان بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى.. وهو رجل تجده في الأوقات الصعبة.

‎- ترك غيابه فراغاً كبيراً في حياة الكثير ممن أحبوه وعرفوه عن قرب وترك أثراً ناصعاً وإرثاً زاخراً من الأعمال الجليلة كما خلف ما شاء الله (أبناء وبنات) أحسبهم من الأخيار، رباهم فأحسن تربيتهم (ديناً وأخلاقاً)، وهم -بإذن الله- على نهج والدهم سائرون.

‎- أسأل الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنه فسيح جناته (جنة الفردوس).
‎- اللهم آنس وحشته وارحم غربته وتجاوز عن سيئاته واقبل منه حسناته واغفر له وارحمه وعافه واعفٌ عنه واكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار برحمتك يا أرحم الراحمين.
‎- اللهم أجبر كسر قلوبنا في رحيله وألهم اخوانه وأبناءه وبناته وزوجاته وأحفاده واقاربه ومحبيه الصبر والسلوان (إنك سميع مجيب).

 0  0  1.6K
التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:24 صباحًا الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017.