• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:13 صباحًا , الأحد 1 ربيع الأول 1439 / 19 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: 02-29-1439

أ. مصهف بن علي عسيري

تقدير المعلم واجب ديني ووطني

أ. مصهف بن علي عسيري

 1  0  703
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يحتفل العالم سنويًا في 5 أكتوبر من كل عام باليوم العالمي للمعلم وذلك منذ 1994م للإشادة بدور المعلمين حول العالم. و إيضاح حقوقهم وواجباتهم والى معرفة دورهم في التربية والتعليم ، وان لهم الدور الأساسي في غرس القيم في نفوس الناشئةً من الأبناء والبنات وقد احتفل العالم بالمعلم في يومه العالمي والذي صادف هذا العام يوم الخميس الماضي ٥ أكتوبر ٢٠١٧ م الموافق ١٤٣٩/١/١٥ هجريه ، واحتفلت وزارة التعليم واداراتها ومكاتبها ومدارسها في المناطق والمحافظات والمراكز ممثلة لبلادنا الغالية بالمعلم أسوة ببقية دول العالم ، غير ان الاحتفاء الذي تم بالمعلم والمعلمة هو منهم وإليهم ، فهم الذين احتفوا بأنفسهم ولم يشاركهم غير طلابهم وطالباتهم وما ندر من بعض قيادات الإدارات الحكومية والمجتمع ، ورغم انهم هم فقط من احتفوا بأنفسهم الا انهم أعطوا الاحتفاء حقه وشاركهم طلابهم وطالباتهم وقد كانت هناك مبادرات مميزة جدا تستحق الاشادة من بعض قيادات التعليم سواء في ادارات التعليم ومكاتبها او مدارس البنين والبنات ، حيث قاموا بزيارة كبار السن ممن كان لهم دور بارز في تربية وتعليم الأجيال السابقه وقاموا بتكريمهم في منازلهم تقدير لهم نظير ما قدموا من جهود ، والبقيه تم إقامة الاحتفاء بهم على مستوى ادارات التعليم ومكاتبها وفي المدارس ، كما قامت المدارس بتكريم منسوبيها في يوم المعلم بجعله يوما احتفائيا مميزا احتفاءا بأنفسهم وزملائهم ، وقد قام البعض من المعلمين بمبادرات مميزة عندما قاموا بالبحث عن معلميهم في داخل المملكه و خارجها وقاموا بتكريمهم ، وبهذا التكريم فان منسوبي التعليم من الجنسين قاموا بدور المجتمع في تكريم انفسهم وزملائهم تحفيزا لهم ، كما ان هناك بعض الاجتهادات الفردية لبعض قيادات الجهات الحكومية والاهليه حيث كان لهم مشاركات فاعله في تقدير الجهود يشكرون عليها ، السؤال الذي يطرح نفسه ، ويطرحه الجميع ، أين دور المؤسسات الحكومية الاخرى والمؤسسات التجارية والاهليه في تقدير وتكريم المعلمين والمعلمات ؟ على سبيل المثال لا الحصر ، أين دور وزارة الاعلام بكل قنواتها ( التلفزيونية والاذاعية والصحف الورقية والإلكترونية) ؟ لم تكلف نفسها ولو بث رسالة واحده لرفع معنويات مربو ومعلمو الأجيال ، فلولا أولئك المعلمون والمعلمات لما كان لحرف ان يكتب ، ولا جملة ان تتطق ، ثم تعال الى بقية المؤسسات الحكومية الاخرى ، ناهيك عن المؤسسات التجارية التي اتخذت اليوم العالمي لتكريم المعلم والمعلمة يوم للربح وزيادة مداخيلها الماليه ، اننا للاسف الشديد امام بعض الجحود في احترام وتقدير المعلم والمعلمة من بعض المؤسسات وفئات المجتمع ، ورغم ان المعلم والمعلمة ولله الحمد ينعمون بالخير والهناء في هذا الوطن المعطاء الا انه كان حري ببقية الجهات ان تتناغم في احترام وتقدير المعلم والمعلمه وتكون هي و( المجتمع ) مثل يقتدى به في تقدير وتكريم المعلم والمعلمة ، الا انهم يتوارون امام ذلك رغم ان ديننا الاسلامي اوصانا بذلك بل وكرم صاحب العلم بينما نجد دول لا تمت للإسلام بصلة ترفع المعلم والمعلمة في قمة احترامها وتقديرها ، ورغم ان المعلمين والمعلمات ابتداءا بأعلى الهرم ووصولا الى أحدث معلم او معلمه في الميدان التربوي على مساحة وطننا الغالي لايرجون من احد فضل على الإطلاق فهم مستشعرون دورهم بصرف النظر عن أي مردود ، ويكفيهم ان الله سبحانه وتعالى أعطى صاحب العلم أغلى المكاسب، وأعلى المطالب، وأرفع المواهب، علم نافع، ينفعه في الدنيا، ويرفعه في الأخره ، وكفى أهل العلم شرفاً أن الله رفع قدرهم، وأعلى ذكرهم، وأشاد في العالمين بخبرهم، قال عز وجل:﴿ يَرْفَعْ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُواالْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾ [المجادلة:11] وقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (من يرد الله به خيراً يفقه في الدين)) رواه أحمد والطبراني، إن المعلم والمعلمة هما الأساس في تربية وتعليم النشء وغرس القيم ، وان ما من فرد الآن يتربع على هرم ادارة مؤسسة حكومية او اهليه إلا كان لهذا المعلم او تلك المعلمة دور بارز في حياته وإلا لما وصل الى ما وصل اليه ، شكرا لكم مربو ومعلمو الأجيال وتأكدوا ان تقديركم محفوظ عند الله ، وشكرا لكل القيادات التربويه من مقام الوزارة ومرورا بإدارات التعليم ومكاتبها ووصولا الى الميدان التربوي ( مدارس البنين والبنات ) على أحيائكم تلك الاحتفائية بقيمة المعلم والمعلمة فقد وقفتم كعادتكم وأنبتم انفسكم عن المؤسسات والمجتمع فكرمتم وكرمتم وأخرجتم يومكم العالمي بتميز ، ونتطلع في الأعوام القادمة الى ان نرى دور المؤسسات الحكومية والاهليه والمجتمع وقد أخذ مكانه الحقيقي في تقدير المعلم والمعلمة ، والحقيقة ان التقدير المطلوب ليس الهدايا اوالحفلات ولكنه التقدير الحقيقيً في القامة والقيمة والمكانة ، وفي القول والفعل ، وكل عام وانتم بخير .

 1  0  703
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-18-1439 11:02 مساءً علي العمري :
    أخي الحبيب الأستاذ : مصهف عسيري
    تشرفت بالعمل تحت إدارتكم مايقارب 20 عاما
    وكلمة حق وصدق وأمانة أقولها هنا وهناك :
    كنتم لنا أباعلي كالشمعة التي تحترق من أجل أن تضيء الطريق لغيرها ..
    فبدعمكم وتوجيهاتكم مشينا في هذا الطريق ولازلنا نسير ، وكنتم بعد الله سبباً في إنارتهِ لنا .
    تحياتي لكم أيها الرمز .
    • #1 - 1
      01-20-1439 01:24 صباحًا مصهف عسيري :
      شكرا لك اخي الاستاذ/ علي العمري
      فما قدمت إلا قليل من واجبي وكان معدن اصالتك هو من منحني كرم ثنائك ، شكرا لك من الأعماق وبيض الله وجهك من غير سوء .

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:13 صباحًا الأحد 1 ربيع الأول 1439 / 19 نوفمبر 2017.