• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 01:25 مساءً , الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019 | آخر تحديث: 12-20-1440

صحيفة محايل

الرئاسة العامة لرعاية «فئة الشباب»!!

صحيفة محايل

 1  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشباب هم عماد الشعوب، وحجر زاويتها، وأملها، وحلمها، وعتادها، وزادها، وقد أنساق إلى ما يعبر عنه شبابنا، من تضيق ومنع في كل مكان يقابلك «حارس أمن» أمام كل متنفس طلق.. وبذات العبارة الثقيلة «آسف للعائلات فقط..» في المتنزهات، والأسواق الكبيرة، وأماكن الترفيه وكأن اللغة العربية لم تنجب غير هذا اللفظ الأهوج..
والذي دوما يقصي فئة الشباب بالبطاقة الحمراء.. والتي تعني الطرد والإبعاد خارج أسوار الاستمتاع، وحتى نمسك بجموح الشباب المتوقد، ونبعدهم عن مزالق الإجرام، والتسكع في الطرقات، والتجمعات التفحيطية وما ينجم عنها من إثبات الذات الطائش الذي ينتج مآسي لا تحمد عقباها، وتوقيفه في «حجز الشرطة» الترفيهي إلى اليوم الثاني ويخرج.. كالعادة المعتادة.. وكأن كل قطاع يرمي «الكرة الشبابية» في ملعب الآخر، فضلا عن مجتمع وصمهم بجيل «الببي»و«طيحني»و«مع نفسك» و«يعني أني».. وغيرها ممن توهن الشباب وتذهب بهم لحالات الإحباط النفسي، والواقعي الذي يراه في حياته اليومية المتكررة، وإذ نرمي بالكرة في ملعب الرئاسة العامة لرعاية.. «فئة الشباب»..!!
وأقصد بـ «فئة الشباب» الغالية علينا جميعا فلا يكاد يخلو بيت من شاب أو أكثر.. إضافة إلى أن غالبية الشعب من فئة الشباب، فما دور الرئاسة تجاه الشباب غير كرة القدم..؟!
إن تفعيل دور الأندية الرياضية، والتعددية في تنوع برامجها، وذلك من خلال عقد دورات تربوية في مجالات كيفية التعامل مع الآخريــن، وإقامة محاضرات تثقيفية في كل التخصصات، واستضافة مشاهير كنوع من أساليب الجذب، وتنظيم أمسيات شعرية، وحفلات غنائية، وإقامة مسابقات ثقافية متنوعة، ترعاها شركات كبيرة، والاهتمام بالأندية من حيث مرافقها ونشر أسواق تهتم بذائقة الشباب.. مع مراعاة عدم الإخلال بعاداتنا وسلوكنا الإسلامي.. وأماكن ارتشاف القهوة، والمسجد، ودوره الإيجابي في زراعة الود بين الشباب، فمن الظلم أن نحكم كل الشباب بحبهم لكرة القدم، فمنهم من تستهويه مجالات أخرى غير الرياضة، فيجد في تنوع النادي وتلبيته لاحتياجات الشباب متنفسا، يرتاده الكثير من تلك الفئة، فضلا عن غرس مبدأ ثقافة الرياضة والحوار الهادئ.. والذي نخرج معه بجملة من التساؤلات نضعها على طاولة الشاب صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل.. والتي ستجد حلولا إيجابية ــ إن شاء الله ــ والذي يمثلها بروح الشاب المتجدد، كي يمنحنا التنفس والراحة، كما منحنا عبر صفحته التواصلية «تويتر» الحرية في الآراء، والتغريدة الجميلة التي تتسم بالشفافية والعفوية اللذيذة.. بخفة دم الشباب..!!
ومضة:
احتواء الشباب، والاستماع إليهم وتلبية رغباتهم وخلق جو من الحب معهم، يعود على الشباب والوطن بشكل إيجابي.. ويقضي على أفكار قد تضر به وبالوطن..!!.


http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20...0421496398.htm

بواسطة : صحيفة محايل
 1  0  1.1K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-01-1433 02:28 مساءً ابو عطيف :
    سبحان الله عدد ماخلق سبحان الله ملء ماخلق سبحان الله عددمافي الارض والسماء سبحان الله ملء مافي والارض والسماء سبحان الله عدد ماأحصى كتابه سبحان الله ملء ماأحصى كتابه سبحان الله عدد كل شي سبحان الله ملء كل شي الحمدالله عدد ماخلق الحمد الله ملء ماخلق الحمد الله عددمافي الارض والسماء الحمدالله ملء مافي والارض والسماء الحمدالله عدد ماأحصى كتابه الحمد الله ملء ماأحصى كتابه الحمد الله عدد كل شي الحمد الله ملء كل شي لاإله إلا الله عدد ماخلق لاإله إلا الله ملء ماخلق لاإله إلا الله عددمافي الارض والسماء لاإله إلا الله ملء مافي والارض والسماء لاإله إلا الله عدد ماأحصى كتابه لاإله إلا الله ملء اأحصى كتابه لاإله إلا الله عدد كل شي لاإله إلا الله ملء كل شي لاحول ولاقوةإلابالله عدد ماخلق لاحول ولاقوةإلابالله ملء ماخلق لاحول ولاقوةإلابالله عددمافي الارض والسماء لاحول ولاقوةإلابالله ملء مافي والارض والسماء لاحول ولاقوةإلابالله عدد ماأحصى كتابه لاحول ولاقوةإلابالله ملء مأحصى كتابه لاحول ولاقوةإلابالله شي ملء ماحصى كتابه لاحول ولاقوةإلابالله ملء كل شي لاإله إلا الله

للمشاركة والمتابعة.

جديد المقالات

أكثر

القوالب التكميلية للمقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ mohyl1@hotmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )